استمرار الامطار الرعدية الليلة في البصرة وميسان وذي قار والسماوة وواسط
   |   
توزيع كهرباء ميسان " تدعو المواطنين إلى الحذر والابتعاد عن الشبكة مع استمرار سقوط الامطار في المحافظة
   |   
نقابة العمال في البصرة تدعو الى الاستمرار في الاضراب
   |   
العراق يغلق معبر الشلامجة الحدودي بطلب من ايران
   |   
هزة ارضية ثانية قرب ام قصر في البصرة
   |   
مقتل طفلة بطلق ناري بسلاح والدها في البصرة
   |   
تواصل الاعتصام امام حقل مجنون النفطي في البصرة
   |   
تظاهرات وحرق الإطارات وسط قضاء الغراف شمال ذي قار
   |   
الانواء في المنطقة الجنوبية : غائم مع فرصة لتساقط امطار
   |   
اعتقال معاون قائد جيش الغضب الالهي في البصرة اثارة مجموعته الفوضى بين المتظاهرين
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


مكانة السيدة المعصومة عليها السلام

مناسبات

 

قال الامام الرضا (عليه السلام): «من زار المعصومة بقم كمن زارني»

مكانة السيدة المعصومة عليها السلام

 

واللقب الآخر للسيدة المعصومة هو «كريمه اهل البيت»، وقد لُقّبت بهذا اللقب طبقاً لرؤيا صادقة لأحد العلماء:

كان المرحوم آية الله السيد محمود المرعشي النجفي ـ والد آية الله السيد شهاب الدين المرعشي(رضي الله عنه) ـ يتمنى ان يتعرف على محل قبر الصديقة الطاهرة، فبدأ بذكر مجرب وعمله اربعين ليلة. وفي الليلة الاربعين وبعد اتمامه للذكر والتوسل رأى في عالم الرؤيا انه تشرف عند الامامين الباقر والصادق (عليهما السلام) فقال له الامام(عليه السلام): «عليك بكريمة اهل البيت».(2)

واعتقد السيد ان الامام (عليه السلام) يقصد بذلك السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) فقال: فداك نفسي لقد قمتُ بأداء هذا الذكر لأتعرّف على مكان قبرها وأتشرّف بزيارتها.

فقال الامام (عليه السلام): «أنا اقصد قبر السيدة المعصومة في قم».

ثم قال: «لقد أخفى الله تعالى قبر السيد فاطمة الزهراء لحكمة يعلمها، وعليه فان قبر السيدة فاطمة هو مظهر لتجلي قبر السيدة فاطمة الزهراء. ولو قُدّر ان يظهر قبر الزهراء ويكون له احترام وتجليل فان الله تعالى قد اعطى هذا التجليل والتكريم لقبر السيدة المعصومة». ولما استيقظ السيد المرعشي من نومه قرر السفر الى ايران لزيارة السيدة المعصومة فشدرحاله مع اسرته من النجف الاشرف قاصداً ايران لزيارة السيدة المعصومة (3).

روي عن الامام الصادق (عليه السلام) ـ قبل ولادة كريمة آل محمد (صلى الله عليه وآله) ـ قوله: «ان لله حرماً وهو مكة، ألا ان لرسول الله حرماً وهو المدينة، الا وان لأمير المؤمنين حرماً وهو الكوفة، الا وان قم الكوفة الصغيرة، ألا ان للجنة ثمانية ابواب، ثلاثة منها الى قم، تُقبض فيها امرأة من ولدي اسمها فاطمة بنت موسى، وتدخل بشفاعتها شيعتي الجنة بأجمعهم». وروي عنه (عليه السلام)أيضا قوله: «من زارهاعارفاً بحقها فله الجنة».

حقاً انها فاطمة التي أعانت علياً، انها زينب التي تحملت رسالة عاشوراء، وهي معصومة اخت الامام الرضا والتي تحملت الرسالة بعد هجرة اخيها من المدينة الى خراسان.

ودّعت معصومة (عليها السلام) سنة 201 هـ. جدها رسول الله وائمة البقيع كما ودعهم اخوها العظيم قبل سنة. ثم بدأت المسير بقافلة الشوق بصحبة اخوتها وابناء اخوتها نحو اخيها الحبيب. وكانت عيون افراد القافلة تذرف دموع الشوق ولا يطفي لهب الشوق الاّ لقاء علي بن موسى الرضا (عليه السلام)، وكانت تعدّ الانفاس في ذلك الطريق، الاّ ان بني العباس وجدوا في مدينة «ساوة» ضالتهم المنشودة لتنفيذ خططهم المشؤومة، حيث هاجموا قافلة آل الرسول وقتلوا 23 شخصاً ممن كان يصحب فاطمة (عليها السلام)، وهنا بدأت بتحمّل الرسالة الزينبية. فبعد أن عاشت غمّ الفراق والبعد عن ابيها موسى الكاظم (عليه السلام)، ثم الابتعاد عن اخيها فاذا بها تعاني من ظلم بني العباس مما أدى بها الى ان تمرض، وبحسب احد الاقوال فانها سُقيت السم.

وبعد أن مرضت سألت من حولها عن المسافة التي تفصلهم عن قم فقالوا لها: عشرة فراسخ، فقالت: اوصلوني الى قم. ولما شارفت القافلة على قم خرج الناس في 23 ربيع الاول لاستقبالها، وانزلها موسى بن خرزج في منزله وقام بخدمتها الا ان هذه السيدة الكريمة لم تستمراقامتها في قم سوى 17 يوماً، وفاضت روحها الطاهرة الى بارئها في العاشر من ربيع الثاني سنة 201 هـ.

وانتشر خبر وفاتها في هذه المدينة الشيعية فخرج الناس جماعات جماعات لتشييعها فأمر موسى بن خزرج بغسلها ودفنها ووضع الحصر والبواري فوق قبرها، وبقي ذلك حتى بنت زينب بنت الامام الجواد (عليه السلام) قبة على قبرها ليصير مرقدها ملاذاً للمؤمنين . ويكفي لبيان فضلها ماورد في زيارتها من انهابنت امام واخت امام وعمة امام، وماورد من القول: «يا فاطمة اشفعي لنا في الجنة فان لك عند الله شأناً من الشأن». يقول سعد بن سعد في فضل زيارتها، سألت الامام الرضا (عليه السلام) عن شأن فاطمة بنت الامام موسى الكاظم، فقال: «من زارها فله الجنة». وروي عن الامام الجواد (عليه السلام): «من زار عمتي في قم فله الجنة».

وعلى الرغم من عدم استمرار اقامتها في قم اكثر من 17 يوماً الاّ ان بركات معصومة (عليها السلام)على هذه المدينة ـ التي لم تكن تتوافر على العناصر المشجعة للدراسة الحوزوية ـ جعلتها مركزاً للعلم تخرج فيه الآلاف من طلاب العلم.

الهوامش:
1- ناسخ التواريخ 3/68 نقلاً عن كريمة اهل البيت ص 32.
2- زبدة التصانيف 6/159 نقلاً عن كريمة اهل البيت ص 3.
3- كريمة اهل البيت 43.

 

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com