احد اساتذة جامعة البصرة يهدي مكتبته الشخصية لمكتبة المركز
   |   
بالصور .. اجواء جميلة ممطرة قرب مقر الحكومة المحلية في البصرة
   |   
ضبط 4 مسافرين صينيين بحوزتهم مواد مخالفة في مطار البصرة
   |   
المهندسة البجاري تلتقي بأهالي منطقة الاصمعي لمتابعة ورفع معاناتهم الخدمية
   |   
مدير عام مكتب انتخابات ميسان ورئيس فرع نقابة الصحفيين يتفقان على تشكيل غرفة عمليات للتنسيق وتسهيل عمل الإعلام
   |   
تربية البصرة تكمل قاعدة البيانات الخاصة بالمعلمين والمدرسين العقود تمهيدا لصرف مستحقاتهم
   |   
المهندسة البجاري تتابع اعمال تنفيذ مشروع اعادة تأهيل شارع بغداد
   |   
النائب الاول لمحافظ البصرة يبحث مع شركة "متيتو" اكمال مشاريع شط العرب وام قصر وسفوان
   |   
بالوثيقة المالية ترفض تخصيص درجات وظيفية لدائرة تقاعد البصرة
   |   
مكتب مفوضية البصرة: 400 ألف بطاقة ناخب غير مستلمة حتى الآن
   |   
 
 
118-8 
 153-27
 109-32

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

السلطه اليعربية الحاكمة..واستقلالية المثقف

 

كتب /د.يوسف السعيدي

 

منذ أمد ليس بقريب، وكلما اشتدت خيبات السياسي، يتم التوجه إلى المثقف بالسؤال عن هذه الخيبات، أو عن أحوال لواقع مترد لا علاقة له فيه، كذلك لا يد له، والمفارقة الطريفة في ذلك كله هو تضخيم الحديث عن دور المثقف واستقلاليته، في وقت يدرك فيه كثيرون أن «المثقف» لم يكن يوما إلا تابعا، أو ذيليا للسياسي برضاه أو قسرا، وفي احسن أحواله ناجيا بجلده، طالبا للسلامة في زمن يعانده. 

وبرأيي لا تعدو فكرة «استقلالية المثقف» اكثر من كونها فكرة تحيل إلى مفهوم ذهني وتجريدي، وتقع ضمن خيارات الذهني الممكن لكنها بحال لا يمكن أن تكون ممكنا واقعيا يصمد أمام الممارسة الحياتية، ذلك أن المثقف العربي ليس نبتا بريا ونسيجا آخر مكتفيا بذاته، وهو ليس خارج النسق والبنية التي أفرزته ابتداء وهو بالضرورة أيضا وعلى صعيد ذهني ومعرفي أسير راسب «تراثي» وتاريخي طويل، وهو مستلب طوعا أو قسرا لهذا الإرث ـ الاستلاب التراثي ـ وهذه مصادرة أولى لمعنى الاستقلالية رغم كل محاولات القطع مع هذا الإرث وما يحيل إليه من بنية قبلية.

المسألة أيضا لا تقل خطورة إذا ما تم الحديث عن الراهن، بمعنى الممارسة الثقافية اليومية بدءا من مواجهة استحقاقات التصادم مع المنظومة القيمية الاجتماعية وانتهاء برعب السلطة والمصادرة الأمنية. 

ومن هنا يبدو لي أن المثقف يملك اكثر من غيره حساسية للقلق لا لشيء جيني بل لأنه بالأساس مهووس بقلق التغييري والثقافي، هنا لا أريد أيضا أن أعطي المثقف دورا رساليا اكثر مما يجب ولكنها بنيته النقدية والتجاوزية على أية حال.

الى اي حد يستطيع المثقف مع وجود يحاصر لقمة عيشه ان يبقى مثقفا مستقلا، بمعنى ان ينتج معرفة ترتطم مع السائد من مؤسسة النظام الذي يعتاش منها، وهل نضجت أصلا «السلطة» لدينا لتقبل بالمثقف وشروطه بما يمنحه ان يكون مثقفا اي صاحب رؤية نقدية تتجاوز السائد وتتخطاه؟!

وإذا سلمنا بأن المثقف قادر على إقامة التوازن بين شرطه المعيشي وشرطه الثقافي، فإنه علينا أن نقبل بعد ذلك أو نتوقع خطابا توفيقيا وجمعا للأضداد! ليس من حق أحد عزل أحد، ولا حتى إدانته، على الأقل في ذلك الجانب الإنساني الذي يضطر معه ليس المثقف، بل كل إنسان أن يعمل في مؤسسات النظام. مطلوب هنا أن نصفح لرجل الأمن وان نغفر قمعه، فهو مضطر ... الخ. 

من ناحية أخرى، ليس هناك مؤسسة مستقلة أصلا لتمنح الاستقلال والحرية للمثقف، في فترة ما كان الرهان على حركات التحرر والتي كان وقودها المثقفين، وحتى هذا، ما ان كان المثقف يرتطم مع خطوطها كان لا يفقد استقلاله وحسب، بل يفقد ذاته وحتى حياته أحيانا، ثم دعني أجازف وأسأل في ظل تراجع السياسي المريع، وفشل كل مشروعات النهضة العربية من هي المؤسسة المعنية الآن في الوطن العربي بالثقافة أصلا، فضلا عن أن تؤمن حماية مادية ومعنوية للمثقف.

ولا يبقى إلا مؤسسات التمويل الأجنبي، التي لها أيضا اجندتها الخاصة والتي يفترض أن تكون مرفوضة من المثقف نفسه. الشرط الإنساني واحد وهو نفسه، لدينا أو كما لدى الآخر، لكن المسألة لدينا اكثر حضورا، ذلك ان المثقف العربي افترض فيه ابتداء أن يكون طليعة أمة مغلوبة وكان عليه أن يعيش قدره المأساوي على الدوام بين نارين «غرائز الجماهير وسيف السلطة»، أو أن يختار بين ذهب المعز وسيفه وان يعيش المأساة بين غرب أو آخر يتجاوزه وشرق ينتهي إليه وعليه أن يقاوم استبداده وتخلفه.....

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com