تفجيران مسيطر عليهما في الزبير وشط العرب يومي الاحد والاثنين القادمين
   |   
مستشار العبادي: حقوق المحافظات محفوظة خاصة المنتجة للنفط وفي مقدمتها البصرة
   |   
إطلاق 20 صقراً نادراً في جنوب العراق
   |   
البصرة تتوعد بغداد باللجوء الى الجماهير لعدم منحها استحقاقاتها
   |   
صحة البصرة تجرى ٥٠ عملية زراعة كلى وبمواصفات عالية الدقة
   |   
شركة بريطانية تفوز بعقد حفر آبار نفطية جنوب العراق لمدة عام
   |   
جنايات ذي قار تصدر حكما بالحبس الشديد على مدير التسجيل العقاري
   |   
المهندس التميمي يبحث مع النائب الخزعلي الاستحقاقات المالية والاولويات الخدمية والعمرانية التي يحتاجها سكان البصرة
   |   
رفع سعر بيع خام البصرة الخفيف لآسيا في ديسمبر
   |   
تدريسية في جامعة البصرة تحصل على براءة اختراع حول تشخيص سلالات بكتيرية جديدة NCBI
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

قطعة اثرية عراقية تعود للعهد البابلي قد تغير نظرة العالم عن تاريخ الرياضيات

قطعة اثرية عراقية تعود للعهد البابلي قد تغير نظرة العالم عن تاريخ الرياضيات

جبا - متابعة:

يتابع الباحثون لفك لغز لوح الطين البابلي "بليمبتون 322". ويرجح الباحثون أن البابليين طوروا حساب المثلثات واستخدموها في الرياضيات قبل الإغريق.

 

كتب البايليون اللوح الطيني " بليمبتون 322" قبل حوالي 1800 عام قبل الميلاد. ويصل طوله إلى 13 سنتيمتراً. لكنه دخل في طي النسيان لفترة طويلة، حتى أعاد عالم الآثار الشهر إدغار بانكس اكتشافه في أوائل القرن التاسع عشر.

 

وعكف الباحثون لفترة طويلة على معرفة أهمية الأعمدة الأربعة والخطوط الخمس عشرة الموجودة في اللوح. وفي عام 1945 نجح الباحث الألماني أوتو نيوغيباور في فك بعض الألغاز، إذ خلص إلى أن عمودين اثنين هما جزء مما يسمى بـ"مثلث فيثاغورس".

 

وإذا ما صحت نظرية نيوغيباور، فيكون البابليون بذلك قد اكتشفوا قاعدة فيثاغورس قبل مئات السنين من العالم الإغريقي الذي سميت القاعدة على اسمه، نقلاً عن موقع هيئة الإذاعة النمساوية "أو آر إف".

 

رغم ذلك، فالكثير من الأسئلة لا تزال عالقة ومن بينها: ما هي الدلالة الحقيقية لخطوط اللوح؟ ولأي هدف قام البابليون بذلك المجهود لكتابة اللوح على أساس رياضي؟ وماهي دلالة الأعمدة الأخرى؟

 

وجد الباحثون صعوبات في حل لغز اللوح، أبرزها نظام الحساب الذي كان البابليون يتبعونه. فبعكس ما هو عليه الحال اليوم، لم يكن البابليون يتبعون النظام العشري في الحساب، وهو يعتمد على الأصابع وعملي، بحسب "أو أر إف".

 

وبدلاً منه، استخدم البابليون النظام الستيني. ورغم أنه يبدو معقداً، إلا أنه ليس كذلك بالفعل ولا نزال نستخدمه إلى يومنا هذا في حساب الوقت، مثلاً. واكتشف الباحثون أن "بليمبتون 322" يصف أشكال المثلثات ذات الزاوية اليمنى باستخدام نوع جديد من حساب المثلثات على أساس النسب وليس الزوايا والدوائر. ويضيف الباحثون أن اللوح يحتوي على أدق وأقدم الجداول المثلثية.

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com

 

 

تنويه : جريدة البصرة الالكترونية لا تتحمل مسؤولية الاراء والمقالات المنشورة في موقعها، و ليست بالضرورة تمثل رأي الجريدة.كما لاتتحمل الجريدة اي مسؤولية لما ينشر وينسب اليها كالاخبار والصور في غير موقعها الرسمي حتى وان تضمنت شعار او عنوان الجريدة.