اخماد حريق اندلع بمخزن للفواكه والخضار بالقرنة في البصرة
   |   
إيران توقف إيفاد رعاياها إلى العراق عبر حدود جذابة والشلامجة لاعتبارات امنية
   |   
وزارة التجارة ترد على تقارير اتهمتها بالبحث عن بدائل لموانئ البصرة
   |   
متظاهرون يغلقون طريق حقل غرب القرنة1 ومستودع الفاو النفطي
   |   
إرسال أدوية ومستلزمات طبية من البصرة إلى ذي قار
   |   
شروط اقامة خليجي ٢٥ في البصرة
   |   
حملة شعبية مشتركة بين المتظاهرين والقوات الامنية في الزبير لإزالة مخلفات الاطارات المحترقة
   |   
فتح طريق يربط جسر العرب بمصفى البصرة في الشعيبة
   |   
فتح تقاطع ساحة الشهيد ماهر ثويني الى البرجسية والشعيبة وبئر 20 والرميلة
   |   
فوز شركة صينية بعقد في حقل غرب القرنة-1 النفطي بالبصرة
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


الاندبندنت: السعودية القت نفسها بالهاوية .. ونصف العسكريين في الجيش السعودي من أصل يمني

جبا - متابعات:

ابدت كثير من الصحف العالمية استغرابها من العملية العسكرية التي تقودها السعودية مع حلفاءها العرب ضد اليمن، واصفتا مبرراتها بالـ "متسرعة"، وان السعودية قد دخلت بمأزق كبير نتيجة سياساتها الهوجاء.

وحذرت صحيفة "الاندبندنت" البريطانية، السبت، من ان نصف العسكريين في تشكيل القوات السعودية، هم من اصل يمني.

ورأت الصحيفة البريطانية في مقال نشرته للكاتب فيسك، ان "السعودية قد ألقت بنفسها في الهاوية، وأن غاراتها الجوية على اليمن تشكل ضربة قاضية لها وللشرق الأوسط على حد سواء".

وتساءلت الصحيفة "من اتخذ قرار خوض هذه الحرب في أكثر الدول العربية فقرا ؟ السعوديون، الذين يشتهر ملكهم في العالم العربي بأنه عاجز عن اتخاذ قرارات تتعلق بالدولة ؟ أم أمراء داخل الجيش السعودي قلقون من أن قوات الأمن قد لا تكون موالية للعائلة الحاكمة ؟".

وبينت الصحيفة ان "ما يحدث في اليمن بسيط، انصار الله الحوثيون، وهم مسلمون شيعة، استولوا على العاصمة صنعاء، بمساعدة إيرانية، أو هذا ما تبرره السعودية لشن حربها على اليمن".

وأضافت الصحيفة "أما القصة الأكبر إثارة، فهي أن العسكريين من أصل يمني في الجيش السعودي يشكلون نصفه تقريبا. ويمكن تصور كيف تبدو الصورة من الرياض".

كما اعتبرت الصحيفة، ان "مشاركة عشر دول عربية في حلف، يهدف إلى مهاجمة دولة عربية أخرى، بأنها فكرة غير مسبوقة في التاريخ العربي المعاصر".

يذكر ان الرئيس السابق لليمن قد فر من مقره في صنعاء إلى عدن في الجنوب، ثم إلى السعودية، بعد ان سيطرت قوات انصار الله على مناطق واسعة في عدن.

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com