ضبط 7 حاويات سيراميك بأوراق مزورة في ميناء ام قصر الشمالي
   |   
مقتل رجل دين أمام منزله في البصرة
   |   
كهرباء ميسان : تعلن انجاز تأهيل خط ثورة العشرين (11 ك.ف ) في العمارة
   |   
وفاة اثنين في قضاء القرنة بسبب الامطار والعواصف التي اجتاحت البصرة
   |   
معتصمون بالعشرات امام محطة حقل غرب القرنة
   |   
النائب عبدالصمد : موقف نواب المحافظة ثابت بشأن اقامة اقليم البصرة وسلطته بيد الشعب
   |   
وثيثة تطالب رئيس البرلمان بمنع سفر رئيس جامعة البصرة
   |   
ابرز اعتراضات نواب البصرة تجاه موازنة 2019
   |   
ضبط 6 حاويات بختم مزور وغير مرسمه كمركياً في ميناء ام قصر
   |   
الموجة المطرية تحسن الايرادات المائية اتجاه البصرة
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


بيع تحفة آشورية نادرة في نيويورك بمزاد علني

(بالصورة والفيديو) تحفة آشورية نادرة تباع في نيويورك بمزاد علني .. ونشطاء يلومون بغداد

 

جبا - سياحة:

أظهرت عملية بيع جدارية عراقية تعود إلى العصر الآشوري، في مزاد علني بالولايات المتحدة، حجم العجز الذي تعانيه بغداد في الحفاظ على إرث بلاد الرافدين.

وبيعت الجدارية التي يبلغ عمرها قرابة 3 آلاف عام لنصف رجل ونصف إله آشوري يحمل دلوا وثمرة في دلالة على الخصوبة، لجامع نفائس مجهول الهوية، رفضت دار المزاد التي أتمت عملية البيع، الكشف عن اسمه. وبلغت قيمة الجدارية خلال المزاد، أكثر من 27 مليون دولار أميركي، فيما بلغت قيمتها بعد إضافة الضرائب قرابة الـ36 مليونا.

ولم تفلح مناشدات المثقفين والنشطاء العراقيين لسلطات بلادهم بالتدخل، إذ أحجمت وزارة الخارجية عن فعل شيء، بذريعة أن الجدارية ملكية خاصة.

ونقلت الجدارية من العراق في القرن التاسع عشر عبر عالم الآثار البريطاني السير أوستن هنري وبيعت عام 1859 إلى المبشر الأميركي هنري بايرون هاسكل.

وتستند “الجمعية اللاهوتية” في فرجينا، التي طلبت عرض اللوحة في المزاد، إلى أنها اشترت الجدارية من وسطاء، قبل تشريع القوانين الدولية التي تحظر تداول الآثار في الأسواق.

وتقول الجمعية إنها مضطرة إلى بيع هذه الجدارية كي تمول عمليات تأمين على قطع أثرية أخرى، جيء بها من العراق أيضا. وتضاربت الأنباء بشأن عدد القطع التي تزعم الجمعية الأميركية أنها تجمع الأموال لحمايتها، بين اثنين وثمان.

ويقول خبراء إن السلطات العراقية كان يمكن لها استغلال ثغرة “عدم مسؤولية أي من المتاحف الدولية عن التأمين على هذه الجدارية، وحجبها عن العرض العام طيلة عقود، لإثبات خروجها من البلد الأصلي بطريقة غير قانونية”.

وقدمت دار المزاد، وثائق تعود إلى الدولة العثمانية، سمحت لعالم آثار بريطاني بالتنقيب في موقع جنوب الموصل، ونقل كل ما يعثر عليه إلى خارج العراق. لكن إخفاء الجدارية، وتجنب عرضها في متحف معروف، يمكن أن يستخدما مدخلا للتشكيك في قانونية اعتبارها ملكية خاصة.

وأجابت وزارة الخارجية على العشرات من الأسئلة التي تلقتها من صحافيين عراقيين، بشأن إجراءاتها لاستعادة الجدارية بالقول إنها “تتابع″. لكن السفارة الأميركية في بغداد قالت إنها لم تتلق أي طلب عراقي رسمي بهذا الصدد، موضحة أن “طلب إعادة الجدارية إلى العراق، لن يكون له أثر قانوني، لأنها ملكية خاصة”.

وأطلق مثقفون ونشطاء حملة للتبرع من أجل جمع الأموال اللازمة لشراء الجدارية في المزاد وإعادتها إلى العراق.

وطالب منظمو الحملة رؤساء الجمهورية والحكومة والبرلمان بالمشاركة في الحملة عبر التبرع بجزء من رواتبهم، كما فتحوا الباب أمام كبار الساسة للإسهام في هذا الشأن، لكن حملتهم قوبلت ببرود.

ولم يجب رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي على استفسارات أرسلت إلى عنوانه البريدي الشخصي، بشأن إجراءات الحكومة لاستعادة الجدارية، فيما أهمل وزير الخارجية محمد الحكيم طلبات مماثلة في الشأن نفسه.

وباستثناء عدد من المثقفين والنشطاء والصحافيين، لم تجد الحملة أصداء شعبية واسعة، فيما علق بعض الساسة بأن “بناء مدارس للأطفال، أهم من إنفاق الأموال على قضايا غير مفيدة”.

وبالنسبة لمراقبين، فإن البرود الرسمي في التعاطي مع هذا النوع من الملفات، يسلط الضوء على الذهنية السياسية التي تدير شؤون البلاد، ولا تعبأ سوى بمصالحها الراهنة.

 

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com