قيادة عمليات البصرة تعزز التواجد الأمني قرب الحقول والمنشآت النفطية
   |   
مفوضية حقوق الإنسان في البصرة تبحث الإجراءات الصحية بميناء أم قصر منعاً لانتقال فايروس كورونا
   |   
صحة البصرة تجري إجراءات مشددة لفحص الوافدين عبر المنافذ
   |   
افتتاح المرحلة الأولى لمحطة توليد الطاقة الكهربائية لموانئ أم قصر بقدرة (30) ميكا واط
   |   
النائب الاول لمحافظ البصرة يبحث جدول تقدم العمل مع الشركات المنفذة للبنى التحتية في سفوان
   |   
إجراءات مشددة لفحص البضائع الصينية بميناء أم قصر خوفا من كورونا
   |   
متظاهرون في البصرة يطالبون صالح الاستعجال باختيار رئيس الحكومة
   |   
دائرة صحة البصرة تنفي تسجيل اية حالات اصابة بفايروس كورونا
   |   
القوات الامنية تفرج عن 35 شخصا اعتقلتهم اثناء حرق الخيام في البصرة
   |   
حكومة البصرة المحلية تؤكد على ضرورة سرعة العمل في انجاز الفتحة الملاحية على شط العرب
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


التجربة الديمقراطية لها وجه آخر

نتيجة بحث الصور عن التجربة الديمقراطية في العراق والبرلمان

 
كتب / عباس البخاتي:
 
يبدو ان ما يزيد على العقد ونصف من عمر التجربة السياسية، التي أعقبت انهيار النظام البعثي، لم تحدث تغيرا في أداء بعض الطبقة المتصدية، بالرغم من تكرار الممارسات الانتخابية والتي كان لتلك المسميات دورا كبيرا فيها .
إن المواطن العراقي يحدوه الأمل في عملية تؤسس لأداء صحيح في مختلف المجالات، بشكل منسجم مع متطلبات الواقع المرير الذي يعانيه، خصوصا في الشأن الخدمي والاقتصادي .
لا زالت بعض المسميات تجد في ثقافة المحاصصة واللجوء إلى التخندق الطائفي والعرقي، بيئة صالحة لنموها واتساع تمثيلها البرلماني، وأن كانت سيادة الوطن ومصلحة المواطن ثمنا لذلك .
إن غياب الإرادة السياسية الوطنية الحاكمة على الآليات الديمقراطية والضامنة حرية التعبير واحترام الرأي والرأي الآخر، ساعد على فسح المجال أمام البعض لإبراز الموقف الرسمي للدولة وكأنه رهن الإرادات الإقليمية والدولية المتصارعة في المنطقة، والتي تعتبر الساحة العراقية من أهم ميادين ذلك الصراع .
إن الضروف الراهنة تدعو إلى تبني إرادة وطنية تعنى بتقويم التجربة الديمقراطية، من خلال عدة ميادين أهمها مجلس النواب باعتباره أحد أهم نتاجات العملية السياسية التي افرزته الممارسة الانتخابية، فلا بد من النهوض باداءه تشريعيا ورقابيا ،وهذه أولى خطوات التأسيس الصحيح .
كثيرا ما شهد الحراك البرلماني تجاوزات صارخة سواء على الدستور أو على نظامه الداخلي، وهذا الأمر ليس غريبا بعد أن كانت المحاصصة سيدة الموقف فيما يخص هيئة رئاسته أو على مستوى اللجان المنبثقة عنه .
إن الأداء البرلماني بحاجة إلى مزيد من الاستقرار، وهذا لن يتم دون إبعاده عن هيمنة الإرادات الشخصية، التي سرعان ما تباغت الرأي العام بمواقف يراد لها هدم النظام برمته إذ ما احست بخطر يداهم مصلحتها .
تمتاز  الدورة البرلمانية الحالية عن سابقاتها بما يلوح في الأفق من بوادر الارتقاء بالفهم الصحيح للعمل الديمقراطي .
إن ما تعكسه التحالفات الجارية يعد بمثابة نقلة نوعية في الأداء المصحوب بخطاب يتسم بالبعد الوطني وان كان يمثل جزءا من المشهد، إلا أنه يؤسس لحالة لم يشهدها الواقع السياسي من قبل والذي تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن المسارات الخاطئة التي اتخذت منهجا للعمل السياسي قد وصلت بالوئام المجتمعي إلى طريق مسدود .
تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com