اعادة فتح الطريق ودخول الموظفين والمركبات الى شركة غاز البصرة بعد غلقه صباحا
   |   
محتجون ينصبون خيم الاعتصام ويغلقون منفذ سفوان
   |   
كهرباء ميسان تنظم حملة للتبرع بالدم دعما لجرحى المتظاهرين والقوات الأمنية
   |   
تهديد مدير مدرسة في البصرة لمنعه من مواصلة الدوام
   |   
توقف العمل في ميناء خور الزبير بعد إغلاق الطرق
   |   
استمرار الامطار الرعدية الليلة في البصرة وميسان وذي قار والسماوة وواسط
   |   
توزيع كهرباء ميسان " تدعو المواطنين إلى الحذر والابتعاد عن الشبكة مع استمرار سقوط الامطار في المحافظة
   |   
نقابة العمال في البصرة تدعو الى الاستمرار في الاضراب
   |   
العراق يغلق معبر الشلامجة الحدودي بطلب من ايران
   |   
هزة ارضية ثانية قرب ام قصر في البصرة
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


وفاق الحكومة المحلية في البصرة هل يطفئ نقمة المحتجين؟؟!!

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏الصحفي ناظم الجابري‏‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏‏ 

 


كتب : رئيس التحرير /ناظم الجابري:

حدثان مهمان شهدتهما البصرة على الصعيد السياسي في اواخر نهاية العام الماضي 2018 ، وبصدارة العام الجديد 2019 ، وربما تسهمان بعودة الاوضاع السياسية الى نصابها ، ولملمة النقمة الحاصلة على المسؤولين في الدولة ، والى امتصاص هيجان الشارع المحتقن بشدة على السياسين من احتجاجات ، ومظاهرات ، وصراع على الىسلطة ، وبالعودة الى الهدوء من جديد لتهدئة الشارع البصري .

 اولها الحدث الابرز في اخلاء سبيل رئيس مجلس محافظة البصرة ، صباح البزوني ، وعودته لممارسة عمله الحكومي في الحكومة المحلية .. والحدث الثاني هو قرار محافظ البصرة ، اسعد العيداني ، رسميا بعدم الذهاب الى البرلمان ، والتنازل عن عضويته كنائب في مجلس النواب ، والبقاء كمحافظ لخدمة ابناء البصرة.

وهذان التطوران الحيويان في نظر بعض المحللين والخبراء السياسيين اسقط كل الخطط والاصطفافات السياسية التي كانت تحاك وتدار خلف الكواليس من أجل الاستحواذ على مناصب الحكومة المحلية العليا  المتمثلة بمنصب المحافظ ورئاسة مجلس البصرة ، واحدثا ضربة قوية ، وانشقاقا زاد الطين بلة بين صفوف الكتل السابقة والتكتلات السياسية اللاحقة بمسمياتها الجديدة التي كانت تتسابق مع الزمن في الوقت الضائع ، وتحيك خيوط الاصطفافات لكسب ، وتحقيق أعلى الاصوات والنصاب القانوني لصالحها تحت قبة مجلس البصرة لنيل منصب المحافظ ، وفي مقابل توافقات سياسية مبيته ومسيرة للفوز بمنصب رئيس مجلس البصرة من جهة ثانية في نفس الوقت او  بوقت لاحق.

خلاصة الحديث ان" تلك الاحداث ، والتطورات السياسية ، والتصريحات الجديدة التي صدرت من قبل محافظ البصرة ورئيس المجلس خلال اللقاء الاخير الذي جمع الطرفين كحكومة محلية بشقيها التشريعي التنفيذي في البصرة ، نأمل ان يبشر بخير ، ويسود ليرجع الى عهده السابق بتهدئة الشارع المحتقن كما كان في السابق ، وبالتالي واولا واخير تسخير هذه الجهود والاصطفافات والجلسات القادمة لخدمة اهالي البصرة بمجال تقديم الخدمات التي وصلت الى الصفر ، واهمها ايصال الماء الصالح للشرب الى مواطن البصري ، سواء بناء سد على شط العرب ، او انشاء محطة كبرى لتحلية مياه البحر ، وتلبية مطالب اهالي البصرة بتوفير فرص العمل للعاطلين ، ومواصلة مشوار اكمال البنى التحتية للمناطق والاحياء في أغلب مناطق البصرة التي لازالت تعاني من اهمال ونسيان وتذمر من قبل السنون التي مضت!!!

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com