القبض على شرطي في البصرة اطلق النار على مواطنين بسبب خلاف شخصي
   |   
تجمع أبناء البشرة السمراء، يوجه رسالة الى الحكومة المحلية في البصرة برفضه عرضا مسرحيا وصفهم بالقردة والعبيد
   |   
إحالة عراقي للقضاء بحوزته جواز سفر اجنبي مزور في مطار البصرة
   |   
عمليات البصرة تزيل تجاوز على احد الساحات الخدمية في منطقة القبلة
   |   
ضبط 4 عجلات محملة بإطارات تم تزوير وصفها بميناء ام قصر
   |   
إحباط تهريب (16) عجلة في ميناء أم قصر
   |   
النائب عدي عواد: مجالس المحافظات اصبحت فاقدة للشرعية القانونية
   |   
انجاز محطة متنقلة ( 45 ام في اي) وايصال خط ضغط عالي 132 ك.ف لاول مرة بتاريخ ناحية سفوان
   |   
الكشف عن وثائق لشركة بريطانية متواضعة في الخبرة والامكانیات لتنفیذ مشروع ماء البصرة
   |   
ضبط حاويات لمواد "كيمياوية خطيرة" في البصرة
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


بريد منطقة القبلة ومستقبله المجهول !!

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

 

كتب / حسين لعيبي المالكي:

 

بريد القبلة وهي البناية الاكبر والنقطة الدالة الاشهر في منطقة القبلة على الاطلاق.

تم بناء البريد في بداية التسعينات وبوشر العمل بهِ بعد مده قليلة حيث كان لتزامن اتمام المشروع .

ومع بداية الحصار الاقتصادي اثر كبير في عدم تطور المشروع ، فعلى الرغم من ان البناية تتكون من 6 طوابق الا ان الطابق الارضي كان الطابق الوحيد الذي يعمل ويضم مجموعه قليله من الموظفين . 
في حرب ٢٠٠٣ قامت قوات الاحتلال بقصف بريد القبلة وعلى اثر تلك الضربه دُمر البريد بالكامل ولم تبقى منه الاطلال ، بمقابل ذلك الحكومه سواء كانت المحليه او الاتحاديه طيلة هذه المدة لم تفاتح القوات البريطانيه لبيان اسباب قصف هذهِ الدائره الخدمية خصوصا ان موقع البريد يتوسط الدور السكنيه، ولم يكن ثكنه عسكرية او مقر للجيش حيث لاتحتوي هذهِ البانيه العملاقة الا حارس مدني واحد .

وبعد ان غُيبت وزارة الاتصالات وانتهى دورها ولم يبقى منها الامنصب الوزير بلا وزارة واصبح شبكات المحمول هي المسيطرة .

كنا نأمل ان يتحول بريد القبلهة الى سوق عصري يقضي على ظاهرة البسطات العشوائيه التي اخذت تستولي على الشوارع وتضايق الماره خصوصا ان موقع البريد مييزه يتوسط القبله ويطل على اربعة شوارع رئيسيه او يتحول الى مول او مدارس او حدائق عامة .
الا ان التسريبات والاخبار المنتشرة هذه الايام تؤكد ان هناك معاملة في وزارة الاتصالات لغرض استئجار الموقع وتحويله الى محطة لتعبئة الوقود(بنزينخانه ) !

فهل القبلة بحاجة الى محطات وهي تضم الان ثلاث محطات والرابعة قيد العمل ؟
الى متى يفكر المسؤول بعقلية التاجر اتجاه ابناء بلدته وتبقى الدولة كريمة سخية امام دولارات التجار.

 

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com