زراعة البصرة تسجل زيادة في نسبة إغمار الأهوار و المسطحات المائية
   |   
حكومة البصرة تبحث مع بعض الوحدات الإدارية والدوائر الحكومية تعارضات المشاريع على تحديث وتوسيع التصميم الأساس لبعض الأقضية والنواحي
   |   
مواطنون يشكون من كثرة قطع التيار الكهربائي في عدد من مناطق قضاء ابي الخصيب
   |   
بلدية البصرة تفتتح حديقة السنبلة بمساحة 1000 متر ضمن حملة "نحو بصرة أجمل"
   |   
وعود برلمانية بدعم البصرة في مختلف المجالات
   |   
عشائر في البصرة تطالب باحترام نتائج الانتخابات وحصول العيداني على اعلى الاصوات
   |   
مصرع وإصابة 4 عمال نظافة “دهسا”في البصرة
   |   
وصول نسب انجاز مشروع الجسر الرابط بين محلة الساعي ومنطقة العباسية الى مراحل متقدمة
   |   
النائب الأول يترأس اجتماعاً مع دوائر المحافظة لبحث إعداد الخارطة الاستثمارية في البصرة
   |   
مسلحون يعترضون مواطناً و"يسلبوّن" دراجته في البصرة
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


بدعة قطع الرؤوس في البصرة من يقف وراءها ؟!!

 قد تكون صورة لـ ‏شخص واحد‏

 

رئيس التحرير / ناظم الجابري:

 

صدم  اهالي البصرة صباح اليوم على ( بدعة ) تمثلت في ظاهرة غريبة على المجتمع البصري سجلت في تاريخ العراق الجديد للاسف الشديد تمثلت بنحر (شاب) ذبحا وقطع رأسه بعد قتله على خلفية نزاع عشائري نتجت عنه مشاجرة مسلحة في قضاء المدينة شمالي البصرة تداول ترويجه بسرعة كهشيم النار بين وسائل التواصل الاجتماعي اليوم وليس في البصرة فقط .. بل ضرب الخبر كل اطناب العراق.

وها نحن نعود بذاكرتنا إلى رؤية مسلسل هذه الاحداث والقصص والاعمال المنافية للشريعة والانسانية والعرف والعنف من جديد لنتذكر كيف كانت تقع رحاها في مجازر ضد الانسانية عندما كانت تحدث في الصومال وافغانستان وفي المناطق الغربية من العراق عند اجتياح عصابات داعش وسقوط محافظات ومناطق تحت سيطرتها وكانت تمارس بحقهم ابشع واشنع واشد فنون القتل والتمثيل والانتهاك الانساني الذي لم تعرفه سوى شريعة الغاب على وجه البسيطة.

وبالتالي نجزم ان" هذه المجزرة يقف خلفها مخطط مشبوه ومرسوم بذكاء ودقة وحذاقة من قبل جهة وايادي خفية لاتختلف سنة وفكرا وارثا ونكاد .. بل نجزم تمام بأنها تشبه تماما بأنها نسخة مشابهة ووجهان لعملة واحدة في العمل والفعل والاثر من فعل الدواعش والتكفيريين ، وليس لها صلة بخلافات عشائرنا الاصيلة التي يختلف فعلها وتعاملها وقتالها وثأرها ونزاعها بالتعامل بهذه المثلة التي حذرنا ونهانا عنها مولانا امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام في وصيته لاولاده وهو على فراش الموت في كيفية التعامل مع قاتليه .. حيث قال (عليه السلام) مخاطباً لآله وذويه :

«يا بني عبد المطلب! لا ألفينكم تخوضون دماء المسلمين خوضاً تقولون: قتل أمير المؤمنين ، ألا لاتقتلن بي إلاّ قاتلي، انظروا إذا أنا متّ من ضربته هذه فاضربوه ضربة بضربة ، ولا يمثّل بالرجل ، فإنّي سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول : إيّاكم والمثلة ولو بالكلب العقور) !!