bnr

البريسم تحمل وزارة الموارد المائية ومحافظة ذي قار زيادة ملوحة المياه التي تتعرض لها البصرة

 

جبا-خاص:
حملت عضو مجلس النواب عن محافظة البصرة ، جنان عبد الجبار البريسم ، وزارة الموارد المائية ، وحكومة ذي قار ، زيادة ملوحة المياه التي ضربت المحافظة مؤخرا ، وتهديدها المواطن البصري الواقع البيئي والزراعي في البصرة ، داعية محافظة ذي قار الى الحزم ، والحد من تكرار لمثل هذه التجاوزات التي تحصل من قبل صيادي الاسماك على السدة الحاجزة لمياه هور الحمار التي تربط البصرة معها ، وتسببت بهذه الكارثة البيئية".

وقالت النائب ، جنان البريسم ، في بيان صحافي تلقته جريدة البصرة(جبا)اليوم ، ان"وزارة الموارد المائية ، وحكومة ذي قار ، تتحملان زيادة ملوحة المياه التي ضربت البصرة مؤخرا ، وباتت تهدد كما نراها اليوم المواطن البصري ، والواقع البيئي والزراعي في البصرة ، وتنذر بحدوث أضرار بيئية واقتصادية كبيرة للسكان وعلى المزروعات والمواشي والاسماك ، داعية محافظة ذي قار الى الحزم ، ومحاسبة الصيادين المتسببين بكسر السدة الحاجزة لمياه هور الحمار عبر قناة الخميسية التي تربط البصرة مع ذي قار ، وتسببت بهذه الكارثة البيئية ، لمنع تكرار ذلك ، والعمل سريعا على اطلاق الكميات المناسبة من المياه الى البصرة لتخفيف وطأة المياه المالحة التي تسببت  في حدوث أضرار بيئية واقتصادية بإتلاف كميات كبيرة من المزروعات إضافة الى نفوق عدد من المواشي والاسماك ، ناهيك عن مردوداتها السلبية على السكان في المحافظة".

وطالبت البريسم محافظتي ذي قار وميسان الى عون البصرة لازاحة هذه الكارثة البيئية التي تتعرض لها عبر زيادة الاطلاقات المائية القادمة الى البصرة التي هي اقل من احتياجات البصرة الحالية ، وهي غير كافية، والعمل لتدارك هذه الازمة التي وضعت البصرة بين فكي كماشة مياه البحر الذي يتعرض له شط العرب ، وباتت تهددها من جهة ، وبين مياه المصب العام بسبب مياه البزل التي نزلت عبر هور الحمار ، وسببت بالتالي بأرتفاع واضح على الملوحة في مياه شط العرب".

وكان مجلس البصرة قد اعلن في وقت سابق عن تشكيل لجنة لزيارة محافظة ميسان، للتباحث معها لزيادة عدد الفتحات على سدة عجيردة الفاصلة بين جانبي هور الحويزة الشمالي والجنوبي ، والتفاهم من أجل زيادة عدد الفتحات لايصال المياه العذبة الى محافظة البصرة الى جانب دفع المياه المالحة القادمة من سدة الخميسية في ذي قار من اجل تقليل نسبة الملوحة ورفع نسبة الاغمار المائي في شط العرب.