ضبط سيارتين مخفية داخل حاوية في ام قصر الشمالي
   |   
صاعقة تنهي حياة زائر شمالي ذي قار
   |   
عمليات البصرة: الحدود العراقية غير مضبوطة بخلاف الحدود الايرانية امام تهريب المخدرات
   |   
بالوثيقة .. نائب يرفع دعوى قضائية على رئيس جامعة البصرة
   |   
تربية البصرة تنفي ما تم تداوله حول نقص تجهيز الكتب المنهجية للعام الدراسي الحالي
   |   
أكثر من 600 مدرسة حاجة البصرة للقضاء على الدوام الثنائي والثلاثي والرباعي
   |   
البصرة تناقش مع وزارة المالية الــ (١٠) الاف درجة وظيفية التي اعلنت عنها الحكومة المركزية سابقا
   |   
ضباط الاجهزة الامنية في ميسان يوزعون الهدايا و القرطاسية على التلاميذ من ذوي الشهداء و الأيتام
   |   
نائب عن البصرة يطالب وزير الداخلية بإلغاء إجازات حمل السلاح
   |   
وزارة الموارد المائية تعلن انخفاض نسب الملوحة بشط العرب الى 50%
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


مصر تبحث عن "توأم فيلا أم كلثوم" في العراق

القاهرة تبحث عن

 

جبا - منوعات:

أعلن رئيس الجهاز القومي المصري للتنسيق الحضاري محمد أبو سعدة، عن سعيه لمعرفة مصير "توأم فيلا أم كلثوم"، التي تقع في العاصمة العراقية بغداد.

 

وقال أبو سعدة، في تصريحات صحفية، إنه سيتابع قصة توأم "فيلا أم كلثوم" في بغداد، وحكاياتها، ومصيرها.

 

وأضاف، أنه سيكون حاضرا في اجتماع للأرشيف العربي للمباني التراثية والتراث العمراني، في منتصف شهر فبراير/شباط المقبل في تونس، مؤكدا أنه وخلال الاجتماع سيناقش مع ممثل العراق مصير الفيلا، وأنه سيعرض كل أوجه التعاون والمساعدة من أجل الحافظ على المباني.

 

قصة الفيلا

 

كان التاجر ورجل الأعمال العراقي الراحل مهدي صالح طعيمة، وهو (وكيل إطارات بيرللي بالعراق في أربعينات القرن الماضي)، من المعجبين بالسيدة أم كلثوم إلى درجة أنه قرر بناء منزل شبيه بالبيت الذي تسكنه في القاهرة.

 

وتوجه إلى العاصمة المصرية في منتصف الأربعينات، والتقى أم كلثوم وطلب منها السماح ببناء بيت كبير في بغداد شبيه بفيلتها بحي الزمالك الراقي في القاهرة.

 

ولطرافة الطلب، وافقت أم كلثوم عليه وقدمت للتاجر العراقي الخرائط الأصلية للبناء مع ملحقاته.

 

وعاد طعيمة إلى بغداد، وشيّد المنزل في منطقة بارك السعدون، وفق التصاميم، وبعد اكتمال البناء عاش هو وزوجته وأولاده في المنزل حتى وفاته عام 1961.

 

ويتكون هذا المبنى من 18 غرفة، إضافة إلى حديقة جميلة ونافورة ماء ومرآب للسيارات.

 

وفى عام 1990، استؤجرت الفيلا بمبلغ قدره 25 ألف دولار أمريكي في السنة، مقابل أن تكون الفيلا مقرا لبعثة الصليب الأحمر الدولي في العراق.

 

وعلى ما يبدو أن فيلا أم كلثوم في بغداد لم يكتب لها الدوام هي الأخرى، فقد فجر جزء من الفيلا على يد جماعات إرهابية في عام 2003، ما أسفر عن وقع أضرار جسيمه بالمبنى، وأعيد إصلاحه وحاليا تشغله إحدى الشركات الخاصة بتجارة المواد الغذائية.

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com