القبض على شرطي في البصرة اطلق النار على مواطنين بسبب خلاف شخصي
   |   
تجمع أبناء البشرة السمراء، يوجه رسالة الى الحكومة المحلية في البصرة برفضه عرضا مسرحيا وصفهم بالقردة والعبيد
   |   
إحالة عراقي للقضاء بحوزته جواز سفر اجنبي مزور في مطار البصرة
   |   
عمليات البصرة تزيل تجاوز على احد الساحات الخدمية في منطقة القبلة
   |   
ضبط 4 عجلات محملة بإطارات تم تزوير وصفها بميناء ام قصر
   |   
إحباط تهريب (16) عجلة في ميناء أم قصر
   |   
النائب عدي عواد: مجالس المحافظات اصبحت فاقدة للشرعية القانونية
   |   
انجاز محطة متنقلة ( 45 ام في اي) وايصال خط ضغط عالي 132 ك.ف لاول مرة بتاريخ ناحية سفوان
   |   
الكشف عن وثائق لشركة بريطانية متواضعة في الخبرة والامكانیات لتنفیذ مشروع ماء البصرة
   |   
ضبط حاويات لمواد "كيمياوية خطيرة" في البصرة
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


هل بدأت الحملة التسقيطية (الانتخابية)؟

نتيجة بحث الصور عن الانتخابات في العراق

 

كتب / خالد الناهي
بدأ العد التنازلي للانتخابات التشريعية، وبدأ معها الجميع أستخدام كافة الإمكانات المتاحة للظفر والفوز بالانتخابات، فمن يمتلك العدة والعدد سوف يكون الأقرب لكسب المعركة لصالحه
جميع الدول الديمقراطية تعيش أجواء التنافس الانتخابي، وجميعها تشهد حملات انتخابية، وترويج لمرشحين، لكن ما يميز تلك الدول ان المرشح يقوم بطرح برنامجه الانتخابي، مع الإشارة الى الإخفاقات ونقاط الضعف التي لدى المنافسين
في حين انتخاباتنا اغلب الكتل والمرشحين يفعلون العكس، يتركون البرنامج الانتخابي، ويركزون على نقاط الضعف لدى الاخرين، وفي كثير من الأحيان يلفقون الأكاذيب والتهم لبعضهم، وربما يصل الامر الى التطفل على الحياة الشخصية للمرشحين
ان تسقيط القوائم لبعضها البعض يجعل الصورة مشوشة لدى الناخب، ويفقده الثقة بالجميع، وبالتالي تكون خياراته خاطئة في الغالب، مما ينعكس سلبا على مجلس النواب والحكومة القادمة
أيام قلائل تفصلنا عن صناديق الاقتراع، وخلال هذه الأيام سيفقد البعض اخلاقهم وقيمهم وحتى دينهم في سبيل الحصول على مقعد برلماني، فيما ستظهر بعض الكتل سوء اخلاق قادتها، من خلال حملات تسقيط الاخرين لدرجة الطعن او فبركة بعض الصور والمقاطع المشينة للمنافسين
ربما تكون الفرص متساوية في هذه الحملات لمن يتبعون نفس النهج والطريقة في التعامل الانتخابي 
لكن هناك كتل وتيارات تحمل رؤى وبرنامج لقيادة البلد، وتؤمن بالتنافس الشريف، فأسلوب التسقيط ليس طريقها، والكذب والزور بعيد جدا عنها غايتها بناء بلد، هدفها رسم صورة أجمل للعراق، هذه التيارات سوف تكون عرضة للخطر في جو انتخابي قائم على التسقيط والكذب.
خلال الأيام القادمة نسمع كلمة "سوف" كثيرا، كما سمعناها خلال الأعوام الماضية، والسؤال هنا هل سنصدق بهم كما فعلنا سابقا ونعطيهم أربع سنوات أخرى، كما تبجح البعض منهم وطلبها؟
ام نقول لهم لقد اخذوا فرصتكم وخسرتم، لنعطي الفرصة هذه المرة لأخرين لم نمكنهم سابقا
نبحث عن الذين يحملون مشروعا، ويقولون هذا مشروعنا، وعن الذين عندما مثلوا الوزارات كانوا وزراء للعراق، لا لحزبهم وعوائلهم فنجحوا وحققوا للعراق ما لم يستطع تحقيقه من سبقهم في الوزارات رغم توفر الميزانيات الكبيرة
يجب علينا ان لا ننظر لمن يتكلم كثيرا، ويتهم الاخرين، انما ننظر لمن يعمل كثيرا، ويجعل عمله يتكلم عنه
هل نستطيع ان نقول للكذابين والتسقيطين صه .. لم نعد نستطيع سماع كذبكم وتفاهاتكم, وقد وجدنا خيارنا القادم؟
هذا ما سوف نعرفه بعد نتائج انتخابات الثاني عشر من أيار، وكلنا امل باننا هذه المرة سوف نؤشر على القائمة الصح، والمرشح الصح أيضا، فالبلد محتاج الى قيادة الحكماء، لا السفهاء.
 

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com