إنتشال الغريق بحري في شط العرب
   |   
مجلس البصرة ينتقد وزارة المالية لوضعها نصوص مواد بائسة تعرقل عمل الحكومات المحلية في إدارة شؤونها
   |   
شل تبيع حصتها في حقل غرب القرنة النفطي الى شركة يابانية
   |   
كهرباء ميسان تنجز أعمال مشروع نصب المحولات في عدد من أحياء العمارة
   |   
النائب الخزعلي يطالب وزارة النقل بتوسعة مطار البصرة الدولي
   |   
الزراعة والمياه النيابية تحذر من انتهاء قطاع الزراعة في جنوب العراق
   |   
اسماء طلاب مديرية الوقف الشيعي في البصرة الذين اكملت وثائقهم
   |   
حكومة البصرة تبحث مع الوكيل الفني لوزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة عددا من الملفات الخدمية والعمرانية
   |   
مديرية تربية البصرة تثمن جهود النائب الخزعلي لدعمه قطاع التربية على مدى عامين
   |   
صحة ميسان تعلن عن وصول جهاز رنين متطور للمحافظة
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلان نهاية داعش في العراق

 

 

كتب / رئيس التحرير - ناظم الجابري:

الهجمات الارهابية التي طالت محافظة بغداد اليوم وما سبقتها من اعمال ارهابية مماثلة في الديوانية وديالى وغيرها من الهجمات الارهابية والاعمال الشيطانية  التي ارتكبها عناصرها الابالسة من قطع رؤوس الابرياء هي اعمال جبانة تكشف حالة التخبط والوهن والانكسار التي يعيشها التكفيريون الدواعش ، وهم يعيشون اخر ايامهم النحسة والبغيضة والشريرة بأنتظار جحافل قواتنا الامنية والحشد الشعبي البواسل ليدقوا المسمار الاخير بنعش هذه الآفة الارهابية التي نشرت المرض والقتل والكفر والتشرد والضياع والجوع والفقر والضنك والجهل والحروب والفاقة والقحط والدمار للكائنات والبشرية برمتها.

وقد اخطأ الدواعش والتكفيريين والسلفيين ومن لف لفهم من الوهابيين والداعمين لهم ان يكسروا شوكة العراقيين ، ويخمدوا صبرهم وصلابتهم وقوتهم بهذه الافعال التي لن تزيدهم - الا - عزما وثباتا وايمانا بقضيتهم ووطنهم وشعبهم ومرجعيتهم امام المحن والفتن. 

والجميع يتفق على ان هذه الاعمال والافعال والدناءة تدل على ضعف واعلان نهاية هذا التنظيم الارهابي الضال والمسرطن الوبائي ، ولتطهر المناطق الغربية في الفلوجة والموصل التي عاشت اسوء ايامها ولياليها بالافك والفكر المنحرف لهذا التنظيم المنحرف الذي تسلط على صدورهم وانفسهم واموالهم واعراضهم وفكرهم ، ولتكون لهم عبرة ودرسا لكل من احتنضنهم ، وبسط يديه لهم ، وفتح داره وعرضه ، وامدهم بماله لهم من شيوخ الفتنة والتكفير والتحريض والارهاب.

فتعسا وويلا وسحقا لهم ، وان غدا لناظره لقريب ..  إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ ۚ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ ...

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com

 

 

تنويه : جريدة البصرة الالكترونية لا تتحمل مسؤولية الاراء والمقالات المنشورة في موقعها، و ليست بالضرورة تمثل رأي الجريدة.كما لاتتحمل الجريدة اي مسؤولية لما ينشر وينسب اليها كالاخبار والصور في غير موقعها الرسمي حتى وان تضمنت شعار او عنوان الجريدة.