إطلاق 20 صقراً نادراً في جنوب العراق
   |   
البصرة تتوعد بغداد باللجوء الى الجماهير لعدم منحها استحقاقاتها
   |   
صحة البصرة تجرى ٥٠ عملية زراعة كلى وبمواصفات عالية الدقة
   |   
شركة بريطانية تفوز بعقد حفر آبار نفطية جنوب العراق لمدة عام
   |   
جنايات ذي قار تصدر حكما بالحبس الشديد على مدير التسجيل العقاري
   |   
المهندس التميمي يبحث مع النائب الخزعلي الاستحقاقات المالية والاولويات الخدمية والعمرانية التي يحتاجها سكان البصرة
   |   
رفع سعر بيع خام البصرة الخفيف لآسيا في ديسمبر
   |   
تدريسية في جامعة البصرة تحصل على براءة اختراع حول تشخيص سلالات بكتيرية جديدة NCBI
   |   
بالصور .. مشروع علوة الخضار في قضاء القرنة اكملت منذ سنتين ولم ترى المخضر ولا النور!!
   |   
حادث سير يسفر عن مصرع واصابة 4 زوار من البصرة غرب الناصرية
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

الإنفجارات لم تعد تجدي نفعًا

نتيجة بحث الصور عن الإنفجارات في العراق من يقف

 

كتب/ مصطفى محمد الاسدي:

إن كان الهدف الأول من الإنفجارات هي إحداث زعزعة أمنية فالهدف الاهم هو إشغال الناس بالتفكير بسوء الحال وتردي الأوضاع واستهداف النفس الطائفي أذ لوحظ مؤخرا إنحدار هذا المؤشر بنسب متفاوته، لم يعد ينضب خبر الإنفجار ساعات حتى يتم تناسيه ويكتفي المواطن العراقي بتغيير صورته الشخصية أو إختصار حديثة ب " لا اله الا الله "  .

 

ولِما يشكلهُ "الفيس بوك" من داعم أساسي لجرائمهم والمورد الأهم لمقصد العمليات الإرهابية في العراق حتى بدأت الخطط بزج تلك النزعات الطائفية أو تسيّس الفيس بوك بطرق لا أخلاقية متماشيًا مع إنحدار الواقع المرير وتفاعل الجمهور المريض المزمن من دون التفكير بمردود تفاعلهم وما يمكن أن ينتجه اذ يستخف بتعليق مقيت ينعت ويربت به النزعة اللا أخلاقية والطائفية المدسوسة كما حصل مؤخرا من نشر بعض الصفحات صور لفنان مسرحي على أنه مرشح لملك جمال بهيئة لا تتناسب مع مفهومهم الشخصي وبتلك السخرية الساذجة التي وفرت للإرهاب غطاءً تام لأحداث فتنة لا اخلاقية إنتهت بقتل الشاب، وما سبق من جرائم مشابهه . 

 

من حيث يعلمون أو لا يعلمون المعلقين والمتفاعلين من دون التفكير بما يصدر منهم إنهم جندو ووظفو لهذا الغرض حتى أصبحوا أدوات يَسحق بها الإرهاب الإلكتروني كل أواصر المحبة والسلام بين افراد هذا الوطن ، وتكاد تتغير أغراض الفيس بوك والغاية منه من غرض طرح الافكار وتبادل الرؤى والتواصل إلى الاغراض العنفوانية والطائفية .

 

وإن استمر الحال على ما هو علية فمن المهم أن يصنف الفيس بوك في العراق على لائحة الإرهاب وان يجرد بعض المرضى في هذا البرنامج من صلاحياتهم وان يوظف جهاز الأمن الوطني كُل طاقاته لحسم زمام الأمور  .

 

 

قبل ان ينقطع السبيل بنا ويتحول هذا المكان إلا ساحة حرب دامية .

 

 

 

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com

 

 

تنويه : جريدة البصرة الالكترونية لا تتحمل مسؤولية الاراء والمقالات المنشورة في موقعها، و ليست بالضرورة تمثل رأي الجريدة.كما لاتتحمل الجريدة اي مسؤولية لما ينشر وينسب اليها كالاخبار والصور في غير موقعها الرسمي حتى وان تضمنت شعار او عنوان الجريدة.