العشوائيات والتجاوزات قتلت مدينة البصرة
   |   
نقابة الصحفيين العراقيين في ميسان تدين الاعتداء على احد اعضائها وتعرضه للاصابة
   |   
مفوضية ميسان تعلن تسجيل 108 مرشح لانتخابات مجلس النواب
   |   
أفتتاح بطولة كأس محافظ البصرة لكرة القدم
   |   
النائب الاول يبحث مع وفد بعثة الاتحاد الاوربي عدد من المشاريع التي ستدعمها منظمة اليونيسيف في محافظة البصرة
   |   
مشروع ينهي حرق الغاز نهائياً من جميع الحقول النفطية في البصرة
   |   
عامل اجنبي فيجي الجنسية في البصرة ينتحر رميا بالرصاص
   |   
اعتقال المتهم بقتل صاحب محطة وقود غرب البصرة
   |   
ضبط ادوية مخدرة مخبأه بمقصورة سائق في منفذ الشلامجة
   |   
تأهيل 5 آبار نفطية بحقل الطوبة بطاقة إنتاجية تبلغ 11 ألف برميل يوميا
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

بلاغة الساعات العاطلة. . البصرة مدينة عاطلة!!

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

 

كتب - علي زغير:

في مدينتي التي أسكنها :
- ساعة المعقل عاطلة!
- ساعة شركة نفط الجنوب عاطلة!
- ساعة ساحة الحرية عاطلة!

الساعات العاطلة ساعات دقيقة في الإشارة الى "نوع الزمن" الذي يسيطر على الفضاء الذي تنتصب فيه. الساعات العاطلة ليست هياكل بلا معنى، فكون عقاربها قد كفت عن الحركة، فإن هذا لا يعني أنها باتت دون دلالة، بل وعلى العكس من ذلك تماما، إذ انها وبتفاصيل هيأتها المشلولة إنما تشير الى توقف زمن المدينة :
- المدينة التي بلا مسارح او دور للسينما
- المدينة/ الميناء التي لاسواح فيها
- المدينة التي تختطفها العشائر
- المدينة التي يستبيحها السراق
- المدينة التي لا يحكمها القانون
المدينة التي يحدث فيها كل هذا وأكثر، هي بالتأكيد مدينة عاطلة عن المدنية ، وهذا هو بالضبط ما تقوله لنا ساعات البصرة العاطلة، في كل يوم، وبمنتهى البلاغة : "البصرة مدينة عاطلة".

 

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏سماء‏، و‏شجرة‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com

 

 

تنويه : جريدة البصرة الالكترونية لا تتحمل مسؤولية الاراء والمقالات المنشورة في موقعها، و ليست بالضرورة تمثل رأي الجريدة.كما لاتتحمل الجريدة اي مسؤولية لما ينشر وينسب اليها كالاخبار والصور في غير موقعها الرسمي حتى وان تضمنت شعار او عنوان الجريدة.