محافظ ميسان يفتتح مستشفى الكحلاء العام
   |   
تفجيران مسيطر عليهما في الزبير وشط العرب يومي الاحد والاثنين القادمين
   |   
مستشار العبادي: حقوق المحافظات محفوظة خاصة المنتجة للنفط وفي مقدمتها البصرة
   |   
إطلاق 20 صقراً نادراً في جنوب العراق
   |   
البصرة تتوعد بغداد باللجوء الى الجماهير لعدم منحها استحقاقاتها
   |   
صحة البصرة تجرى ٥٠ عملية زراعة كلى وبمواصفات عالية الدقة
   |   
شركة بريطانية تفوز بعقد حفر آبار نفطية جنوب العراق لمدة عام
   |   
جنايات ذي قار تصدر حكما بالحبس الشديد على مدير التسجيل العقاري
   |   
المهندس التميمي يبحث مع النائب الخزعلي الاستحقاقات المالية والاولويات الخدمية والعمرانية التي يحتاجها سكان البصرة
   |   
رفع سعر بيع خام البصرة الخفيف لآسيا في ديسمبر
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

عضو مجلس البصرة نوفاك بطرسيان يعزي المسيحيين في العراق والعالم بوفاة الكاردنيال "عمانوئيل الثالث

وفاة الكاردينال عمانؤيل الثالث دلي رئيس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية في العراق و العالم

جبا - خاص:

عزى عضو مجلس محافظة البصرة عن المكون المسيحي ، نوفاك ارام بطرسيان،  المسيحيين في العراق والعالم ، بوفاة الكاردنيال "عمانوئيل الثالث دلي" والذي وافته المنية في احد مستشفيات مدينة سان دييكو – كاليفورنيا في الولايات المتحدة الامريكية بعد تدهور حالته الصحية.

وقال ، عضو مجلس البصرة ، نوفاك بطرسيان ، في برقية تعزية وصلت جريدة البصرة (جبا) اليوم ، بمزيد من الاسى والحزن ، وبقلب ملؤه الالم ، تلقينا خبر أنتقال الكاردنيال "عمانوئيل الثالث دلي"  الى الأخدار السماوية ، مقدما في برقيته التعازي القلبية بأسمه ، وبأسم الطائفة المسيحية في البصرة ، بهذه المناسبة المؤلمة ، ونطلب السعادة الأبدية على روحه".

ووُلِد الكاردنيال "عمانوئيل" الثالث دلي في عائلة مسيحية تقية في بلدة "تلكيف" الواقعة ضمن محافظة نينوى - الموصل في 27 أيلول 1927.

واقتبل سرّ المعمودية المقدس بتأريخ 6 تشرين الأول 1927 على يد القس فرنسيس كتولا ودخلَ معهد شمعون الصفا الكهنوتي في الموصل بتأريخ 21 أيلول 1940، وهناك واصل دروسه استعدادًا لدراسة الفلسفة واللاهوت، وبعدما أنهى سنتين في الفلسفة، أرسلهُ البطريرك عمانوئيل الثاني توما في 25 أيلول 1946 إلى روما لمواصلة دروسه العليا في الجامعة الأوربانية.

ارتسمَ كاهنًا في 21 كانون الأول 1952 من يد نيافة الكردينال بيترو فومازوني بيوندي، رئيس مجمع انتشار الإيمان.

حصل على شهادة ليسانس في الفلسفة من الجامعة الأوربانية سنة 1949 عن رسالته " وجود الله عند الفيلسوف الفارابي"، وشهادة الدكتوراه سنة 1954 عن اطروحته "مجالس المطران ايليا برشينايا مع الوزير المغربي سنة 1026"، وشهادة دكتوراه في الحق القانوني الكنسي من الجامعة اللاتيرانية في روما سنة 1959.

في 30 كانون الثاني 1960، عاد إلى بغداد وعُيَّن سكرتيرًا للبطريرك مار بولس الثاني شيخو لمدة سنتين، ثمّ انتُخِب اسقفًا ومعاونًا بطريركيًا في 7 كانون الأول 1962، ورُسِم أسقفًا في 19 نيسان 1963 بوضع يد البطريرك مار بولس الثاني شيخو في كنيسة مار يوسف "خربندة – الكرادة"، فكان ساعده الأيمن في بناء الكنائس والاهتمام بالمعهد الكهنوتي والرهبانيات.

وفي 7 أيار 1967، أعطاه الكرسي الرسولي لقب رئيس أساقفة كشكر شرفًا.

شغل مناصب عديدة في إدارة الكنيسة، فعُيَّن مستشارًا في اللجنة الحبرية لدراسة الحق القانوني الشرقي ومستشارًا في اللجنة الحبرية للحوار بين الأديان.

وقدّم استقالته من منصب المعاون البطريركي بسبب بلوغه السنّ القانوني "75 عامًا" في 19 تشرين الأول 2002.

وأراده البطريرك روفائيل الأول بيداويد مستشارًا ومسؤولاً عن الشؤون المتعلقة بالعلاقات مع الدولة والارسالات الكلدانية في الخارج، فيما منحه البطريرك بيداويد في 10 كانون الأول 2002 كافة الصلاحيات والحقوق ليقوم بإدارة أوقاف البطريركية والاشراف عليها.

على أثر وفاة البطريرك روفائيل الأول بيداويد في 7 تموز 2003، اجتمع الأساقفة الكلدان في روما، بعد اجتماعهم الأول في بغداد "من 19 آب إلى 2 أيلول 2003"، وانتخبوا المطران عمانوئيل دلّي بطريركًا في 3 كانون الأول 2003 ليصبح البطريرك عمانوئيل الثالث دلّي.

قبله البابا يوحنّا بولس الثاني في الشركة الكنسية بتأريخ 5 كانون الأول 2003 في قداس إلهي احتُفِل به في بازيليك القديس بطرس في الفاتيكان. وفي 21 من الشهر ذاته، استلم مهامه البطريركية باحتفال تنصيب في كاتدرائية مار يوسف "خربندة – الكرادة" بحضور العديد من الأساقفة ورؤساء الطوائف المسيحية وممثلين عن الحكومة.

وجّه البطريرك مار عمّانوئيل الثالث دلّي رسالةً إلى الحبر الأعظم البابا بندكتس السادس عشر، نهار السبت 15 كانون الأول 2012، قدّم فيها استقالته من مهامه في الإدارة الراعوية للكنيسة الكلدانية، وذلك لأسبابٍ صحيّة. ونشرت جريدة الكرسي الرسولي الرقيب الروماني نهار الأربعاء الموافق 19 كانون الأول 2012، نبأ قبول قداسة البابا طلبَ غبطته تنفيذًا للقانون 126 / بند 2 من مجموعة قوانين الكنائس الشرقية.

وأشاد الجميع بالخدمات التي قدّمها غبطته في إدارة الكنيسة الكلدانية في ظروفٍ صعبة، ومؤلمة أحيانًا، منها استشهاد المثلث الرحمة المطران بولس فرج رحّو والأب رغيد كني، بالإضافة إلى تفجير الكنائس وخطف الكهنة وهجرة المسيحيين.

عقد أربعة سينودسات لأساقفة الكنيسة الكلدانية، الأول في بغداد، 16-21 نيسان 2005، والثاني في روما، 8-12 تشرين الثاني 2005، والثالث في شقلاوة، 9-11 أيار 2006، والرابع في عينكاوة، 28 نيسان إلى 5 أيار 2009.

أمّا زياراته الراعوية فبدأها بزيارة أبرشية الموصل عام 2004، وشهد عام 2005 أوّل زيارة رسمية لغبطته خارج العراق بدأت في الأردن. كما زار في السنة ذاتها أبرشية ديار بكر في تركيا، ثمّ التقى بأبناء جالياتنا الكلدانية في هولندا والمانيا وفرنسا، وكذلك أبرشية مار توما في أمريكا وجالياتنا في كندا ونيوزلندا وأستراليا.

وفي عام 2006 زار غبطته أبرشية عقرة والزيبار وأبرشية ألقوش، وفي زيارة أخرى في السنة ذاتها استقبلته أبرشية بيروت الكلدانية.

عام 2009، زار غبطته أبرشية العمادية وشمكان وأبرشية زاخو ونوهدرا وأبرشية تركيا، ورعية جورجيا وأبرشية أورميا "ايران".

 

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com

 

 

تنويه : جريدة البصرة الالكترونية لا تتحمل مسؤولية الاراء والمقالات المنشورة في موقعها، و ليست بالضرورة تمثل رأي الجريدة.كما لاتتحمل الجريدة اي مسؤولية لما ينشر وينسب اليها كالاخبار والصور في غير موقعها الرسمي حتى وان تضمنت شعار او عنوان الجريدة.