حكومة البصرة تبحث مع بعض الوحدات الإدارية والدوائر الحكومية تعارضات المشاريع على تحديث وتوسيع التصميم الأساس لبعض الأقضية والنواحي
   |   
مواطنون يشكون من كثرة قطع التيار الكهربائي في عدد من مناطق قضاء ابي الخصيب
   |   
بلدية البصرة تفتتح حديقة السنبلة بمساحة 1000 متر ضمن حملة "نحو بصرة أجمل"
   |   
وعود برلمانية بدعم البصرة في مختلف المجالات
   |   
عشائر في البصرة تطالب باحترام نتائج الانتخابات وحصول العيداني على اعلى الاصوات
   |   
مصرع وإصابة 4 عمال نظافة “دهسا”في البصرة
   |   
وصول نسب انجاز مشروع الجسر الرابط بين محلة الساعي ومنطقة العباسية الى مراحل متقدمة
   |   
النائب الأول يترأس اجتماعاً مع دوائر المحافظة لبحث إعداد الخارطة الاستثمارية في البصرة
   |   
مسلحون يعترضون مواطناً و"يسلبوّن" دراجته في البصرة
   |   
قائمة بأصناف وأسعار السمك في مزاد الفاو اليوم الخميس
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


علوا بنوكيو

نتيجة بحث الصور عن ورقة وقلم وصحافة

 

كتب / حازم علوش:

لم يكن موشي الصالح نجارا كذاك الذي قضى ايامه وحيدا فطال عمره حتى اشتاق الى صبية يحبون في داره حتى اذا نحت ذات ليلة صبيا فاذا هو بنوكيو الخشبي في ليلة مبرقة مرعدة مزبدة.

لا لم يكن ذلك الصالح نجارا ابدا.

كان موشي يسكن ارض الخمر والعسل عند سفح جبل افرايم يعبد الرب الالهة يصنع ما يأكل من ثمنه مما علمه الرب من قواربر وجفان واحيانا ود وسواع ويغوث وبعلا.

والحق الحق يقول موشي ان تلك الالهة للهو ، ولديكورات المكاتب الجديدة واحيانا للسياح الاجانب ، فقد حرص الصالح موشي ان يلصق عليها قصاصات ورقية صغيرة تقول انها ليست للعبادة.

ذات ليلة ذات نثار ودثار سماويين كانت حبات مطرية كأنها حبات اللؤلوء تقبل سفوح وجداول الارض المباركة , تلك السفوح الخضراء الداكنة ـ حيث صلوات الرب تصعد عبر طرق التلال الملتوية حتى تصل الى بحيرة زرقاء واسعة تحنوا عليها اشجار الارز ونبات الزعتر البري ، واقحوان  يملئ برية الرب ، وربما يجد المسافر اذا ما اضاع طريقه مجمع للتصليحات الانشائية عند مفترق الطرق ذاك.

ذات ليلة ادار موشي عجلة الفخار ليصنع صبيا من طين لازب ، ليركنه في احدى زوايا البيت الذي باركه الرب ليذرف الدموع والصلوات ، بعدها فقد احب ان يرى ابنا خلفا .

تلك اليلة ارعدت السماء وابرقت في ارض الخلاص لتدب الحياة لبنوكيو الطيني لتتحرك اطرافه اولا ولتنشد الارض معجزة جديدة.

كبر بنوكيوا وطال انفه وقصر الالاف المرات فقرر موشي الصالح ان يعلمه الصلاح ليغدوا كأبيه .. لم يبعثه الى ارض العبرانيين ليس لان انفه بدأ يأخذ منحى آخر ، ولكنهم هناك لا يحبذون الصناعات المحلية فهي للتصدير فقط.. .ارسله موشي الى فاران في ارض الاحلام .. تعجب بنوكيو حينما وصل تلك الارض فلم يكن وحيدا هناك فلقد راى ذلك الشاب الامرد الطيني ان آلاف البنوكيوات قد سبقته الى تلك الارض الفارانية ولكنهم كانوا يحملون نفس الماركة المسجلة عندها علم ان عصر الدمى قد تأذن لتبدأ ثورة بنوكيو الطيني في انحاء شبه الجزيرة السيارة الفارهة ولتتلوا آلاف البنوكيوات للصناعات المستعجلة الاضطرارية على مهل نشيدها الثوري الجديد