حكومة البصرة تبحث مع بعض الوحدات الإدارية والدوائر الحكومية تعارضات المشاريع على تحديث وتوسيع التصميم الأساس لبعض الأقضية والنواحي
   |   
مواطنون يشكون من كثرة قطع التيار الكهربائي في عدد من مناطق قضاء ابي الخصيب
   |   
بلدية البصرة تفتتح حديقة السنبلة بمساحة 1000 متر ضمن حملة "نحو بصرة أجمل"
   |   
وعود برلمانية بدعم البصرة في مختلف المجالات
   |   
عشائر في البصرة تطالب باحترام نتائج الانتخابات وحصول العيداني على اعلى الاصوات
   |   
مصرع وإصابة 4 عمال نظافة “دهسا”في البصرة
   |   
وصول نسب انجاز مشروع الجسر الرابط بين محلة الساعي ومنطقة العباسية الى مراحل متقدمة
   |   
النائب الأول يترأس اجتماعاً مع دوائر المحافظة لبحث إعداد الخارطة الاستثمارية في البصرة
   |   
مسلحون يعترضون مواطناً و"يسلبوّن" دراجته في البصرة
   |   
قائمة بأصناف وأسعار السمك في مزاد الفاو اليوم الخميس
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


الشهيد الصدر..زعيم الوعي

العراقيون يحيون ذكرى استشهاد الصدر الثاني {قدس}

 

 

كتب / جعفر الونان :

 

لم تكن اطلالة السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر اطلالة عابرة أو مألوفة في المجتمع العراقي المركب والمعقد، ولم تكن كذلك حالة وقتية أو خاصة.

والشهيد الصدر الثاني ليس للصدريين فحسب، بل لجميع العراقيين الرافضين للظلم والتجهيل والباحثين عن الفطنة والمعرفة والادراك.

 

 اشتغل الشهيد الصدر الثاني  على تنمية " الوعي"  في المجتمعات العراقية، وعلّم طيفاً كبيراً من الشباب على  أن يقولوا " لماذا " في كل محطة استفهام و " لا" في كل مقام يستحق الرفض. 

 

 الميزة الملفتة  للسيد الصدر الثاني   أنه قال "كلا" في محلها ومكانها وزمانها وأصولها، وأنه نزل إلى المجتمع بكل تواضعٍ من دون حواشٍ ولاجدران كونكريتية.

 

تمكن الشهيد الصدر من إعادة الأمل عند الشباب، وهي وظيفة معقدة وصعبة في مجتمعات منكسرة نفسياً وداخلياً ،وتبنى كذلك منهجاً تربوياً لا استفزازياً.

 

ورسخ الشهيد الصدر مفاهيم التسامح والأخوة والتكافل  والصبر على الأذى، والعزم والإصرار  والإبداع ترسيخاً عملياً ومجتمعياً.

 

نستذكرُ اليومَ استشهاد الشهيد الصدر وولديه ونحن نتطلع إلى استمرار المسيرة على طريق الاصلاح مجتمعياً وسياسياً ومعرفياً وحكومياً، كما أنه لاتنفع الذكرى مالم يرافق ذلك المضي ببناء الإنسان وصناعة الأمل في المجتمع ،ومواجهة مشاريع اليأس والاحباط، وتفكيك المشاريع الخارجية التي تضر البلاد، والحث على الوعي!