عمليات جديد لفرض هيبة الدولة شمال العمارة وإلقاء القبض على متهمين مطلوبين للقضاء
   |   
البصرة تسجل 208 أصابة و4 وفيات بالموقف الوبائي لفيروس كورونا
   |   
اعادة اصدار مواد انشائية في جمرك الشلامجة الحدودي
   |   
عمليات جديدة للرد السريع بناحية العزيز في ميسان
   |   
البصرة تسجل 110 أصابة و4 وفيات بوباء كورونا اليوم
   |   
مقتل واصابة 3 اشخاص بنزاع عشائري في منطقة العالية وسط البصرة
   |   
ضبط 5 حاويات معدة للتهريب في ميناء أم قصر الشمالي
   |   
البصرة تسجل 150 اصابة و 6 وفيات بوباء كورونا
   |   
دخول 44 صهريجًا محملًا بالاوكسجين الطبي عبر منفذ سفوان
   |   
ميسان " تشهد دخول المحطة الجديدة (٤٠٠ ك.ف ) الثانية من نوعها بالمحافظة للعمل
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


نفوق السمك والجواميس بأهوار العراق والمربون يخشون من تسميم المياه

 

جبا - متابعة:

تنفق أطنان من الأسماك في ظاهرة يعزوها مربو الأسماك إلى تسميم المياه وإغلاق بوابات النهر الذي يغذيها بصورة غير قانونية والمواجهات المسلحة.

وشكى صيادون في هور الدلمج الذي يمتد على مساحة 326 كيلومترا مربعا، والذي نفقت فيه آلاف الأطنان من الأسماك وهي تطفو على السطح.

ويقول بعض الصيادون انهم تعرضوا الى خسائر مادية كبيرة، جهود أعوام من التربية والعناية التي ذهبت هدراً".

ويعد هور الدلمج أحد أكبر المسطحات المائية الطبيعية التي تمتد في محافظتي الديوانية وواسط في جنوب العراق ويشكل موطناً لثروة حيوانية وسمكية متنوعة ولطيور مهاجرة ومستوطنة.

ولا يمكن التأكد من أسباب هذا النفوق الجماعي، لكن مربي الأسماك والصيادين يجزمون بوجود فعل جرمي وراءها.

ويكشف احد الصيادين بوجود عصابات تغلق بوابات الأنهر التي تصبّ في هور الدلمج، وتقلّل الماء على الهور، ما يهدد بنفوق الأسماك".

ويضيف "كما أنها ترمي سموما لإبادته وتقتل الموارد السمكية في الهور".

ويؤكد أن "هذه العصابات مسلحة وتهدد بقتل أي شخص يريد فتح سدودها".

وبالفعل، وقعت بداية شهر آب/أغسطس مواجهة بين مجموعة مسلحة وعشيرة تسكن المنطقة هبت للدفاع عن رزقها، وفقا لشهود.

وسبق ذلك تعرض لجنة حكومية تابعة للمحافظة لهجوم مسلح لدى محاولتها فتح بوابات وضعت على مصبّات المياه. ويثير هذا قلقا لدى الأهالي لعدم اتخاذ السلطات إجراءات لوقف هذه الأعمال.

ويطالب كثيرون من سكان هور الدلمج بتوقيف المسؤولين عن هذه الأعمال وبتعويض ألفي أسرة تعيش من هذا المورد.

ووقعت في 2018 حوادث مماثلة، عندما كان نوع من الأسماك ينفق بكثافة.

ولكن في آذار/مارس 2019، خلصت الأمم المتحدة بعد تحقيق استمر أشهرا الى أن أسماك الكارب تنفق بسبب إصابتها بفيروس الهربس الذي تكاثر على الأرجح بسبب تعكر المياه.

وشكّل وزير الزراعة محمد الخفاجي هذه السنة لجنة تحقيق للوقوف على أسباب نفوق الأسماك.

واستبعد تحقيق أولي وجود فيروس أو بكتيريا، وبالتالي عادت الاتهامات بتسميم المياه الى الواجهة.

ويوجه البعض أصابع الاتهام الى شركات كانت تستورد عادة كميات كبيرة من الأسماك العراقية.

وساهمت الإجراءات الحكومية التي اتخذت للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد في إغراق أسواق الأسماك المحلية بأنواع مختلفة بينها البني والكارب وغيرها، بسبب وقف الاستيراد والتصدير، بما فيه غير القانوني.

وكان سمك البني يهرّب في السنوات الماضية بكميات ضخمة إلى دول الخليج المجاورة.

ولا تقتصر الأزمة على السمك. في هور الدلمج، تكسب عائلات كثيرة قوتها من تربية الجواميس التي يستخدم حليبها لتحضير قشطة محلية تعرف باسم "القيمر" وتعد أفضل وجبة أفطار في العراق.

ويقول أحد مربي الجواميس ان" السموم التي ألقيت في مياه الهور قتلت حوالى خمسين جاموسة وتسببت بإجهاض أكثر من 135 منها".

ودعت مديرة دائرة البيئة في محافظة الديوانية رغد عبد السادة إلى الشروع في إحياء النظام البيئي للهور بالكامل ليستعيد تنوعه وخصوبته السابقة التي جعلت البعض يشبهه بـ"جنة عدن".

واضافت"قمنا بالمسح الشامل للمناطق المتضررة والوقوف على حجم الكارثة وتم سحب عينات من الماء والاسماك لتحليلها في مختبراتنا لمعرفة الأسباب الحقيقة للفعل".

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com