bnr

البريسم تصف انتصارات الفلوجة بمفتاح تحرير مدينة الموصل بشكل سيفوق التوقعات العسكرية

جبا - خاص:

وصفت عضو التحالف الوطني عن محافظة البصرة المهندسة ، جنان عبد الجبار البرسيم ، عمليات تحرير مدينة الفلوجة من براثن تنظيم داعش الارهابي بالضربة القاضية التي قصمت ظهر الدواعش ومن لف لفهم من الدول الممولة والداعمة لهذا التنظيم الاجرامي  ، وبمفتاح طرد الدواعش من الموصل ، مبينة ان" هذا التطور الميداني الجديد الذي كنا ننتظره بفارق الصبر ، سيحدث نقلة معنوية وعسكرية مهمة على صعيد استعادت الموصل قريبا ، وبشكل يفوق التوقعات العسكرية والامنية في التاريخ العسكري في سجل التاريخ لقواتنا الامنية ، وبالخصوص الحشد الشعبي الذي اثبت بجدارة وجوده ، وقوته وجبروته وكفائته بضرب الارهابيين".

 وقالت البريسم ، في بيان صحفي تلقته جريدة البصرة (جبا) اليوم الجمعة ، نبارك للشعب العراقي وقواتنا المسلحة ، والحشد الشعبي الابية بالنصر المؤزر المتحقق على ارض المعارك لتحرير مدينة الفلوجة ، والذي افشل بحنكته وتآزره وتوحده جميع المؤامرات الطائفية ،  والاقليمية ".

واضافت البريسم إن “ الانتصارات المتحققة في الميدان العسكري التي يحققها ابطال الحشد الشعبي وقواتنا الامنية ، قد كسرت انوف الدواعش ، وامحت اسطورة مايسمى بــ ( تنظيم الدولة الداعشية) ومرقتها بالتراب تحت اقدام القوات العراقية المشتركة من الحشد ، والجيش ، والشرطة ، وازالتها من الوجود".

ودعت البريسم الجميع في هذه الفترة الحرجة التي يمر بها العراق عسكريا ، وامنيا ، وسياسيا ، واقتصاديا ، واعلاميا ، واقليميا الى “الالتفاف الحقيقي حول الحشد الشعبي والقوات الامنية ، ورفع معنوياتهم ، عبر دعمهم في جبهات القتال من جميع الاتجاهات الاعلامية والسياسية والمادية وبالدعاء بالنصر على الدواعش والارهابيين ، ونحن على ابواب شهر رمضان المبارك".

  وتخوض القوات العراقية المعززة بالحشد الشعبي لها منذ اربعة ايام عمليات عسكرية واسعة النطاق لتحرير الفلوجة والمناطق المحيطة بها، في الوقت الذي تمكنت فيه القوات من تحرير قضاء الكرمة ومناطق واسعة من محيط الفلوجة ومحاصرة القضاء من أربعة محاور، تمهيداً لاقتحامه بعد اجلاء العوائل المحاصرة داخل المدينة".