اخماد حريق اندلع بمخزن للفواكه والخضار بالقرنة في البصرة
   |   
إيران توقف إيفاد رعاياها إلى العراق عبر حدود جذابة والشلامجة لاعتبارات امنية
   |   
وزارة التجارة ترد على تقارير اتهمتها بالبحث عن بدائل لموانئ البصرة
   |   
متظاهرون يغلقون طريق حقل غرب القرنة1 ومستودع الفاو النفطي
   |   
إرسال أدوية ومستلزمات طبية من البصرة إلى ذي قار
   |   
شروط اقامة خليجي ٢٥ في البصرة
   |   
حملة شعبية مشتركة بين المتظاهرين والقوات الامنية في الزبير لإزالة مخلفات الاطارات المحترقة
   |   
فتح طريق يربط جسر العرب بمصفى البصرة في الشعيبة
   |   
فتح تقاطع ساحة الشهيد ماهر ثويني الى البرجسية والشعيبة وبئر 20 والرميلة
   |   
فوز شركة صينية بعقد في حقل غرب القرنة-1 النفطي بالبصرة
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


بحيرة ساوة السحرية في العراق (أم الاسرار)

جبا - متابعات:

 تعد بحيرة ساوة السحرية في العراق والتي يطلق عليها بــ (أم الاسرار) وهي موجودة في صحراء السماوة وعمرها 15 الف سنة ترتفع عن الفرات بـ 11 متر مياهها تأتي من صدوع في باطن الارض ... وهي مياه كبريتية تعالج الكثير من الامراض الجلدية عند السباحة فيها ..
تعتبر من البحيرات العجيبة في العالم، حيث يلفها الغموض وتدور حولها العديد من القصص والاساطير , و توجد هذه البحيرة في الصحراء ولا تتصل بأي مجرى مائي، لها عمق سحيق يصل في بعض نقاطه الى 320 متر وتعتبر اعمق بحيرة في الشرق الاوسط ، تستمد مياهها من كهوف عميقة ولا يعرف احد مصدر هذه المياه حتى الان وهي مياه مالحة جدا بتركيز ملحي أكثر بمرتين ونصف عن الخليج العربي.


بها نوعين فقط من الاسماك وهي اسماك هلامية صغيرة لايتجاوز طولها 10 سم ومن صفاتها عمياء شفافة عالية الشحوم إذ تذوب بالكامل عند محاولة طبخها , وهذه احد أسرار البحيرة لكون هذه الاسماك تعيش في البحيرة من غير غذاء لأنه لا يوجد أي اثر للحياة في البحيرة نباتيا أو حيوانيا .
وحسب الدراسات التي أصدرتها بحوث الباحثين بان ساوه لا تشبه أية بحيرة او مصدر مائي آخر في تكوينها المائي والقاعي في العالم، وحتى في كمية ونسب العناصر الكيميائية والفيزيائية فيها تختلف عن مثيلاتها.
ويحيط بالبحيرة جرف صخري ، وتزورها سنويا الطيور المهاجرة من شمال ووسط اوربا ..
بحيرة ساوة هي بحيرة مغلقة ذات ماء مالح تقع في محافطة المثنى جنوب العراق على بعد عدة كيلومترات من مدينة السماوه مركز المحافظة.
البحيرة محاطة بحائط كلسي طبيعي يعيد غلق نفسه عند كسره لسرعة تصلب المادة الكلسية الموجودة بالماء وتتزود هذه البحيرة بالماء من تدفق المياه الجوفية تحت الأرض. وتسمى البحيرة العجيبة وذلك لكثرة عجائبها وتسمى أيضا الغريبة لغرابتها.


ومن المتعارف عليه بين سكان المنطقة أن مياه البحيرة قد فاضت بشكل كبير في يوم ولادة الرسول محمد (ص)، ويعد فيضان البحيرة واحدة من الأحداث التاريخية التي حدثت يوم ولادة الرسول (ص). ويعتقد البعض أن جفاف مياهها من علامات الساعة وقد أثارت فضول العلماء، ودرسوا هذه البحيرة فوجدوا أن كثافتها تفوق كثافة البحار وملوحة مياها تفوق مياه الخليج العربي بمرة ونصف المرة. ومن إعجازها أن ترتفع عن سطح نهر الفرات بـ11 متراً وترتفع عن سطح الأرض بـ5 أمتار. وقد نشأ حولها موقع سياحي ومطاعم وكانت تزدهر بالسياح العراقيين والعرب في الثمانينات من القرن الماضي أما الآن فحالها كحال أي موقع سياحي مهمل بسبب الظروف التي تعرض وما زال يتعرض لها العراق.

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com