حكومة البصرة المحلية تسنق مع المانيا لشراء 10 مستوصفات متنقلة لوضعها بالمطار والمنافذ الحدودية
   |   
الشركة العامة لتجارة المواد الغذائية في البصرة تقدم درع الشكر والتقدير الى النائب الاول
   |   
قيادة عمليات البصرة تعزز التواجد الأمني قرب الحقول والمنشآت النفطية
   |   
مفوضية حقوق الإنسان في البصرة تبحث الإجراءات الصحية بميناء أم قصر منعاً لانتقال فايروس كورونا
   |   
صحة البصرة تجري إجراءات مشددة لفحص الوافدين عبر المنافذ
   |   
افتتاح المرحلة الأولى لمحطة توليد الطاقة الكهربائية لموانئ أم قصر بقدرة (30) ميكا واط
   |   
النائب الاول لمحافظ البصرة يبحث جدول تقدم العمل مع الشركات المنفذة للبنى التحتية في سفوان
   |   
إجراءات مشددة لفحص البضائع الصينية بميناء أم قصر خوفا من كورونا
   |   
متظاهرون في البصرة يطالبون صالح الاستعجال باختيار رئيس الحكومة
   |   
دائرة صحة البصرة تنفي تسجيل اية حالات اصابة بفايروس كورونا
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


طائرات المقاتلة "إف 18 الامريكية تستطلع الأجواء العراقية للمساعدة بضرب الداعشيين

جبا - متابعة:

يستطلع الطيران الأمريكي منذ يوم الاربعاء بجولات ميدانية في الأجواء العراقية باستخدام مقاتلة "إف 18" التي انطلقت من حاملة الطائرات الراسية في الخليج العربي.

 وكان العراق قد طلب من واشنطن المساعدة في دحر داعش بتوجيه ضربات جوية للجماعات الارهابية المسلحة.

 وذكرت شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأمريكية أن "من المعهود أن تقوم الولايات المتحدة بطلعات جوية بطائرات استطلاعية مأهولة فوق العراق بهدف جمع آخر المعلومات على الأرض، لكن هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها اعتماد المقاتلة الأمريكية "إف 18" والتي جرى إطلاقها من حاملة الطائرات "جورج بوش".

  ويأتي ذلك في الوقت الذي يدرس فيه الرئيس الأمريكي باراك أوباما "كل الخيارات" لتقديم الدعم الأمني للحكومة العراقية، حيث أطلع أوباما زعماء الكونغرس على الوضع في العراق واستعرض معهم ما يراه من خيارات "لزيادة المساعدة الأمنية" لمكافحة مسلحي "الدولة الإسلامية في العراق والشام - داعش".

 وقال البيت الأبيض في بيان "قدم الرئيس تقريرا عن جهود الحكومة الأمريكية لمواجهة خطر الدولة الإسلامية في العراق والشام من خلال حثّ زعماء العراق على تنحية الأجندات الطائفية وتحقيق الوحدة الوطنية."

 يأتي ذلك عقب تصريح المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني بأن واشنطن تستبعد إرسال جنود إلى العراق للمشاركة بالقتال هناك، حيث قال "بالنتيجة، على العراق أن يتحمل مسؤولية أمنه، والقوات الأمريكية ليست الضامن الوحيد لهذا البلد الشرق أوسطي.

 وتشهد عدة محافظات وبغداد توترا أمنيا حذرا بسبب اقتحام عناصر داعش الارهابية الاسبوع الماضي لمحافظتي نينوى وصلاح الدين وعدة مناطق في بعض المحافظات الاخرى.

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com