تواصل الاعتصام امام حقل مجنون النفطي في البصرة
   |   
تظاهرات وحرق الإطارات وسط قضاء الغراف شمال ذي قار
   |   
الانواء في المنطقة الجنوبية : غائم مع فرصة لتساقط امطار
   |   
اعتقال معاون قائد جيش الغضب الالهي في البصرة اثارة مجموعته الفوضى بين المتظاهرين
   |   
سحب البعثة الدبلوماسية في القنصلية الكويتية من البصرة
   |   
المصادقة على توزيع أكثر من 2900 قطعة أرض لمنتسبي شركة البتروكيمياوية في البصرة
   |   
الاتحاد الدولي لــ (الفيفا) يطلب تطمينات امنية بشأن إقامة مباراتي إيران والبحرين في البصرة
   |   
عودة العمل لميناء خور الزبير بعد انسحاب المتظاهرين
   |   
اختناق 95 معتصماً بالغاز أمام ميناء أم قصر
   |   
شركة الموانئ برسالة للمتظاهرين: إغلاقها يؤثر على اقتصاد البلاد وله مردود سلبي
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


بطرسيان يحذر من ظاهرة انتشار المخدرات بين الشباب ويؤكد افتقار البصرة لمراكز معالجة المدمنين

نتيجة بحث الصور عن عضو مجلس البصرة نوفاك بطرسيان 

 

 

جبا - خاص:

حذر عضو مجلس محافظة البصرة " نوفاك ارام بطرسيان " من توسع ظاهرة انتشار تعاطي المخدرات وتأثيرها على المجتمع البصري ، وبالخصوص بين الشباب ، مشددا على أهمية الموضوع وخطورته الحديثة قبل الوقوع بـفخ هذه الافة  ، وذلك بعد أن العراق دولة مرور للمخدرات في السابق، وبالتالي لابد من التصدي لهذه الظاهرة الخطيرة".

وقال بطرسيان في بيان صحفي ان" العراق او البصرة تفتقر الى وجود مراكز او اماكن خاصة لحجز او لعلاج مدمني المخدرات كون هذه الظاهرة غريبة وجديدة على المجتمع العراقي ، موضحا ان" المخدرات ليست ظاهرة عراقية فقط ، وإنما مشكلة عالمية تهدد العديد من المجتمعات، وهي من أهم الأخطار الاجتماعية، التي تهدد كيان المجتمع ، فتزايد العصابات التي تهرب او تروج المخدرات ، تعتبر أبلغ الخطر على سلامة الأفراد وأمن الدول ".

وطالب بطرسيان الاجهزة الامنية بمنع الشباب دون سن 18 عاما من ارتياد المقاهي ، داعيا اولياء الامور الى مراقبة ومتابعة ابناءهم المراهقين في هذه المرحلة من العمر ، بالنظر الى انعكاس أثر ذلك  في المراحل التعليمية، وما يترتب عليه من تخلفهم في التحصيل العلمي والثقافي والتربوي ، والحذر من اصدقاء السوء ، مناشدا الاجهزة الامنية ، ورجال الدين والخطباء ، ومنظمات المجتمع المدني إلى الوقوف وقفة جادة وحقيقية امام هذه الظاهرة ، ومراقبة مقاهي (الكوفي شوب) ، وغيرها من الاماكن المشبوهة ".

ولفت بطرسيان الى أن" الوقاية خير من العلاج لمواجهة هذه الظاهرة وعلى الحكومة المحلية والجهات الامنية التنفيذية ان" تبذل اهتماما بالغا بمكافحة هذه الظاهرة ، والضرب بأيد من حديد على التجار والمدمنين للحد من انتشارها ، والمضي بالمتابعة والتنفيذ وتقديم الدعم المادي والمعنوي للاجهزة الامنية لتمكينهم من التصدي لهذه الآفة الخطيرة.

 

 

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com