النقل تعلن المباشرة بتأهيل طريق كورنيش المعقل ضمن مواصفات عالمية
   |   
استثمار البصرة : بناء 10 ألاف وحدة سكنية من قبل شركة هنوا التركية
   |   
القبض على عصابة تتاجر ببيع النساء في البصرة
   |   
فيفا: مباراة العراق وهونغ كونغ لاتزال قائمة في البصرة
   |   
القبض على مسافر إيراني بحوزته مخدرات في منفذ الشلامجة
   |   
محكمة تحقيق أبي الخصيب تصدق أقوال متهمين سرقا أعمدة كهرباء في البصرة
   |   
اسعاف مصابين بحادث سير على طريق الفاو - ابي الخصيب بالبصرة
   |   
تظاهر اصحاب محال التجاوزات التجارية امام منزل محافظ البصرة
   |   
القبض على امرأة تتاجر بالفتيات مقابل 8 الاف دولار في البصرة
   |   
بوابات الكترونية لمباراة العراق وهونغ كونغ في البصرة
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


وراء كل رجل عظيم امرأة عظيمة

مها حسن | وراء كل رجل عظيم إمرأة عظيمة

 

كتب / كرار حيدر :

أساس هذا العالم الذي نحن فيه ينحدر من طرفين عظيمين وهما ابونا ادم وامنا حواء لما انزل الله النبي ادم الى الارض ما كانت لتكتمل مهمته لولا ان انزل الله اليه الشريك والانيس الذي به بدأت مرحلة تكوين المجتمع الانساني . وجود المرأة في الحياة وجود اساسي لابد منه لبناء الاسرة والمجتمع كما يقال المرأة نصف المجتمع بل كله لأنها التي تحمل والتي تولد والتي تربي وتغذي وتعلم وتغرس المفاهيم الاساسية في نفوس ابنائها وعلميا الابناء يميلون الى الام اكثر من الاب بالتالي نجد الكثير من الشواهد التاريخية التي سجلت بها المرأة اروع و أرقى المواقف النبيلة والشجاعة فكانت خلف النبي موسى عليه السلام امه واخته اللذان قدما مختلف انواع المساعدة والمساندة لنصرة الرسالة السماوية كذلك الحال بالنسبة للسيدة مريم العذراء عليها السلام التي أخذت دور الاب والام وواجهت المجتمع وتعرضت لأقصى الشبهات والاشاعات من قبل المحيط لكن أيمانها الراسخ والمطلق لتنفيذ اوامر الله ونشر رسالته وايصالها الى الناس قدمت كل ما تملك لمساندة النبي عيسى في مهمته السماوية كذلك النبي الاكرم محمد صلى الله عليه واله عندما وكله الله بنشر الرسالة ونزول الوحي عليه اول انسان احتضنه وفتح صدره اليه هي السيدة خديجة رضي الله عنها التي بذلت الغالي والنفيس في سبيل الله وسبيل اتمام الرسالة ونصرة الاسلام تحولت من اغنى امرأة بالمدينة الى امرأة تفترش الحصير فقط الى هذا الحد من التفاني قدمت السيدة خديجة فكانت الزوجة والسند والمشارك في كل شيء هذه الاخلاق النبيلة الفريدة المليئة انسانية ورقة اورثتها السيدة خديجة الى فاطمة الزهراء سيدة النساء عليها السلام فكانت مثالا يحتذى به فكانت الزوجة التي وقفت بجانب الامام علي عليه السلام بكل شجاعة وايمان وبلاغة مارست التربية والتعليم وارشاد الناس الى طريق الحق والصواب واحياء دين ابيها عليهم افضل الصلاة والسلام اجمعين نصرت الاسلام وساندت زوجها بيدها ولسانها وقدمت كل شيء في نفس الوقت انتجت لنا الاقمار المنيرة والانجم الزاهرة  العترة المحمدية الطاهرة الذين لولا دمائهم الزكية لما ثبت السلام وحافظ على قيمه ومبادئه الراقية انتجت لنا الامام الحسن عليه السلام كريم اهل البيت والامام الحسين شهيد الانسانية والسيدة زينب الحوراء عليها السلام جبل الاباء والتضحية والايمان الراسخ والصبر معقل المعرفة والبلاغة والقيادة الفذة والاخلاق المحمدية السامية كانت زينب الحوراء هي النائب الاول والوكيل المعتمد والخليفة المؤتمن على العائلة الفاطمية عندما خرج الامام الحسين عليه السلام وكان يعلم بمصيره ومشروعه استشهادي حتمي وصى السيدة زينب وكشف لها كل شيء قبل حدوثه وقال لها  ما محتواه اختاه انتن بنات النبوة تصرفن بعزة وكرامة بالشكل الذي يليق بنا ال الرسول كانت زينب على الرغم من السبي و حالة التعب والارهاق والقساوة والوحشية التي واجتها من الاعداء الا انها بقيت صامدة شامخة كالجبل الشامخ الذي لا تهزه الرياح والعواصف مهما بلغت شدتها كانت تحول المناقشات والاماكن التي كانوا ينزلون بها الى مجالس عزاء وكانت توضح وتفصح عن المحتوة المعرفي والعقائدي العظيم الذي تحمله هذه المرأة القيادية وكأنها خلقت لتكون عمود الثورة الحسينية الخالدة عندما وقفت بمجلس يزيد لعنه الله امام عدد كبير من الناس وسمعته ينشد ابيات ابن الزّبعرى  : ليت أشياخي ببدر شهدوا جزع الخزرج  من وقع الاسل   فأهلوا واستهلوا ثم قالوا : يا يزيد لا تشل  . فقالت زينب عليها السلام خطبتها المدوية التي ارعبتهم وهزت عروشهم وكانت بمثابة ثورة كاملة وكشفت حقيقة يزيد واتباعه انهم ليس مسلمين بل يهود بالدليل القاطع بدأت كلامها : الحمد لله رب العالمين ,وصلى الله على رسوله واله اجمعين ,صدق الله كذلك يقول :ثم كان عاقبة الذين أساؤوا السوأى أن كذبوا بآيات  الله وكانوا بها يستهزئون . أظننت يا يزيد حيث أخذت علينا أقطار الارض و أفاق السماء , فاصبحنا نساق كما تساق الاسارى , ان بنا على الله هوانا وبك عليه كرامه ؟! وأن ذلك لعظم خطرك عنده ! فشمخت بأنفك , ونظرت في عطفك , جذلان مسرورا , حين رأيت الدنيا لك مستوسقة ,والامور متسقة , وحين صفا لك ملكنا وسلطاننا . مهلا مهلا ! أنسيت قول الله تعالى ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خير لأنفسهم , أنما نملي لهم ليزدادوا أثما ولهم عذاب مهين ؟! أمن العدل يا ابن الطلقاء , تخديرك حرائرك واماءك وسوقك بنات رسول الله سبايا  قد هتكت ستورهن ,وابديت وجوههن ؟! تحدوا بهن الاعداء من بلد الى بلد , ويستشرفهن أهل المناهل والمناقل , ويتصفح وجوههن القريب والبعيد والدني والشريف! ليس معهن من رجالهن ولي ولا من حماتهن حمي وكيف يرتجى مراقبة من لفظ فوه أكباد الأزكياء , ونبت لحمه بدماء الشهداء ؟! وكيف يستبطئ في بغضنا أهل البيت من نظر الينا بالشنف والشنآن , والإحن والاضغان ؟! ثم تقول غير متأثم ولا مستعظم وأهلوا واستهلوا فرحا ثم قالوا : يا يزيد لا تشل  ! منتحيا على ثنايا أبي عبدالله سيد شباب أهل الجنة تنكتها بمخصرتك , وكيف لا تقول ذلك وقد نكأت القرحة واستأصلت الشأفة بإراقتك دماء ذرية محمد صلى الله عليه واله , ونجوم الارض  من آل عبد المطلب ! وتهتف بأشياخك زعمت أنك تناديهم , فلتردن وشيكا موردهم , ولتودًن أنك  شللت وبكمت ولم يكن قلت ما قلت وفعلت ما فعلت . اللهم خذ بحقنا , وأنتقم ممن ظلمنا وأحلل غضبك بمن سفك دماءنا وقتل حماتنا . ثم توجهت بالتوبيخ الى يزيد قائلة : فوالله ما فريت الا جلدك , ولا جززت الا لحمك , ولتردن على رسول الله بما تحملت من سفك دماء ذريته وانتهكت من حرمته في عترته ولُحمته  ! الى ان تقول : فكد كيدك واسع سعيك وناصب جهدك فوالله لا تمحو ذكرنا ولا تميت وحينا ولا تدرك أمدنا ولا ترحض عنك عارها {اي لا تغسله } وهل رأيك الا فند وأيامك الا عدد وجمعك الا بدد !! يوم ينادي المنادي الا لعنة الله على الظالمين ! فالحمد لله  الذي ختم لأولنا بالسعادة ولآخرنا بالشهادة والرحمة ونسال الله أن يكمل لهم الثواب ويوجب لهم المزيد .

 

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com