انتقادات واسعة لمشاركة العراق بمعرض دمشق الدولي بعلبة تمر وقنینة دبس وانكشاف كذبة الحافظ !!

المجموعة: ولنا كلمة
تم إنشاءه بتاريخ الأربعاء, 04 أيلول/سبتمبر 2019 12:09
نشر بتاريخ الأربعاء, 04 أيلول/سبتمبر 2019 12:09
كتب بواسطة: ناظم
الزيارات: 362

لا يتوفر وصف للصورة.

 

 

رئيس التحرير - ناظم الجابري:

انتقد رواد منصات التواصل الاجتماعي بشدة لمقطع الفیدیو الواسع الانتشار الذي نقل ، مشاركة العراق "المتدنیة" في معرض دمشق الدولي 61 لسنة 2019 ، والذي ليس فقط يكشف زيف ظاهرة انھیار الصناعة الوطنیة فحسب ، بل يكشف عن مستوى عقلیة الإدارة التي ساھمت بمشاركة العراق بھذه الطریقة المھینة والبائسة والفاشلة ، في هذا المعرض من جهة ، ولحجم الفساد الذي انفضح في المعرض الدولي لماركات تجارية من الاجهزة الكهربائية التي تباع في الاسواق العراقية ، وكشف (زيف) خداع التجار العراقیین الذي (یستوردون) من شركة الحافظ السوریة من ثلاجات ومبردات ویقولونانھا (كوریة) المنشأ في عملیة تضلیل واضحة ، فضلا عن المبلغ الكبير الذي رصده العراق الى كلفة جناح العرض الذي استأجره العراق بالمعرض ، وكذلك الى تكاليف مبلغ الايفاد الباهضة، مما یبعث سؤالاعن السبب المبرر خلف المشاركة الفاشلة في مثل هذه المعارض التي ينبغي ان ينزل ويشارك العراق بها بقوة في العرض ليستعرض منتوجه المحلي لينافس الاسواق ، وبقية البضائع والمنتوجات المحلية والاجنبية الاخرى ، وليس لينشر الفشل والسفه و(سواد الوجه) لبضاعة لاترتقي الى حد الطموح ، بل ترتي لمستوى طموح المتسوق العراقي الذي يعتكف ويمتنع عن شراءه في سوقه المحلي بسبب تدني جودتها ، والانكى من ذلك يأتي السؤال هو كيف تم السماح لغرقة التجارة بالمشاركة، بطریقة خجولة وركيكة في هذا المعرض".

ومن نأتي لنطرح السؤال عن سبب صرف مثل هذه الاموال المكلفة في استئجار مساحة 80 متر مربع ، وبقیمة تبلغ 70 ملیون دینار عراقي بالمعرض ، والذي عرضت به علب من التمر ذات النكهة الركيكة قياسا مع اقرانها من المنتوجات المشابهة التي لاتصل الى معدلاتها بالجودة ، فضلا عن وضع (سجادة) وقنینة من (الدبس ) !!

وننتظر الاجابة من رئيس الوزراء والحكومة المركزية ووزارة الخارجية وغرفة التجارة والجهة المعنية بالموضوع؟؟!!