ضبط سيارتين مخفية داخل حاوية في ام قصر الشمالي
   |   
صاعقة تنهي حياة زائر شمالي ذي قار
   |   
عمليات البصرة: الحدود العراقية غير مضبوطة بخلاف الحدود الايرانية امام تهريب المخدرات
   |   
بالوثيقة .. نائب يرفع دعوى قضائية على رئيس جامعة البصرة
   |   
تربية البصرة تنفي ما تم تداوله حول نقص تجهيز الكتب المنهجية للعام الدراسي الحالي
   |   
أكثر من 600 مدرسة حاجة البصرة للقضاء على الدوام الثنائي والثلاثي والرباعي
   |   
البصرة تناقش مع وزارة المالية الــ (١٠) الاف درجة وظيفية التي اعلنت عنها الحكومة المركزية سابقا
   |   
ضباط الاجهزة الامنية في ميسان يوزعون الهدايا و القرطاسية على التلاميذ من ذوي الشهداء و الأيتام
   |   
نائب عن البصرة يطالب وزير الداخلية بإلغاء إجازات حمل السلاح
   |   
وزارة الموارد المائية تعلن انخفاض نسب الملوحة بشط العرب الى 50%
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


قصة الامام علي(ع) مع الاعرابي والشاعر في النجف الاشرف

 

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

جبا - الفضاس الحر:

روي أن رجلاً من الأعراب زار قبر الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع)، 

ونظم عنده بيتاً واحداً من الشعر مختل الوزن وعارياً من البداعة،

فسقط قنديل من الذهب معلق في الحرم أمامه على الأرض. 

فقيل للأعرابي: "إن هذا القنديل إكرام وهدية لك من الإمام". 

وذلك لأن الأمر كان خلاف العادة، فالقناديل محكمة الربط بسلاسل حديدية.

فسمع أحد شعراء النجف في تلك الأيام بالقصة،

فنظم قصيدة عصماء، وقرر أن يلقيها عند ضريح الإمام، ليحصل على قنديل من ذهب ـ إن لم يكن أكثر ـ

وسمعة طيبة ما دام الإمام أعطى ذلك الأعرابي قنديلاً رغم ركاكة ما قاله من بيت شعر.

واجتمع مع أصدقائه في اليوم المقرر الذي أخبرهم به في حرم الامام (ع)، وشرع بقراءة البيت الأول ولم يسقط قنديل، 

واستمر فقرأ البيت الثاني ثم الثالث حتى وصل الى العشرين، 

وأكمل القصيدة، ولكن دون جدوى. حينها تألم الشاعر، 

وتقدم نحو الضريح المقدس، وخاطب الإمام قائلاً:

"أنشدك ذاك الأعرابي بيتاً واحداً من الشعر لا يُعرف أوله من آخره، فأعطيته جائزة، 

وأنا أتيتك بقصيدة عصماء ولم تكافئني عليها!" 

فرأى الإمام (ع) في عالَم الرؤيا يقول له: 

"لماذا عتبتَ عليَّ هذا اليوم؟" فقال: "إذا كانت القضية قضية شعر، فشعري أجمل وأبلغ، فلماذا أعطيته وحرمتني؟!" 

قال له الإمام: "إن ذلك الأعرابي قال الشعر لي، وأنت قلته للقنديل

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com