النائب الاول لمحافظ البصرة يلتقي بممثلي متظاهري مجسر التربية واهالي منطقة الزريجي وبوجهاء منطقة الاسمدة لمتابعة مطالبهم المشروعة
   |   
استهداف برج للكهرباء بعبوة ناسفة في قضاء القرنه
   |   
عودة الحركة الطبيعية في مصافي الجنوب وموقع البرجسية النفطي غرب البصرة
   |   
استئناف الحركة اليومية بمنفذ الشلامجة في البصرة
   |   
رسالة رئيس خلية الازمة الوزارية الى متظاهري البصرة
   |   
ان كان الذنب هو ذنب الحكومة .. فما هو ذنب الصحافة ؟؟!!
   |   
مجلس الوزراء يناقش الاوضاع في البصرة ويشكل خلية ازمة تضم وزراء لمعالجة مشاكلها
   |   
وزارة الموارد تتوقع وصول الاطلاقات المائية الى البصرة خلال 7 أيام لمعالجة الملوحة
   |   
ولادة 3 توائم في مستشفى القرنه العام شمال البصرة
   |   
احباط محاولة تهريب 3 سيارات مخالفة للضوابط و التعليمات في منفذ ام قصر الشمالي
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


صديق ايام المحنة التربوي البصري المرحوم السيد حسين الهماش العاشق المزمن للقراءة وعالم الكتب

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏

 

كتب / توفيق التميمي:

اتصلت امس هاتفيا بصديق ايام المحنة وصديق الشدائد التربوي البصري سيد حسين الهماش ،لكن رد علي ابنه البكر علاء بدلا منه ..فقلت له :اين الوالد هل نسي هاتفه كالعادة في البيت ؟؟فرد علي بنبرة انكسار ::لا بل غادر الحياة منذ شهرين ؟؟؟لم اسأله السؤال المتوقع ،كيف حصل ذلك ولماذا ؟؟
فسيد حسين علي الهماش قضى عمره الستيني بين احزان الفقدان التي لم تتوقف فاخيه الاكبر المعلم عبدالامير اعدمه نظام صدام واكمل الرصاص الصدامي دورته في اعدام ابنته المعلمة شيماء التي ماتت بلا قبر ولا زفاف وقضى ربع حياته يفتش عن امل في خلاص زوجته الحبيبة من السرطان الخبيث ولم يفلح ...
كان يقاوم ذلك كله بعشقه المزمن للقراءة وعالم الكتب التي ربطتني به صديقا واخا ويقاوم تلك الاحزان بالامل في الخلاص ..فظل يفترش رصيف الكتاب في شارع الكويت في مدينته البصرة حتى اخر لحظة من حياته وهو مدرس الرياضة المتقاعد لكي لا تبتعد رئته عن انفاس الثقافة والمثقفين ..عشت معه ذكريات لها طعم الوفاء ودرس الكبرياء بحثت معه في مقابر العراق عن قب مجهول ترقد فيه ابنته العروس المعلمة شيماء لكنا عدنا خائبين ..حتى التحق بها قبل شهرين دون علمي بالطبع ...

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com