حكومة البصرة تبحث مع بعض الوحدات الإدارية والدوائر الحكومية تعارضات المشاريع على تحديث وتوسيع التصميم الأساس لبعض الأقضية والنواحي
   |   
مواطنون يشكون من كثرة قطع التيار الكهربائي في عدد من مناطق قضاء ابي الخصيب
   |   
بلدية البصرة تفتتح حديقة السنبلة بمساحة 1000 متر ضمن حملة "نحو بصرة أجمل"
   |   
وعود برلمانية بدعم البصرة في مختلف المجالات
   |   
عشائر في البصرة تطالب باحترام نتائج الانتخابات وحصول العيداني على اعلى الاصوات
   |   
مصرع وإصابة 4 عمال نظافة “دهسا”في البصرة
   |   
وصول نسب انجاز مشروع الجسر الرابط بين محلة الساعي ومنطقة العباسية الى مراحل متقدمة
   |   
النائب الأول يترأس اجتماعاً مع دوائر المحافظة لبحث إعداد الخارطة الاستثمارية في البصرة
   |   
مسلحون يعترضون مواطناً و"يسلبوّن" دراجته في البصرة
   |   
قائمة بأصناف وأسعار السمك في مزاد الفاو اليوم الخميس
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


افعال البعث وعناصره .. (عبد الكريم الشيخلي) انموذجا للوضاعة والحقارة !

قد تكون صورة لـ ‏نصب تذكاري‏

 

 

جبا - متابعات / الفضاء الحر :

يقول الكادر البعثي السابق ، حسن العلوي ، عن حقارة (عبد الكريم الشيخلي) في التحقيق مع المعتقلين في قصر النهاية.. فيقول : في العام 1980 زرتُ مدرساً.. يقدم دروس خصوصية لولدي في الفيزياء.. بمناسبة إطلاق سراحه من الاعتقال.. وكان قد اختفى العام 1970 فجأة.. ولم يعثر على اثرٍ له.. وعلمتُ من شقيقه آنذاك إن الشرطة السرية ألقت القبض عليه.. وهو يصلي في جامع براثا.. وحدثني المعتقل عن يومياته في معتقل قصر النهاية.. الذي أمضى فيه ثلاث سنوات والسبع الباقية في معتقل آخر قائلاً : (في ليلة 13 رمضان العام 1970 استدعاني عبد الكريم الشيخلي وزير الخارجية للمثول أمامه في هيئة التحقيق.. وقد وجدته للمرة الأولى ودياً.. خلافاً لتصرفاته معي في أوقات سابقة.. وقد نهض من مكانه فتصورته سيجلس الى جانبي.. لكنه اخرج من ثلاجاته قنينة ويسكي وصبً كأساً وقدمه ليً.. فشكرته على ذلك معتذراً.. لكنه قال : اشرب.. قلتُ: أنا مسلم كما تعلم فأعذرني.. قال : وهل نحن كفار خذ واشرب.. قلتُ إن الله يمنعني من ذلك.. قال : وأنا أمركً على ذلك.. قلتُ معاذ الله أن أخالف آمر الله.. قال : إذا لم تشرب هذا فستشرب شيئاً آخر.. لكني أصريتُ على موقفي.. فنادى شخصاً يدعى صبحي.. وكان هذا من قساة هيئة التحقيق.. ومن مساعدي ناظم كزار.. وقد اعدم في العام 1973..  فقال له خذه وتبولوا في فمه.. فأخرجني الى باحة السجن.. واجتمع أربعة أشخاص ففتحوا فمي وأنا ملقى على الأرض وبالوا فيه.. فتقدم الوزير قائلاً : (يبدو إن هذا هو شرابكم المفضل) ..!!