حكومة البصرة المحلية تبحث مع وفد الاتحاد الاوربي نصب محطات لمراقبة التلوث
   |   
النائب الخزعلي يدعو الى تغيير القيادات الامنية في البصرة
   |   
وزارة النقل تدعو جميع الصيادين والطواقم البحرية المرافقة الى استلام جوازاتهم البحرية
   |   
تقرير ديوان الرقابة المالية الاخير يؤكد تلكؤ في عمل شركة مصافي الجنوب
   |   
ضبط مسافر في منفذ الشلامجة بحوزته اكثر من 100 الف دولار امريكي
   |   
محافظ البصرة (وكالة) يعقد اجتماعا موسعا مع مسؤولي الاقسام بديوان المحافظة
   |   
مجلس البصرة يعقد جلسته الاعتيادية ومحافظها يستعرض للاعضاء نتائج زيارته الى العاصمة بغداد
   |   
النزاهة تلقي القبض على موظف بتقاعد البصرة متلبسا بالرشوة
   |   
محافظ البصرة وكالة يعلن عن تشكيل خلية طوارئ والاتفاق مع مسؤولي وزارتي التخطيط والمالية لصرف استحقاقات المحافظة المالية
   |   
رئيس مجلس محافظة البصرة يسلم النائب الاول كتاب تنصيبه محافظا بالوكالة رسميا
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

جبا - متابعة:

شدد رئيس لجنة النزاهة في مجلس البصرة، على ضرورة اختيار الشركات الرصينة التي يراد لها العمل على تشغيل الخطوط الملاحية في الموانئ العراقية بنظام التشغيل المشترك، جاء ذلك خلال اجتماع عقدته مع إدارة الشركة العامة للموانئ وممثلين عن تلك الشركات.

وقال رئيس لجنة النزاهة ، محمد المنصوري ، في تصريحات صحفية، إن" الاجتماع الذي عقده في مقر مجلس المحافظة تناول مناقشة النقاط السلبية في الشركات الاستثمارية العاملة في ميناء أم قصر الشمالي والجنوبي ، والخصومات التي تمنح لها، اضافة الى مناقشة الاسباب التي دعت الى اختيار هذه الشركات دون سواها.

فيما اوضح ممثل شركة "كولف تينر الاستثمارية" رياض جاسب ، إن" لجنة النزاهة في مجلس محافظة البصرة ، اصبحت لديها صورة واضحة حول التفاوت بالنسب التي تمنحها الموانئ الى شركات التشغيل المشترك ، لافتا الى إيضاح ذلك الموضوع الذي يرجع الى منح الشركة التي تمتاز بالريادة نسبة اكبر من غيرها من الشركات العاملة.

 

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com

 

 

تنويه : جريدة البصرة الالكترونية لا تتحمل مسؤولية الاراء والمقالات المنشورة في موقعها، و ليست بالضرورة تمثل رأي الجريدة.كما لاتتحمل الجريدة اي مسؤولية لما ينشر وينسب اليها كالاخبار والصور في غير موقعها الرسمي حتى وان تضمنت شعار او عنوان الجريدة.