بالوثيقة.. الموافقة على صرف رواتب الأجراء اليوميين في البصرة للأشهر (كانون الثاني -شباط-آذار 2018)
   |   
مجلس البصرة يصادق على 1700 عقد للمعلمين المدرسين لسنة مالية كاملة
   |   
نتائج ذي قار: 19 مقعدا توزعت بين سائرون والفتح والقانون والنصر والحكمة
   |   
المفوضية: الفتح اولا بكربلاء يليه سائرون وثالثا النصر ودولة القانون رابعا
   |   
سائرون تفوز بالانتخابات في ذي قار أولا ثم الفتح والنصر
   |   
سائرون اولا في واسط والفتح ثانيا ثم النصر والحكمة
   |   
المفوضية: سائرون اولا بالمثنى يليه الفتح وثم الحكمة ورابعا النصر
   |   
الفتح اولا في بابل ثم سائرون والنصر
   |   
اكثر من 35 % فقط نسبة الناخبين المشاركين بالاقتراع في البصرة
   |   
تأجيل جلسة مجلس البصرة الى الخميس المقبل
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


%89 من العراقيين بلا حسابات مصرفية

 

جبا - متابعة:

اعلن البنك المركزي العراقي إن" 89% من سكان البلاد البالغين لا يملكون حسابات مصرفية.

 

وقال البنك في تقريره السنوي لعام 2016 والذي صدر اليوم إن "تقديرات البنك الدولي لعام 2014 اشارت الى ان عدد حسابات الودائع للعراقيين البالغين بلغ 11%، أي أن 89% منهم ليس لديهم حسابات مصرفية وانما يتعاملون بالنقد في تسوية معاملاتهم التجارية وابراء الذمم".

 

وأضاف التقرير ان "البيانات المتوافرة لعامي 2015 و2016 بينت ان تلك النسبة انخفضت الى 6.5% و6.8% على التوالي".

 

وبين أن الانخفاض يعود الى "تركز فروع المصارف في محافظة بغداد بحدود 37.8% من إجمالي المصارف العاملة في العراق خلال عام 2016، اضافة الى امتناع الكثير من الافراد التعامل مع المصارف لأسباب دينية".

 

وبيّن التقرير ان "زيادة العملة في التداول نسبة الى عرض النقد بالمعنى الضيق البالغة 59.5% عام 2016 هي مؤشر واضح لتفضيل الافراد تسوية معاملاتهم التجارية نقدا، فضلا عن انتشار ظاهرة الاكتناز".

 

وقال عبدالحسين جاسم عضو في سوق العراق للأوراق المالية (مؤسسة رسمية)، إن "المواطنين ليست لديهم ثقة بالبنوك الحكومية والاهلية، لذلك الغالبية العظمى يفضلون التعاملات المالية اليدوية من دون المرور في حلقات البنوك".

 

وأوضح جاسم ان "بعض البنوك خصوصا الاهلية تعرضت الى مشاكل مالية كبيرة، ووضعت عليها الوصاية من قبل البنك المركزي العراقي، ولم يتمكن الالاف من الزبائن من سحب ارصدتهم المالية، لذلك تولدت المخاوف لدى الجميع من عدم جدوى اللجوء الى المصارف".

 

وفرض البنك المركزي العراقي على مدى السنوات الماضية الوصاية على أكثر من مصرف وبنك أهلي، بعد تعرضها الى اضطرابات في السيولة المالية.

 

ويمتلك العراق مصرفيين رئيسيين حكوميين هما "الرافدين" و"الرشيد"، ولديهما فروع في جميع المحافظات العراقية، بالإضافة الى نحو 50 مصرفا اهلياً.

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com