bnr

البريسم : مجزرة سبايكر ابادة جماعية غير قابلة للنقاش

 

جبا - خاص:

طالبت عضو التحالف الوطني النائبة السابقة ، جنان عبد الجبار البريسم ، اليوم ،الكتل السياسية ، ومنظمات المجتمع المدني ، بإطلاع العالم على مجزرة سبايكر النكراء ، بأعتبارها جريمة إبادة جماعية غير قابلة للنقاش".  

 

وقالت المهندسة ، البريسم في بيان صدر ، اليوم ، تلقته جريدة البصرة (جبا)  ان" على الكتل السياسية ، ومنظمات المجتمع المدني ، إطلاع العالم على الجريمة التي ارتكبت بحق ابناء الشعب العراقي ، وبالخصوص المجزرة الدموية النكراء التي ارتكبها المجرمون في سبايكر ، مؤكدة على ضرورة أن "يلتفت العالم لضحايانا ، وأن لا يغض النظر عما حدث لهم من اعمال وحشية يندى لها الجبين".  

 

واضافت البريسم إن " مجزرة سبايكر تعد جريمة إبادة جماعية غير قابلة للنقاش ، اوجعت قلوبنا جميعا ، وقلوب الامهات والزوجات والابناء والاباء ،  ولابد من عدم التهاون والاستخفاف بدماء الشهداء المغدورين".

 

وطالبت البريسم المجتمع الدولي والامم المتحدة الى ادانة المتورطين والمرتبكين لهده المجزرة ، والانتهاكات المثيرة لحقوق الإنسان والتجاوزات للقانون الدولي الإنساني في قاعدة سبايكر التي راح ضحيتها اكثر من 1700 شهيد ، والتي ارتكبتها المجموعات الإرهابية ضد الشعب العراقي ، وبتجريم المتورطين الى حد جرائم حرب ، وضد الإنسانية ، وتقديم جميع الجناة إلى العدالة  ".

 

واعلن مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان " عن بالغ قلقه ازاء الانتهاكات المتزايدة والمثيرة لحقوق الإنسان والتجاوزات والانتهاكات للقانون الدولي الإنساني في العراق الناجمة عن الأعمال الإرهابية التي ترتكبها تلك المجموعات الإرهابية ، ومن ساندها ضد الشعب العراقي وأعمال العنف ضد أفراد الأقليات العرقية والدينية".

 

 يذكر أن" تنظيم "داعش" اعدم المئات من العسكريين بسبب خلفيات طائفية في قاعدة سبايكر شمال تكريت عندما فرض سيطرته على هذه المنطقة، منتصف حزيران الماضي.

 

 ونشر التنظيم في حينها صورا على الإنترنيت لشباب منبطحين على وجوههم في العراء ويقف خلفهم مسلحون ملثمون موجهون فوهات أسلحتهم باتجاه الشباب، وقال إن هؤلاء هم قسم من طلبة قاعدة سبايكر الذين تم إعدامهم، فيما بقيت أماكن جثثهم مجهولة.