اخماد حريق اندلع بمخزن للفواكه والخضار بالقرنة في البصرة
   |   
إيران توقف إيفاد رعاياها إلى العراق عبر حدود جذابة والشلامجة لاعتبارات امنية
   |   
وزارة التجارة ترد على تقارير اتهمتها بالبحث عن بدائل لموانئ البصرة
   |   
متظاهرون يغلقون طريق حقل غرب القرنة1 ومستودع الفاو النفطي
   |   
إرسال أدوية ومستلزمات طبية من البصرة إلى ذي قار
   |   
شروط اقامة خليجي ٢٥ في البصرة
   |   
حملة شعبية مشتركة بين المتظاهرين والقوات الامنية في الزبير لإزالة مخلفات الاطارات المحترقة
   |   
فتح طريق يربط جسر العرب بمصفى البصرة في الشعيبة
   |   
فتح تقاطع ساحة الشهيد ماهر ثويني الى البرجسية والشعيبة وبئر 20 والرميلة
   |   
فوز شركة صينية بعقد في حقل غرب القرنة-1 النفطي بالبصرة
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


عالِم البصرة و شط العرب، (جمال مشْكِل)..!!؟

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏سماء‏، و‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏، و‏طبيعة‏‏‏ و‏ماء‏‏‏

 

كتب /  حسن الخليفة*

عالِم البصرة شيخنا المحسن الفضلي ذلك الحكيم الذي يحمل على كتفيه تجربة قرن من الزمان تقريبا..، أجلس إليه فينطلق الزمان محلّقا في فضاء الأسئلة..، أسئلة أقل ما يستدعيها الشغف المعرفي الصرف..، إضافة إلى لذة الإصغاء إلى شيخ هادئ هدوء موجة عذبة في شط العرب..، شط العرب زمان الشيخ في شبابه، والعمر بين ضفتي حيويته، زمان البصرة الفيحاء وشطها الأخاذ...!؟

يسترسل الشيخ في حديثه الشيق عن البصرة وجمالها، عن شط العرب والأنهر المتفرعة عنه مخترقة بساتينها الخضراء وفراديسها الغناء...!؟

يوم كان نهر من نهيرات ذلك الشط الفرعية ينزل من نهر (السيمر) ليخترق داره في محلة (المجصّة) عابرا إلى محلة (جسر العبيد) و(الخليلية) واصلا إلى نهر (بنات عزاز)..، وفي الضفاف نخيل تتراقص سعفاتها على تغريدات البلابل وخرير ماء يناغيه سجع الحمام...!؟

كل تلك الأنهر متفرعة عن شط العرب..، فماذا عن شط العرب وبساتينه أيها الشيخ البصري الجليل..!؟

شط العرب، ضفافه الخضراء، بساتينه الزاهرة..، جمال عجيب..، أخاذ..، لا يوصف..، يا له من جمال..، جمال (مشْكِل)..!؟

(مشْكِل)..!؟
تلك هي عبارته عينها...، وهي العبارة التي يستعملها تعجبا..، شيخنا المحسن الفضلي(رحمه الله) عاش البصرة جمالها ورقيها..، ذلك الأفق الجمالي الذي وفر له أرضية خصبة لزرع أفكاره النيرة في قلوب أبنائها..، وغدت أكثر لمعانا وإشراقا حين أخذ يرعاها ويربيها وينضجها حتى استقامت شامخة مثمرة شموخ النخيل الباسقات على ضفاف شط العرب الجميل حد الإبهار..!؟

سعيد جدا ومحظوظ من عاش البصرة جمالها ورقيها..، والأكثر حظا وسعادة من تقلب بين ضفتي الماء والفكر في البصرة الفيحاء حيث للعرب (شط) و(عالِم) وهو ما بينهما العاشق والمريد، والمحب السعيد...!!؟

 

 

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يجلسون‏‏‏

 

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com