شركة توزيع المنتجات النفطية تعلن تجهيز 1750 طناً من مادة الإسفلت لبلدية البصرة
   |   
وفاة السيد داغر الموسوي آمر لواء المنتظر بحادث سير
   |   
نقابة معلمي ميسان تؤكد تلبية الهيئات التعليمية والتدريسية قرار الاضراب غدا الاحد
   |   
شرطة البصرة تلقي القبض على بائع لحوم الجاموس ميته في حي الرسالة
   |   
انتخابات ميسان تنظم ممارسة افتراضية حول كيفية إنقاذ موادها في المخازن من الحرائق
   |   
بالصور.. لجنة رفع التجاوزات وبالتنسيق مع الاجهزة الامنية تزيل جملون في شارع الاندلس
   |   
انتحار سجين هارب اثناء عملية القبض علية في البصرة
   |   
الاف الاطنان من مادتي الرز والسكر تصل ميناء ام قصر
   |   
شل : شركة غاز البصرة تزيد طاقتها بنسبة 40 بالمئة بإطار خطة استثمارية
   |   
الاطاحة بمهرب مخدرات بارز وبحوزته كميات كبيرة من المواد الممنوعة في البصرة
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


تقهقر داعش غرب الفرات تحت ضغوط قوات «الديمقراطية»

نشر التحالف الدولي تعزيزات جديدة إلى مناطق الماس عند ضفاف الفرات الشرقية؛ حيث يواجه تنظيم «داعش» تراجعاً مستمراً في المعارك ضد قوات سوريا الديمقراطية، تحت وقع قصف صاروخي مكثف من مدفعية وطيران التحالف على مواقع التنظيم. وذكرت التقارير أن قوات الديمقراطية حققت المزيد من الاختراقات داخل منطقة الشعفة، ونجحت في السيطرة على حوالي نصف مساحة البلدة. وبذلك تكون قوات سوريا الديمقراطية قد سيطرت منذ بداية الهجوم على كل من هجين وأبو الحسن والبوخاطر والباغوز تحتاني، ونحو نصف بلدة الشعفة، ومواقع أخرى على طول ما تبقى من الجيب الواقعة عند الضفة الشرقية لنهر الفرات. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن طائرات التحالف الدولي واصلت تحليقها في سماء القطاع الشرقي من ريف دير الزور، بالتزامن مع تنفيذها لضربات جوية على أماكن في الشعفة وأماكن أخرى متبقية تحت سيطرة التنظيم، ضمن جيبه الأخير.

وأفاد المرصد أن قوات النصرة سيطرت على مناطق كانت خاضعة لحركة نور الدين الزنكي في شمال سوريا، بعد معارك استمرت أربعة أيّام، وأدّت إلى مقتل أكثر من مئة مقاتل. وسيطرت النصرة على أكثر من 20 بلدة وقرية كانت خاضعة لسيطرة فصائل أخرى، بحسب المرصد. والجمعة أعلن المرصد في بيان أنّ هيئة تحرير الشام تمكّنت من «فرض سيطرتها على مناطق سيطرة حركة نور الدين الزنكي في القطاع الغربي من ريف حلب».

 

وتقع المناطق في محافظة إدلب، آخر معقل لمسلّحي المعارضة والجهاديّين، وفي محافظتي حماة وحلب المجاورتين، في شمال شرق سوريا. والمعارك التي كانت محصورة في بادئ الأمر في مناطق فصائل المعارضة في محافظة حلب، توسّعت إلى محافظتي حماة وإدلب، بحسب المرصد. 

 

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com