رسو أكبر ناقلة مشتقات نفطية في ميناء خور الزبير للمرة الأولى
   |   
مصرع واصابة 5 اشخاص في البصرة بسبب السرعة
   |   
القبض على 650 مخالف لقانون الاقامة بالبصرة
   |   
ارتفاع اسعار البيض في البصرة
   |   
شرطة البصرة: 30 ألف متهم ومحكوم مسجل بقضايا تجارة وتعاطي المخدرات
   |   
على غرار ذي قار والبصرة.. متعاقدو مفوضية ميسان يحتجون للمطالبة بالتثبيت
   |   
ضبط مواد لفحص كورونا بحوزة مسافر أجنبي في مطار البصرة
   |   
نقابة الأطباء العراقيين فرع البصرة تنعى الطبيب (محمد بهجت نفاوة) بعد إصابته بفيروس كورونا
   |   
شرطة البصرة ترد على تعرض شاب للتعذيب بمركز البراضعية
   |   
بالصورة .. البصرة تستيقظ على جريمة مروعة لجثة سائق تاكسي مقطعة بحقيبة سفر
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


أيام المحرم في بصرة الأمس

Image

 

الفضاء الحر :

 

الاستاذ عمار العطية:

أيام المحرم في بصرة الأمس...

وانا  آمر بالسيارة في العشار الفارغ وأم البروم تحديدا قبل ساعة اليوم العاشر من المحرم يوم استشهاد الإمام الحسين السبط عليه السلام وأهل بيته وصحبه الأوفياء...مرت بذهني ذكريات مثل هذا اليوم وأيام المحرم في بصرة الأمس الهادئة الوادعة المحبة..منذ الطفولة وإلى عقود مضت..

يوم كانت حسينية العطية في العشار المؤسسة سنة 1913 اكبر الحسينيات في المدينة تضم في جنباتها الواسعة اكثر من الف ويتناوب على المنبر أشهر قراء ذلك الزمان من الحجار آلى إبن جسام خطيب ثورة العشرين في خطاب أدبي تاريخي وبحث منوع لا ينطوي على سباب او اثارة بل ثقافة مختلفة المشارب والانواع ... في ظهيرة العاشر من المحرم وبعد قراءة المقال  تنزل من طابقها العلوي أربعون صينية برنج يحمل كل واحدة ثلاثة او أربعة رجال محملة بالزر واللحم  وهو رقم كبير جدا قياسا لتلك الأيام ،لتقدم غداء الحضور .... هدمت سنة 65لشق شارع الكويت...

يوم كانت آخر محاضرة لشيخ الاعتدال الوائلي المرحوم سنة 1970 في ساحة ام البروم محاضرة شيقة لا زالت في الذهن موضوعها الإنسان كيف يخلق من التراب وإليه يعود...

يوم كانت البصرة بكل أديانها وطوائفها تشارك بشكل واخر في استذكار فاجعة الطف ...

يوم كان المسلمون السنة يغطون الراديو بغطاء طيلة الأيام العشرة ولايشغلونه احتراما وحزنا على الفاجعة ورمزها الكبير...يوم كانت الهريسة لا تطبخ الا في بيت العبايجي السنة..والجوامع تضج بالمناقب النبوية والتهليلات حزنا وترحما واستذكارا للإمام والمصيبة الكربلائية   ..

يو م كان بيت باش أعيان السنة أعرق أسر البصرة يوزعون المبالغ النقدية على فلاحيهم في مختلف املاكهم لإقامة التعزية الحسينية سنويا..

يوم كان المسيحيون بكل طوائفهم يمتنعون عن الأفراح والإعراس شهري محرم وصفر تضامنا وتشاركا مع حزن المسلمين واحتراما وتقديرا  للذكرى وصاحبها..

يوم كان أبناء حنا الشيخ رفولي وجبورى المسيحيون يدعمون إقامة التعازي بعاشوراء  ويحضرون مجالس العزاء..

يوم كان موكب شباب العشار اكبر موكب للطم لاينتظم الا بحضور الاخوين ادور والبير طليا في المقدمة وهم عرايا الصدور بأجسامهم الضخمة...بقي المرحوم البير طليا ابو جمال اذا حلف يحلف بالقران لحين وفاته...وهو العشاري المسيحي...اي ألفة هذه..؟

يوم كانت والدتي رحمها الله بكل أذان ،تقيم مجلسا نسائيا للعزاء ليالي المحرم بدارنا بمعقل..كان اول من يحضر خالتنا العزيزة المرحومة ام مؤيد محمد داغر  السنية رحمها الله الف رحمة ثم ام فهمي زوجة المرحوم عبود توما المسيحية وصديقة الوالدة مكروهي الارمنية...

يوم كان أبناء نات تاجر الساعات الأشهر في العشار وهم من الهندوس..! يلبسون السواد ويخرجون معنا آلى المواكب في العشار مشاركة بالعزاء....سمى نات أبناؤه بأسماء عربية صباح وصلاح...الى ان مات في الكويت كان يبكي عندما يرد ذكر البصرة...

يوم كان صندوق الحسين الذي يتبرع احد اصحاب المحال في أسواق العشار بحمله و التنقل به على اصحاب المحلات ليضعوا فيه تبرعهم ..كان الأغلب من المسلمين يضع عشرة فلوس او خمسة وعشرين فلسا الا ابو ميساك الفيتر الأرمني فقد كان يضع..درهم..! خمسون فلسا عن طيب خاطر....

يوم كان الصابئة يطاطؤن رؤوسهم ويهزوها عندما يستمعون آلى المقتل ....حزنا وتالما..

يوم كانت تفرش أرض أسواق العشار بالحصران ويتناوب القراء. على القراءة في موكب كل مهنة بعد الأخرى القصابين ثم البزازين ثم الخياطين وهكذا حتى لا تؤثر على الناس او البيع والشراء.

يوم كان موكب الأنصار الذين يذهبون آلى كربلا للزيارة يقوده صمد المظفر وسلمان الرحماني...

يوم كانت الألفة والمحبة والصفاء والاحترام..هي محددات العلاقة بين الجميع

يوم كنا لانفرق بين دين واخر ومذهب واخر...

هكذا كانت مدينتي..هكذا عشنا أخوة ..وبقينا ..وسنبقى حتى النهاية....

ذكريات مرت بذهني  وهي غيض من فيض ، وأنا أغادر العشار واترحم على ذلك الزمان وأهله...أين كنا...وأين أصبحنا...؟.

 
 
تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com