منازلة ابن شعثاء واولاده مع ابا الفضل العباس في معركة صفين

المجموعة: الفضاء الحر
تم إنشاءه بتاريخ الإثنين, 30 أيلول/سبتمبر 2019 23:04
نشر بتاريخ الإثنين, 30 أيلول/سبتمبر 2019 23:04
كتب بواسطة: ناظم
الزيارات: 246

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

 

جبا - اسلاميات:

 

يذكر  التاريخ انه  من ضمن احداث معركة صفين " خرج شاب من عسكر أمير المؤمنين (عليه السلام) وعليه لثام وقد ظهر منه من آثار الشجاعة والهيبة والسطوة بحيث أن أهل الشام قد تقاعدوا عن حربه وجلسوا ينظرون إليه وغلب عليهم الخوف والخشية فما برز إليه أحد فدعا معاوية برجل من أصحابه يقال له ابن شعثاء وكان يعد بعشرة آلاف فارس فقال له معاوية:
.
أخرج إلى هذا الشاب فبارزه : فقال : يا أمير أن الناس يعدونني بعشرة آلاف فارس فكيف تأمرني بمبارزة هذا الفتى فقال معاوية : فما تصنع فقال : يا أمير أن لي سبعة بنين أبعث إليه واحداً منهم ليقتله فقال له : أفعل فبعث إليه بأحد أولاده فقتله الشاب ثم بعث إليه بآخر فقتله الشاب حتى بعث جميع أولاده فقتلهم الشاب ثم بعث إليه بآخر فقتله الشاب فعند ذلك خرج ابن شعثاء وهو يقول:

أيها_الشاب قتلت جميع أولادي والله لأ ثكلنك أباك وأمك ثم حمل اللعين وحمل عليه الشاب فدارت بينهما ضربات فضربه الشاب ضربة قده نصفين فألحقه بأولاده فعجب الحاضرون من شجاعته فعند ذلك صاح أمير المؤمنين (عليه السلام) ودعاه وقال أرجع يا بني لئلا تصيبك عيون الأعداء فرجع وتقدم أمير المؤمنين (عليه السلام).
.

وأرخى اللثام عنه وقبله بين عينيه فنظروا إليه فإذا هو .
((( قمر_بني_هاشم_العباس ))) بن أمير المؤمنين.