إيران توقف إيفاد رعاياها إلى العراق عبر حدود جذابة والشلامجة لاعتبارات امنية
   |   
وزارة التجارة ترد على تقارير اتهمتها بالبحث عن بدائل لموانئ البصرة
   |   
متظاهرون يغلقون طريق حقل غرب القرنة1 ومستودع الفاو النفطي
   |   
إرسال أدوية ومستلزمات طبية من البصرة إلى ذي قار
   |   
شروط اقامة خليجي ٢٥ في البصرة
   |   
حملة شعبية مشتركة بين المتظاهرين والقوات الامنية في الزبير لإزالة مخلفات الاطارات المحترقة
   |   
فتح طريق يربط جسر العرب بمصفى البصرة في الشعيبة
   |   
فتح تقاطع ساحة الشهيد ماهر ثويني الى البرجسية والشعيبة وبئر 20 والرميلة
   |   
فوز شركة صينية بعقد في حقل غرب القرنة-1 النفطي بالبصرة
   |   
تواصل قطع شارع اللجنة الاولمبية باتجاه تقاطع العروسة في البصرة
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


وزارة التجارة ترد على تقارير اتهمتها بالبحث عن بدائل لموانئ البصرة

image

 

جبا - متابعة:


نفت وزارة التجارة، اليوم الأربعاء، الاتهامات التي أوردتها تقارير صحفية بشأن البحث عن بدائل لموانئ البصرة، فيما اكدت الاهتمام في تطوير الموانئ الجنوبية والاستفادة من طاقاتها.
وذكرت الوزارة في بيان رسمي "نؤكد على اهتمامنا المستمر في تطوير الموانئ الجنوبية والعمل على الاستفادة من طاقاتها في مجال نقل المواد الغذائية ويعد هذا من اهم اولوياتنا سابقا وحاضرا وان اي طروحات تختلف مع هذه التوجه فانها تمثل اصحابها وهي غير معنية بها"، نافية "ما أوردته التقارير الصحفية حول ماحصل في زيارة الوزير محمد هاشم العاني الى اسطنبول في البحث عن بدائل لميناء ام قصر".
وأضاف البيان، أن "الوزير العاني التقى وزير الصناعة والتجارة الاردني طارق الحموري على هامش اجتماعات الكومسك الذي عقد في اسطنبول وكان ضمن النقاش الاستفسار من الوزير الاردني عن امكانية توريد بعض المنتجات العراقية الحنطة والشعير والتي وصل فيها العراق الى مرحلة الاكتفاء الذاتي وهو ماتضمنته موازنة عام 2020  لزيادة الموارد المالية وتشجيع التصدير والاستفادة من الفائض المتوفر في بعض المحاصيل".
وفيما يخص الحديث الذي جرى في موضوع ميناء ام قصر، لفت البيان، إلى انه "تم النقاش مع الوزير الاردني البحث في خيارات احترازية في حال غلق الموانئ الجنوبية بشكل كامل وعدم السماح لتفريغ البواخر المحملة بالرز والتي لم تستطيع الرسو والتفريع في الميناء لعدة ايام بسبب الظروف التي رافقت التظاهرات التي تسببت في منع  الدخول والخروج من الموانئ".
واشار، الى ان "مناقشة  الموضوع مع الوزير الاردني كان من حيث المبدأ لكميات محدودة ونتبجة طروف لم تعرف نهاياتها وأتخاذ  اجراءات احترازية في حال استمرار ظروف التظاهرات وصعوبة عمليات تفريغ الحمولات للكميات المتعاقد عليها مع شركات عالمية وعدم تحميل الوزارة اعباء مالية كبيرة لمخالفة شروط التعاقد مع الشركات الناقلة  خاصة وان الوزارة بدأت تدفع غرامات للبواخر التي رست في الموانئ ولم يتم العمل من تفريغها بسبب ايقاف العمل بالميناء لعدة ايام".
وكانت وزارة التجارة قد كشفت في وقت سابق، عن اللقاء الذي جمع وزير التجارة محمد هاشم العاني، والوفد المرافق له، بوزير التجارة والصناعة الاردني طارق حموري، والوفد المرافق له، في اسطنبول والذي جرى خلاله استعراض العلاقات الاقتصادية والتجارية بين العراق والاردن وسبل تطويرها.
واعرب الوزير الأردني، طارق الحموري، عن حرص المملكة الاردنية لتقديم كل التسهيلات و الدعم الذي يحتاجه العراق في كافة المجالات لاسيما نقل البضائع والسلع، مؤكدا ان تطوير العلاقات مع العراق هي من الاولويات لما لها من اهمية بالنسبة للاردن.

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com