النائب الأول لمحافظ البصرة يحث برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية على بذل جهودهم لانعاش السياحة في مناطق الاهوار
   |   
شرطة البصرة تتوعد سائقي دراجات التوصيل (الديلفري) المخالفين لقواعد المرور
   |   
جامعة البصرة تظفر بميداليتين في قمة الجامعات الآسيوية
   |   
منبئ جوي: موجة غبار قادمة من بغداد إلى البصرة في الساعات المقبلة !
   |   
نزاع عشائري يسفر عن اصابة 3 اشخاص في القرنة شمال البصرة
   |   
النائب الاول لمحافظ البصرة يطلع على نصب ومتحف شهداء انتفاضة ١٩٩٩/٣/١٧ لإعادة تأهيله من جديد
   |   
وثيقة : طبيب اسنان يجري عمليات تجميل بالبصرة!
   |   
بالصورة .. استمرار فعاليات معرض الزهور على حدائق مدينة البصرة الرياضية
   |   
بالوثيقة .. وزارة المالية تمول حساب البصرة لصرف رواتب موظفي ديوان المحافظة والمتعاقدين بقرار 315 و 310
   |   
70 حقل للدواجن مهددة بالإغلاق في البصرة بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


بريد منطقة القبلة ومستقبله المجهول !!

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

 

كتب / حسين لعيبي المالكي:

 

بريد القبلة وهي البناية الاكبر والنقطة الدالة الاشهر في منطقة القبلة على الاطلاق.

تم بناء البريد في بداية التسعينات وبوشر العمل بهِ بعد مده قليلة حيث كان لتزامن اتمام المشروع .

ومع بداية الحصار الاقتصادي اثر كبير في عدم تطور المشروع ، فعلى الرغم من ان البناية تتكون من 6 طوابق الا ان الطابق الارضي كان الطابق الوحيد الذي يعمل ويضم مجموعه قليله من الموظفين . 
في حرب ٢٠٠٣ قامت قوات الاحتلال بقصف بريد القبلة وعلى اثر تلك الضربه دُمر البريد بالكامل ولم تبقى منه الاطلال ، بمقابل ذلك الحكومه سواء كانت المحليه او الاتحاديه طيلة هذه المدة لم تفاتح القوات البريطانيه لبيان اسباب قصف هذهِ الدائره الخدمية خصوصا ان موقع البريد يتوسط الدور السكنيه، ولم يكن ثكنه عسكرية او مقر للجيش حيث لاتحتوي هذهِ البانيه العملاقة الا حارس مدني واحد .

وبعد ان غُيبت وزارة الاتصالات وانتهى دورها ولم يبقى منها الامنصب الوزير بلا وزارة واصبح شبكات المحمول هي المسيطرة .

كنا نأمل ان يتحول بريد القبلهة الى سوق عصري يقضي على ظاهرة البسطات العشوائيه التي اخذت تستولي على الشوارع وتضايق الماره خصوصا ان موقع البريد مييزه يتوسط القبله ويطل على اربعة شوارع رئيسيه او يتحول الى مول او مدارس او حدائق عامة .
الا ان التسريبات والاخبار المنتشرة هذه الايام تؤكد ان هناك معاملة في وزارة الاتصالات لغرض استئجار الموقع وتحويله الى محطة لتعبئة الوقود(بنزينخانه ) !

فهل القبلة بحاجة الى محطات وهي تضم الان ثلاث محطات والرابعة قيد العمل ؟
الى متى يفكر المسؤول بعقلية التاجر اتجاه ابناء بلدته وتبقى الدولة كريمة سخية امام دولارات التجار.

 

 
 
تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com