حكومة البصرة تبحث مع بعض الوحدات الإدارية والدوائر الحكومية تعارضات المشاريع على تحديث وتوسيع التصميم الأساس لبعض الأقضية والنواحي
   |   
مواطنون يشكون من كثرة قطع التيار الكهربائي في عدد من مناطق قضاء ابي الخصيب
   |   
بلدية البصرة تفتتح حديقة السنبلة بمساحة 1000 متر ضمن حملة "نحو بصرة أجمل"
   |   
وعود برلمانية بدعم البصرة في مختلف المجالات
   |   
عشائر في البصرة تطالب باحترام نتائج الانتخابات وحصول العيداني على اعلى الاصوات
   |   
مصرع وإصابة 4 عمال نظافة “دهسا”في البصرة
   |   
وصول نسب انجاز مشروع الجسر الرابط بين محلة الساعي ومنطقة العباسية الى مراحل متقدمة
   |   
النائب الأول يترأس اجتماعاً مع دوائر المحافظة لبحث إعداد الخارطة الاستثمارية في البصرة
   |   
مسلحون يعترضون مواطناً و"يسلبوّن" دراجته في البصرة
   |   
قائمة بأصناف وأسعار السمك في مزاد الفاو اليوم الخميس
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


المرأة العراقية و"البايسكل"من حقوقها؟!

00000000-0000-0000-0000-000000000000

 

كتب / سيف أكثم المظفر

أنتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، صور لفتاة وهي تقود دراجة هوائية، في أسواق محافظة بغداد، وعدّها بعض الناشطين، بأنها كسر للأعراف الاجتماعية، وعبر آخرون بكونها نوع من الحرية، التي حصلت عليها المرأة العراقية، ووصفها البعض بالتحرر، وهي خطوة لتنال النساء بعض من حقوقها المسلوبة! في ضل مجتمعات محافظة؛ لا تروق لأصحاب ومدعي التمدن والعلمنة، كون عقولهم قائمة على النظرة الشهوانية للنساء فقط.

حبيبي الناشط المدني، الفرحان بركوب أختك لتلك الدراجة، وتعدها منجز وثورة ضد أعراف جدتك، هل سألت نفسك! وحركة عقلك؛ ليجيبك أحقا إن «البايسكل» من أهم حقوق المرأة ؛ المسلوبة؟!

اتعلم يامن تدعي المدنية..، أن المرأة اليوم تعاني من اضطهاد وعنف بسبب أمثالك من رواد البارات والملاهي اليلية، كونك تدخل البيت وأنت فاقد الوعي، وتعرض زوجتك وأطفالك للعنف والضرب أحيانا.

هل تعلم  أن هناك حالات اجتماعية سلبية، تقع ضحيتها المرأة أهم من "البايسكل"..! 5200 حالت طلاق في شهر الماضي في العراق، 2445 فقط في بغداد فقط، حسب بيان مجلس القضاء الأعلى، هل تعلم أن نسبة 70% من الأمية في العراق هن النساء؟ هل تعلم أن معدل الأرامل في العراق زاد بخمسة أضعاف عن السابق؟ هل تعلم أن معدلات النساء في العراق انخفض بنسبة 10% عن السابق؟ أليس من الأحرى بنا أن نحارب سلبيات المجتمعية، التي تعيق تطور المرأة، وتوعية الأهل بضرورة إكمال تعليم بناتهم، وزيادة الوعي الثقافي؛ كونها هي الطبيبة والمدرسة والأستاذة والمربية والأم، وهي نصف المجتمع بل هي كل المجتمع.. الذي يجب أن يصل إلى أعلى المراتب الثقافية كي يخلق لنا جيلا من الشباب الواعد، لمستقبل بلدنا الذي ضاع بين سارق مدعي الدين، وكأس الخمر.

الأفضل لتلك العقول الشهوانية، التي تناقلت صور الدراجة الهوائية، وعلى سرجها يطفوا بحر هائج، اخذ بمده عقولهم، وبجزره عيونهم، ليصورُ للعالم إن المرأة قد نالت حقوقها بذاك السرج، وتلك الهيئة، لا نعلم لماذا تنظر تلك العقول، للنساء كأنهن خلقن للجنس فقط، ويجب أن تظهر مفاتنها في الشارع، كي يتمتع بها الجميع، حالها حال السيارة (البورش)، أو يتصورها البعض، أنها وجدت لإشباع نزواته الجنسية، ثم يرميها للكلاب السائبة، من رواد الملاهي وعصابات الاغتصاب.

هل تعلم أايها الناشط المدني، أن حالات العنف التي تتعرض لها المرأة، من اغتصاب وضرب في العراق وبغداد تحديدا تضاعف إلى عشرات المرات؟ هل تعلم إن التحرش بلغ حدود خطرة في العراق؟.

لا نعلم كيف ينقل البعض الصورة السلبية، وينمقها بالحرية والأنفتاح ثم يبثها على أنها صورة من صور التطور للمرأة!

علما؛ أن معظم النساء تمارس ركوب الدراجة الهوائية في النوادي الرياضية ، الحدائق الخاصة في المنازل، وهناك كثير من الفعاليات الجميلة التي تقوم بها، دون أن ترخص نفسها للمارة، وتجعل من أنوثتها مصدر للجذب بدل ان تجوب الشوارع ، وتعرض نفسها، وتخدش انوثتها بملابس ضيقة وسرج!