قائمة بأسماء مرشحي تيار الحكمة للانتخابات البرلمانية عن محافظة البصرة
   |   
نقابة الصحفيين العراقيين في ميسان تدين الاعتداء على احد اعضائها وتعرضه للاصابة
   |   
مفوضية ميسان تعلن تسجيل 108 مرشح لانتخابات مجلس النواب
   |   
أفتتاح بطولة كأس محافظ البصرة لكرة القدم
   |   
النائب الاول يبحث مع وفد بعثة الاتحاد الاوربي عدد من المشاريع التي ستدعمها منظمة اليونيسيف في محافظة البصرة
   |   
مشروع ينهي حرق الغاز نهائياً من جميع الحقول النفطية في البصرة
   |   
عامل اجنبي فيجي الجنسية في البصرة ينتحر رميا بالرصاص
   |   
اعتقال المتهم بقتل صاحب محطة وقود غرب البصرة
   |   
ضبط ادوية مخدرة مخبأه بمقصورة سائق في منفذ الشلامجة
   |   
تأهيل 5 آبار نفطية بحقل الطوبة بطاقة إنتاجية تبلغ 11 ألف برميل يوميا
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

بطرسيان يدين الهجمات الارهابية للتكفيريين في بغداد ويقدم تعازية لاسر الشهداء

 

 

 جبا - خاص:  

دان عضو مجلس محافظة البصرة عن المكون المسيحي ، نوفاك ارام بطرسيان ، التفجيرات الارهابية الجبانة التي ضربت بغداد وأسفرت عن سقوط عشرات الأشخاص بين شهيد وجريح ، معزيا الشعب العراقي بهذا المصاب الذي ادمى قلوب ابناء الشعب العراقي.  

وقال بطرسيان في برقية تعزية وصلت الى جريدة البصرة ، إنه يتقدم "بأحر التعازي والمواساة الى العراقيين ، وبالخصوص الى اهالي مدينتي الصدر الحبيبة ، والكاظمية المقدسة، مستنكرا هذه الافعال الاجرامية التي تدل على خسة وضلامية هذا التنظيم الارهابي ، سائلا العلي القدير ان" يتغمد ارواحهم جنات الفردوس ، ويلهم ذويهم الصبر والسلوان ، وان" يتم بالشفاء العاجل للجرحى الذين طالتهم شرور التكفيريين".    

  وشهدت العاصمة بغداد، اليوم الأربعاء (11 أيار 2015)، استشهاد 25 شخصا وإصابة 74 آخرين بانفجار سيارتين مفخختين استهدفا مدينة الكاظمية وشارع الربيع، كما استشهد 30 شخصا واصيب 65 آخرون بانفجار سيارة مفخخة في مدينة الصدر شرقي بغداد، وتبنى تنظيم "داعش" هذه التفجيرات.  

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com

 

 

تنويه : جريدة البصرة الالكترونية لا تتحمل مسؤولية الاراء والمقالات المنشورة في موقعها، و ليست بالضرورة تمثل رأي الجريدة.كما لاتتحمل الجريدة اي مسؤولية لما ينشر وينسب اليها كالاخبار والصور في غير موقعها الرسمي حتى وان تضمنت شعار او عنوان الجريدة.