حكومة البصرة تبحث مع بعض الوحدات الإدارية والدوائر الحكومية تعارضات المشاريع على تحديث وتوسيع التصميم الأساس لبعض الأقضية والنواحي
   |   
مواطنون يشكون من كثرة قطع التيار الكهربائي في عدد من مناطق قضاء ابي الخصيب
   |   
بلدية البصرة تفتتح حديقة السنبلة بمساحة 1000 متر ضمن حملة "نحو بصرة أجمل"
   |   
وعود برلمانية بدعم البصرة في مختلف المجالات
   |   
عشائر في البصرة تطالب باحترام نتائج الانتخابات وحصول العيداني على اعلى الاصوات
   |   
مصرع وإصابة 4 عمال نظافة “دهسا”في البصرة
   |   
وصول نسب انجاز مشروع الجسر الرابط بين محلة الساعي ومنطقة العباسية الى مراحل متقدمة
   |   
النائب الأول يترأس اجتماعاً مع دوائر المحافظة لبحث إعداد الخارطة الاستثمارية في البصرة
   |   
مسلحون يعترضون مواطناً و"يسلبوّن" دراجته في البصرة
   |   
قائمة بأصناف وأسعار السمك في مزاد الفاو اليوم الخميس
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


زيارة الأربعينية أهم من قصر الجمهورية

نتيجة بحث الصور عن مسيرة الاربعين

 

كتب / ثامر الحجامي

 

   تنطلق سنويا حشود الزائرين, نحو قبر سيد الشهداء الإمام الحسين ع, في مسيرة مليونية, تعد الأكبرعلى مستوى العالم, من ناحية عدد الزائرين, والمسافة التي يتم قطعها, ومستوى الخدمات التي تقدمها مواكب الخدمة للزائرين, على طريق مشاية الإمام الحسين ع .

   منذ 13عاما, بدأت مسيرة زيارة الإمام الحسين ع, تأخذ طابعا إعلاميا وجماهيريا, بعد أن كان النظام البائد يحرم ذلك, ويعاقب من يحاول القيام بها, في أحكام جائرة تصل حتى الإعدام, وأخذت أعداد الزائرين تزداد سنة بعد سنة, لتشمل ليس العراقيين فقط, بل دول الجوار, ومن مختلف أصقاع العالم . 

   منذ 13عاما, كنا نتوقع تغييرا جذريا, على مستوى الخدمات, التي تقدمها الدولة, تتناسب وحجم الأعداد المليونية للزائرين, التي تزداد سنة بعد سنة, ولكننا لم نلحظ من ذلك إلا الشيء اليسير, فالزيارة الأربعينية تنسى لمدة سنة, ويتم التعامل معها قبل أسبوع . 

   فالأبنية العالية والفنادق, لازالت تحيط بمرقدي الإمام الحسين, وأخيه أبي الفضل العباس عليهما السلام, بل صارت تزيد الخناق على المرقدين, حتى أن الزائر لا يجد شبرا واحدا, يقف فيه لأداء مراسيم الزيارة, من شدة الازدحام, فضلا عن قلة المرافق الصحية, التي لا تتناسب وأعداد الزائرين . 

   ولازالت ؛الشوارع المؤدية الى كربلاء, لم يطرأ عليها تغيير يذكر, واغلبها يقطع تحت ذرائع الخطط الأمنية, ليذهب الزائرون الى طرق فرعية, تعاني الضيق والإهمال, ليزداد الطين بلة على الزائرين, الذين قطعوا مئات الكيلومترات مشيا, وكل أملهم إن هذا العام يختلف عن سابقه, وأنه يمكنهم الزيارة بسهولة ويسر. 

   وعند كل زيارة, تخرج علينا وزارات الدولة, في بيانات تبين حجم الآليات المشاركة, في نقل الزائرين, متناسين انه لا توجد ساحات نظامية, لوقوف هذه السيارات, وأن على الزائرين الرجوع مشيا, لأكثر من عشر كيلومترات, للحصول على سيارة تقله, الى المكان الذي يقصده . 

   كل هذه السنين مرت, ولم نشهد تطورا, يتناسب مع حجم هذه الزيارة, التي لو كانت مجرد مسيرة أو مهرجان, في إحدى دول الغرب, أو حتى الدول المجاورة, لأصبحت حدثا عالميا يفتخر المشاركون به, أمام الأمم الأخرى. 

   ولكن يبدوا أن حكوماتنا, لم تدرك الى الآن, أن الزيارة الأربعينية, أصبحت أهم ظاهرة في بلادنا, بل إنها أصبحت ظاهرة عالمية كبرى, وانه يجب أن نتعامل معها بمستوى أهميتها, التي تتفوق على أهمية القصر الجمهوري .