أفتتاح نقابة الفنانين في البصرة بحلته الجديدة
   |   
تجدد التظاهرات في البصرة والقوات الامنية تفرق محتجين حاصروا منزل رئيس منزل مجلس المحافظة
   |   
نائبة عن البصرة: تظاهرات المحافظة انتفاضة ضد من سال لعابه على الأموال
   |   
ضبط حاويتي مواد غذائية منتهية الصلاحية في ام قصر الجنوبي
   |   
سائرون: لا اتفاق مع الحكمة للحصول على منصب محافظ بغداد والبصرة
   |   
احباط تهريب اربع سيارات دون الموديل في ميناء ام قصر الجنوبي
   |   
نائب يدعو مجلس البصرة للكف عن الابتزاز والاصطفاف السياسي على حساب المحافظة
   |   
جامعة النهرين تكشف عن سبب حالات التسمم بالبصرة
   |   
نائب عن البصرة يحذر من خروج الأوضاع في المحافظة عن السيطرة
   |   
استثناء الأطفال دون سن الخامسة من أجور الفحص والعلاج في البصرة
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


البصرة تندب حظها العاثر .. مبروك لــ : تركيا مباشرتها بملئ سد (اليسو) بالمياه.. فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ!!

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏الصحفي ناظم الجابري‏‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏

 

رئيس التحرير / ناظم الجابري:

مع الاسف الشديد نقولها وبحسرة : مبروك للأتراك حبهم و ولائهم لوطنهم و ثرواتهم.. وتُعساً لنا و لحكومات نهبت خيراتنا و أودعت مصير بلاد الرافدين إلى المجهول. 

وهاهي البصرة قد اقبلت لتصبح أكثر المتضررين من ذلك الأمر..ارتفاع بمستويات الملوحة..انخفاض بالمناسيب القادمة من أعالي دجلة .. و غياب تام لجهود الحكومة المحلية ومجلس محافظة البصرة .. والمجلس السياسي في البصرة .. ونخض بالذكر نواب البرلمان عن محافظة البصرة المطبلين والمولوين (ليل - نهار) على نتائج الانتخابات .. وصب جام غضبهم الاعلامي والسياسي والقضائي والرقابي وقرارقم النيابي على مفوضية الانتخابات ، وعقد الجلسات الطارئة الواحدة تلوا الاخرى .. متناسين (هموم ومشاكل) ومفاجع اهل البصرة .. وبالخصوص النواب الخاسرين  و الذين اخفقوا في الاتفاق على تحديد مكان لإنشاء سد على شط العرب.. بئس المسؤولين و بئس الحال بلا مياه..وها هي ( تركيا تباشر بملئ سد اليسو بالمياه ) وهو السد الــ : ( 22 ) الذي تقيمه تركيا على نهري دجلة والفرات خلال العقود الثلاثة الاخيرة .. فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ ؟؟!!

 

نعم احبتي .. فهذه الدول الجارة للعراق ، ومن ضمنها تركيا تعمل لمستقبل هذه الثروة الطبيعية ، ومستقبل اجيالها .. .. فلايمكن ان يتركوها للعراق للعبث بها .. نعم .. للعبث فيها ، وتركها تذهب صوب مياه البحر ، فهم يستقلونها بالشكل الصحيح عبر توليد الطاقه الكهربائية .. او بمجال الزراعة .. فالساسة (الترك) رئيسا ووزراء ونواب عندهم اولا (حب الوطن) وثانيا (حب الشعب) ، وثالثا يعملون ويفكرون دوما بوضع الخطط الكفيلة للنهوض بأقتصاد بلدهم .. بربكم الم تروا كيف طلب الرئيس التركي من شعبه بعدم ادخار العملة الصعبة من الدولار وغيرها لدعم الاقتصاد في دعم (الليرة) التركية ، ناهيك عن الخطط الاقتصاديه والإنمائية ، وغيرها من البرامج الاخرى ، وكنموذج حي ومهم هو وضعهم خطة سياسية تتضمن السيطرة على مفصل مهم في حياة الانسان ، ونحن العراقيون قد (اهملناه) بشكل كبير.. وهو عنصر (التنمية الزراعية) ، وكذلك عنصر حيوي ومهم هو الاخر بخص موضوع (توليد الكهرباء).. فربكم ماذا استفدنا نحن العراقيون من نهري (دجلة والفرات) منذ قيام الدولة العراقية ومرورا بالدكتاتورية البعثية لنظام (صدام) ، وحتى يومنا هذا من الاستفادة في الحفاظ على (ثروة) المياه وادخارها او تسخيرها في موارد اخرى كالزراعة مثلا وغيرها من البدائل الاقتصادية والبيئية لاخرى ..  بربكم .. او (ليس) المياه القادمة من تركيا تذهب انتهاءا إلى البحر .. ولا توجد لدينا سدود ، ولايتم تخزين هذه النعمة الكبيرة التي تعد اكبر نعمة وهبنا الله اياها على سطح الكرة الارضية للبشرية .. فوالله .. لو كانت لدينا (سدود) فلن نحتاج المياه كما نحتاجه اليوم ... وغدا الله العالم كيف سيكون بنا الحال .. ومنها مياه الأمطار قبل نحتاج  الى ضخ المياه من تركيا وغيرها من الدول المتشاطئة مع العراق.

 

وللاسف الشديد منذ سنوات ونحن ابناء البصره ننادي ونطالب ونتظاهر ونكتب ونحذر ونصرخ بأعلى الاصوات من مخاطر المستقبل ومن القادم ، وحاجة البصرة الى بناء السد .. ولا مجيب .. وقد اسمعت من ناديت حيا .. ولكن.. وعلى العموم وكمثال على ذلك ، وكما سمعت انه في زيارة قبل اشهر لــ(سيادة) وزير الموارد المائية (المبجل) الى البصره ، وتفقده لمياه شط العرب ، وملوحة المياه التي ضربت البصريين ، وشحة المياه وانقطاعها عن عدد كبير من مناطق البصرة .. اتعلمون ماذا عمل الوزير خلال زيارته البصرة نراه يأمر بترميم تمثال الشاعر ( السياب) مع احترامنا وتقديرنا لهذا الرمز ، ولكن ايها الوزير نسيت (الاهم ) ونسيت السد .. فهل انت  وزير للثقافة .. أم وزير للمياه ؟؟!!

 

- نحن نعلم تماما ان" ملف قضية السدود هو قضية فنية بحته ، ويجب ان" يخضع لعدة شروط لتساهم في نجاحه ، ومن المعلوم وحسب قول احد الخبراء ان" ارض البصرة طينية  لاتصلح لبناء السدود الكبيرة ، ولابد ان" يكون خلف كل سد بحيرة لخزن المياه و(الأهوار لاتصلح ) وغيرها من المعرقلات الاخرى والتخوفات ، وما ذلك لاننسى ان" هذا السد سيحرم العراق اكثر من (٥٠٪) ؜من حصته المائية المقررة ، وبمعنى فني انه سيسمح  بمرور فقط( ٩.٧) مليار متر مكعب من المياه ، بدلا من (٢١) مليار متر مكعب 

من الماء الى العراق ، وهذا يعني جفاف عدد كبير من المناطق الزراعية التي تبدأ من الموصل وسامراء وتكريت ، ومرورا بالعاصمة بغداد ووصولا الى محافظات الوسط والجنوب ، ومنها محافظتي ميسان والبصرة ، وحرمان (٦٩٦) الف هكتار (الهكتار مئة الف متر) زراعية من مياه السقي ، وبالتالي ستكون الاهوار المتضرر الاول والاخير وبعدها البصرة جراء تشغيل سد اليسو!!

 

-ومع ذلك كله نرجع ونتسائل .. لماذا لم يتم بناء (سد) حتى اليوم في محافظة البصرة على سبيل المثال في ( منطقة إلتقاء النهرين ) شمال البصرة .. والفائض من الماء يفتح على الأهوار .. واين انتهت السبل والمباحثات التي قامت بها الحكومات المحلية السابقة واللاحقة مع الحكومة الاتحادية حول موضوع انشاء السد .. واين اانتهت السبل بقرار مجلس محافظة البصرة عام (17 آب 2012) على انشاء سد على شط العرب في منطقة أبو فلوس ضمن قضاء أبي الخصيب.. 

 

 اذن .. انتظروا القادم .. انتظروا الخصام والفتن والمشاكل ، ونتمنى ان" لاتتجاوز أو تكون النتائج سيئة وسلبية اكثر من ذلك بسبب احتكار المياه التي ستحصل بين المحافظات ، وتجاوز حصصها الواحدة على الاخرى بسبب الماء .. ولنتظر ماذا سيؤؤول بنا الحال عند إرتفاع نسبة ملوحة المياه في شط العرب وتحوله الى (بحر العرب) واثاره على الانسان في البصرة ، وعلى الأراضي الزراعية والثروة الحيوانية المتبقية وعلى البيئة  والجفاف الذي سيطل على البصرة؟؟!!

 

 

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com