عمليات البصرة تزيل تجاوز على احد الساحات الخدمية في منطقة القبلة
   |   
ضبط 4 عجلات محملة بإطارات تم تزوير وصفها بميناء ام قصر
   |   
إحباط تهريب (16) عجلة في ميناء أم قصر
   |   
النائب عدي عواد: مجالس المحافظات اصبحت فاقدة للشرعية القانونية
   |   
انجاز محطة متنقلة ( 45 ام في اي) وايصال خط ضغط عالي 132 ك.ف لاول مرة بتاريخ ناحية سفوان
   |   
الكشف عن وثائق لشركة بريطانية متواضعة في الخبرة والامكانیات لتنفیذ مشروع ماء البصرة
   |   
ضبط حاويات لمواد "كيمياوية خطيرة" في البصرة
   |   
كهرباء ميسان تعلن عن عدد المحولات التي خرجت عن العمل بالنصف الأول من العام الحالي واعيدت بعد صيانتها
   |   
قرب اطلاق التطبيق الالكتروني لمراقبة المشاريع الكترونيا في البصرة
   |   
اقامة برامج سياحية و”ثقافية” مشتركة بين البصرة وايران
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


السلطانة (دوندى) آخر سلاطين الدولة المغولية .. حكمت بغداد 83 عامًا وتغلبت على حكام البصرة

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏

 

جبا - سياحة:

السلطانة دوندى آخر 8 سلاطين للدولة الجلائرية المغولية التترية التي حكمت بغداد 83 عامًا وانهارت لتحكم بغداد دولة الخروف الاسود (قره قوينلي) التركمانية.

وحسب الوثائق التاريخية كانت السلطانة دوندى عظيمة الجمال وهي بنت السلطان حسين الجلايري سافرت مع عمها السلطان احمد الى مصر لطلب المساعدة من الملك الظاهر برقوق في مواجهة تيمور لنك فساعده بان جهز له جيشاً عاد به الى العراق. وخلال وجودهما في مصر هناك تزوجها الملك الظاهر برقوق ثم فارقها فتزوجها ابن عمها (شاه ولد) ابن الشيخ علي بن اويس فلما مات عمها السلطان احمد اصبح زوج دوندى الحاكم لكنه سرعان ما قتل فحلت دوندى سلطانة مكانه.
في بداية فترة حكمها حاصر بغداد محمد شاه ابن قره يوسف احد قادة التركمان لمدة سنة فاضطرت للخروج من بغداد الى واسط وتستر للتولى الحكم من هناك وشاركها في الحكم محمود شاه ابن زوجها (شاه ولد) من زوجة أخرى.
هذه الشراكه لم تدم فدبرت أمر قتله لأنه ابن غيرها.
وفي سنة 1418م استقلت السلطانه دوندى ثم تغلبت على حكام البصرة وصار في ملكها الحويزة ,إضافة الى واسط.
وخلال تلك الفترة اصبح يدعى لها على المنابر وتضرب النقود باسمها إلى أن ماتت عام 1419 وتولى بعدها الحكم ابنها أوس ابن شاه ولد الذي دخل في حرب مع أخيه محمد حاكم البصرة ثم سار الى بغداد ليقاتل شاه محمد ابن قره يوسف اول حكام بغداد من دولة الخروف الابيض (قره قوينلي) التركمانية
وحسب المصادر التاريخية كانت للمرأة مكانة مرموقة في ذلك الزمان, يقول ابن بطوطة: (والنساء لدى الاتراك والتتر لهن حظ عظيم, وهم اذا ما كتبوا امرا يقولون فيه عن أمر السلطان والخواتين .. ولهن وخاصة زوجات السلطان صالة لترتيب وحضور مجالس الادب مع الشعراء والادباء ورجال الدين, اي بلاط مصغر. وان بعضهن اشتركن مع السلاطين في تدبير امور المملكة. وفي السياسة.
ولم تكن لزوجات السلطان فقط تلك المكانة المرموقة في الدولة بل كانت هناك نساء اخريات لهن مكانة كبيرة مثل مرضعة السلطان اويس (مخدوم شاه) التي كانت تلقب بـ (ايكجي). وكانت تعد من الاميرات, يسرع اليها في القضايا المهمة والخطوب المدلهمة, ولقد شاركت هذه المرأة في بناء العمائر والمدارس والمستشفيات, والتي من اهمها في بغداد: عمارة الايكجية, كما انها اعادت تعمير جامع الخلفاء الذي ما يزال يسمى جامع سوق الغزل, وكذلك دار الشفاء.

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com