اخماد حريق اندلع بمخزن للفواكه والخضار بالقرنة في البصرة
   |   
إيران توقف إيفاد رعاياها إلى العراق عبر حدود جذابة والشلامجة لاعتبارات امنية
   |   
وزارة التجارة ترد على تقارير اتهمتها بالبحث عن بدائل لموانئ البصرة
   |   
متظاهرون يغلقون طريق حقل غرب القرنة1 ومستودع الفاو النفطي
   |   
إرسال أدوية ومستلزمات طبية من البصرة إلى ذي قار
   |   
شروط اقامة خليجي ٢٥ في البصرة
   |   
حملة شعبية مشتركة بين المتظاهرين والقوات الامنية في الزبير لإزالة مخلفات الاطارات المحترقة
   |   
فتح طريق يربط جسر العرب بمصفى البصرة في الشعيبة
   |   
فتح تقاطع ساحة الشهيد ماهر ثويني الى البرجسية والشعيبة وبئر 20 والرميلة
   |   
فوز شركة صينية بعقد في حقل غرب القرنة-1 النفطي بالبصرة
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


صحافتنا_الرياضية_ارفع_من_الاساءة_واكبر_من_المسيء

 

كتب / سمير السعد: 

اعتادت الصحافة الرياضية بعد عام ٢٠٠٣ على تطاول البعض ممن فشلوا في ان يقدموا الافعال الحقيقية في تطوير العابهم وسط الضربات الموجعة التي يوجهها الاعلام الرياضي في تعريتهم وتعرية واقعنا الرياضي المزري. 

الاعلام الرياضي هو الشريك الحقيقي لتحقيق اي انجاز الرياضي وهو بالضد تماماً من اي فشل وهذه الرسالة السامية التي اراد ان يبرقها كل المشتغلين في مجال الصحافة والاعلام الرياضي والتي للاسف لا يرتضيها الاخر ممن تعود على تطبيل وتهليل الدعاة والطارئين معتقدين ان الاعلام مهمته هو تلميع هذا مدح ذاك وهو العكس تماماً لان الاعلام مهمته الاشادة وليس المدح والنقد وليس الانتقاد وهذا مالايريد ان يفهمه قادة الرياضة في العراق وما الاساءات التي توجه للصحافة والاعلام بين الفينة والاخرى الا دليل على عدم الوعي بدور الصحافة والاعلام في المتابعة والتقويم .

ان الاساءة التي اطلقها مؤخراً رئيس الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم الملا عبد الخالق مسعود ضد الصحافة الرياضية ولشخص رئيس اتحاد الصحافة الرياضية الزميل خالد جاسم هي ليست الاولى وايضا ليست الاخيرة طالما ان من يتحكم بمقدرات الرياضة من لا يفقه بالاعلام ولا بتطوير منظومته الرياضية حتى ، لذلك جوبهت بالرفض والاستنكار من قبل جميع الاوساط وليس فقط الاوساط الرياضية والاعلامية لانها تجاوز على السلطة الرابعة التي قدمت على مذبح الحرية قوافل من الشهداء وكانت ولا تزال مهنة المنصفين الذين ينشدون لغدٍ افضل .

اننا كصحفيين رياضيين ندين ونستنكر هذه التصريحات المسيئة ونعدها تعدٍ على المهنة ونشد على ايدي الزميل خالد جاسم في اتخاذ الطرق القانونية في الرد على هذه الاساءة مطالبين كل الزملاء بمقاطعة الاتحاد ونشاطاته لحين رد الاعتبار للصحافة الرياضية.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com