ضبط معاملات كمركية مزورة في منفذ الشلامجة
   |   
نفي عراقي برفع أسعار استيفاء الرسوم على السلع الواردة من الكويت
   |   
إنتشال الغريق بحري في شط العرب
   |   
مجلس البصرة ينتقد وزارة المالية لوضعها نصوص مواد بائسة تعرقل عمل الحكومات المحلية في إدارة شؤونها
   |   
شل تبيع حصتها في حقل غرب القرنة النفطي الى شركة يابانية
   |   
كهرباء ميسان تنجز أعمال مشروع نصب المحولات في عدد من أحياء العمارة
   |   
النائب الخزعلي يطالب وزارة النقل بتوسعة مطار البصرة الدولي
   |   
الزراعة والمياه النيابية تحذر من انتهاء قطاع الزراعة في جنوب العراق
   |   
اسماء طلاب مديرية الوقف الشيعي في البصرة الذين اكملت وثائقهم
   |   
حكومة البصرة تبحث مع الوكيل الفني لوزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة عددا من الملفات الخدمية والعمرانية
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

مصر تبحث عن "توأم فيلا أم كلثوم" في العراق

القاهرة تبحث عن

 

جبا - منوعات:

أعلن رئيس الجهاز القومي المصري للتنسيق الحضاري محمد أبو سعدة، عن سعيه لمعرفة مصير "توأم فيلا أم كلثوم"، التي تقع في العاصمة العراقية بغداد.

 

وقال أبو سعدة، في تصريحات صحفية، إنه سيتابع قصة توأم "فيلا أم كلثوم" في بغداد، وحكاياتها، ومصيرها.

 

وأضاف، أنه سيكون حاضرا في اجتماع للأرشيف العربي للمباني التراثية والتراث العمراني، في منتصف شهر فبراير/شباط المقبل في تونس، مؤكدا أنه وخلال الاجتماع سيناقش مع ممثل العراق مصير الفيلا، وأنه سيعرض كل أوجه التعاون والمساعدة من أجل الحافظ على المباني.

 

قصة الفيلا

 

كان التاجر ورجل الأعمال العراقي الراحل مهدي صالح طعيمة، وهو (وكيل إطارات بيرللي بالعراق في أربعينات القرن الماضي)، من المعجبين بالسيدة أم كلثوم إلى درجة أنه قرر بناء منزل شبيه بالبيت الذي تسكنه في القاهرة.

 

وتوجه إلى العاصمة المصرية في منتصف الأربعينات، والتقى أم كلثوم وطلب منها السماح ببناء بيت كبير في بغداد شبيه بفيلتها بحي الزمالك الراقي في القاهرة.

 

ولطرافة الطلب، وافقت أم كلثوم عليه وقدمت للتاجر العراقي الخرائط الأصلية للبناء مع ملحقاته.

 

وعاد طعيمة إلى بغداد، وشيّد المنزل في منطقة بارك السعدون، وفق التصاميم، وبعد اكتمال البناء عاش هو وزوجته وأولاده في المنزل حتى وفاته عام 1961.

 

ويتكون هذا المبنى من 18 غرفة، إضافة إلى حديقة جميلة ونافورة ماء ومرآب للسيارات.

 

وفى عام 1990، استؤجرت الفيلا بمبلغ قدره 25 ألف دولار أمريكي في السنة، مقابل أن تكون الفيلا مقرا لبعثة الصليب الأحمر الدولي في العراق.

 

وعلى ما يبدو أن فيلا أم كلثوم في بغداد لم يكتب لها الدوام هي الأخرى، فقد فجر جزء من الفيلا على يد جماعات إرهابية في عام 2003، ما أسفر عن وقع أضرار جسيمه بالمبنى، وأعيد إصلاحه وحاليا تشغله إحدى الشركات الخاصة بتجارة المواد الغذائية.

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com

 

 

تنويه : جريدة البصرة الالكترونية لا تتحمل مسؤولية الاراء والمقالات المنشورة في موقعها، و ليست بالضرورة تمثل رأي الجريدة.كما لاتتحمل الجريدة اي مسؤولية لما ينشر وينسب اليها كالاخبار والصور في غير موقعها الرسمي حتى وان تضمنت شعار او عنوان الجريدة.