اتفاق عراقي - كويتي على تشكيل أربع لجان مشتركة
   |   
انتشال بانطون غارق يزن 400 طن في البصرة يعيق حركة الملاحة البحرية العراقية
   |   
مشاركة البحرية الاميركية في اخماد حريق ميناء البصرة النفطي
   |   
هيئة الكمارك تنفي بيع سفينة في ميناء ام قصر
   |   
ضبط ١٦ سيارة دون الموديل المسموح بأستيرادها في كمرك بوابة البصرة
   |   
مؤتمر اقليم البصرة الموحد يخرج بأربعة مقررات
   |   
نقل طاقة الجنوب " انجاز مشروع نصب وتشغيل المحولة الجديدة الرابعة في محطة شمال العمارة
   |   
توزيع كهرباء الجنوب تعلن عن عدد التجاوزات التي رفعتها في 4 محافظات خلال شهر حزيران
   |   
طقس شديد الحرارة بالمنطقة الجنوبية والعظمى تصل لـ50 مئوية
   |   
توزيع كهرباء الجنوب " تعلن إنجاز أعمال نقل ونصب وتشغيل محطة البريد الثانوية المتنقلة في البصرة
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


طي الأرض للسيد القاضي

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لحية‏‏‏

 

 

يقول العلامة الطهراني:

كان السيد القاضي يملك منزلة طي الأرض منذ زمن مبكر من حياته العرفانية، وقبل أن يشتهر كأستاذ للعرفان في الأوساط العلمية في النجف الأشرف.

 

أما ما هي حقيقة طي الأرض؟ يقول العلامة الطباطبائي حقيقة طي الأرض هي دوران الأرض تحت خطوات الماشي.

 

ويقول العلامة الطباطبائي أيضاً: 

كان المرحوم القاضي يواظب على زيارة كربلاء ولم يره أحد أنه كان يركب سيارة من النجف الأشرف إلى كربلاء، ولم يطلع على هذا السر أحد إلا شخص من كسبة سوق الساعة «السوق الكبير»، ففي زيارته إلى مشهد الإمام الرضا عليه السلام في خراسان رأى السيد القاضي هناك وطلب منه إصلاح جوازه فأصلحه له، وعندما رجع هذا الشخص إلى النجف أشاع خبر رؤية السيد القاضي في مدينة مشهد، فانزعج السيد القاضي كثيراً من ذلك وقال إن المجتمع يعلمون أني في النجف لم أسافر.

 

وكان السفر آنذاك يستغرق وقتاً طويلاً يستمر شهراً على الأقل، وكتب السيد الطهراني في الهامش معلقاً على ما نقله العلامة الطباطبائي.

 

ولقد سمعت هذه القصة أيضاً من صديقي جناب السيد محمد الخلخالي دامت بركاته نزيل النجف الأشرف حالياً، وقد نقل لي تتمة القصة أيضاً، وعندما رجع ذلك الرجل إلى النجف الأشرف حدّث أصدقاءه: لقد حدثت في جوازي مشكلة ولم أستطع حلها عند الشرطة فتوسلت بالسيد القاضي وأعطيته الجواز لحل المشكلة فقال: اذهب غداً إلى الشرطة واستلم جوازك هذا من هناك، فذهبت صباحاً إلى الشرطة فأصلحوا أمر جوازي فأخذته ورجعت إلى النجف.

 

فقال له أصدقاؤه :إن السيد القاضي كان موجوداً في النجف أثناء هذه الفترة ولم يسافر، فذهب هذا الرجل بنفسه إلى السيد القاضي وشرح له القصة بتمامها، فأنكر السيد القاضي وقال: إن جميع أهالي النجف يعلمون بأني لم أسافر، فذهب ذلك الرجل إلى علماء النجف في ذلك الوقت كالشيخ محمد تقي الآملي والشيخ علي محمد البروجردي والسيد علي الخلخالي ونظائرهم، وشرح لهم ما حدث له في مشهد الإمام الرضا عليه السلام فجاؤوا بجمعهم إلى السيد القاضي وطلبوا منه بيان حقيقة المسألة فأنكر ذلك، ثم طلبوا منه درساً في الأخلاق وألحوا عليه فقبل ذلك ومن هذا الوقت بدأ السيد القاضي بتدريس الأخلاق.

 

وكان السيد القاضي آنذاك مجهولاً تماماً ولم يطّلع أحد على حالاته الروحي".

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com