حكومة البصرة تبحث مع بعض الوحدات الإدارية والدوائر الحكومية تعارضات المشاريع على تحديث وتوسيع التصميم الأساس لبعض الأقضية والنواحي
   |   
مواطنون يشكون من كثرة قطع التيار الكهربائي في عدد من مناطق قضاء ابي الخصيب
   |   
بلدية البصرة تفتتح حديقة السنبلة بمساحة 1000 متر ضمن حملة "نحو بصرة أجمل"
   |   
وعود برلمانية بدعم البصرة في مختلف المجالات
   |   
عشائر في البصرة تطالب باحترام نتائج الانتخابات وحصول العيداني على اعلى الاصوات
   |   
مصرع وإصابة 4 عمال نظافة “دهسا”في البصرة
   |   
وصول نسب انجاز مشروع الجسر الرابط بين محلة الساعي ومنطقة العباسية الى مراحل متقدمة
   |   
النائب الأول يترأس اجتماعاً مع دوائر المحافظة لبحث إعداد الخارطة الاستثمارية في البصرة
   |   
مسلحون يعترضون مواطناً و"يسلبوّن" دراجته في البصرة
   |   
قائمة بأصناف وأسعار السمك في مزاد الفاو اليوم الخميس
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


محافظ نينوى يدعو المؤسسات الامنية إلى الاستعداد بعد مضاعفة إطلاقات سد الموصل إلى 1200 متر مكعب في الثانية

سد الموصل يرفع التصريف المطلق إلى 1200 متر مكعب في الثانية

 دعا محافظ نينوى ، عبدالقادر الدخيل، المؤسسات الامنية في نينوى إلى الاستعداد لاي طارئ بعد مضاعفة إطلاقات سد الموصل إلى 1200 متر مكعب في الثانية ، فيما رفعت إدارة سد الموصل، يوم الجمعة، الإطلاقات المائية من 1000 متر مكعب إلى 1200 متر مكعب في الثانية.

 

وقال مصدر في إدارة السد ، إنه "تم تغيير التصريف المطلق من سد الموصل اعتباراً من الساعة الثانية والنصف من ظهر اليوم الجمعة إلى 1200 متر مكعب في الثانية".

 

وكانت محافظة نينوى قد أصدرت تحذيراً أمس الخميس للمواطنين والأنشطة السكنية السياحية والاستثمارية المتواجدة داخل حوض نهر دجلة، بأنه سيتم زيادة الإطلاقات المائية من سد الموصل.

 

لكن مدير مشروع سد الموصل حاتم طيب فتحي، طمأن أول أمس السكان في نينوى والمحافظات القريبة بشأن وضع السد بعد موجة الأمطار والفيضانات، وقال إنه آمن ويعمل بشكل طبيعي.

 

وشهدت الموصل في الأيام الأخيرة موجة أمطار وفيضانات كبيرة عززت من خزين سد الموصل.

 

ويعد سد الموصل أكبر خزانات العراق المائية، لكنه مبني على أساسات من الجبس "الجص" ويتطلب حقناً منتظماً للإسمنت لملء التشققات في هيكله.

 

وفي العام 2016 حذرت السفارة الأمريكية في بغداد مواطنيها وطلبت منهم الاستعداد لمغادرة البلاد في حال وقوع ما وصفته بالكارثة إذا انهار السد.