ضبط 20 سيارة معدة للتهريب في ميناء أم قصر
   |   
الاعلان عن تجهيز معظم مناطق مركز البصرة بماء البدعة
   |   
مطار البصرة الدولي يعيد إصدار لوحة الكترونية بحوزة مسافر صيني
   |   
ضبط مسافرة ايرانية بحوزتها مادة مخدرة في منفذ الشلامجة
   |   
ضبط 153 طنا من اللحم المجمد بدون شهادة منشأ في ام قصر
   |   
السجن 10 سنوات لمدان بسرقة حقيبة تحت تهديد السلاح في الجبيلة وسط البصرة
   |   
مطالبة نيابية لرئيس الوزراء بالاستجابة الفورية لمطالب موظفي مطار البصرة
   |   
ضبط أدوية ومواد غذائية مخالفة في ميناء أمِّ قصر
   |   
تسيير 10 قطارات لنقل زوار عاشوراء الى كربلاء.. بينها محطة قطار البصرة
   |   
الكمارك تعلن ضبط 64 سيارة معدة للتهريب في ام قصر الجنوبي
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


مقابلة الاساءة بالاحسان (قصة وعبرة) !!

 

ابو علي المنصوري:

كان هناك رجل صالح أقام سقاية للناس وجعلها وقفاً لله رب العالمين...
وفي اليوم التالي تفاجأ الناس بأن سقايتهم قد لوثها أحد ما بالقاذورات والأوساخ. . 
فأخبروا الرجل الصالح بهذا الفعل المشين ، فقال لهم الرجل : 
لا بأس أعيدوا ترتيبها وبناءها.
فلما فعلوا ذلك فوجيء الناس في اليوم التالي، أن سقايتهم قد تلوثت مجدداً، وأخذوا يصرخون:
من هذا الذي يلوث صدقة جارية للناس ؟. 
وذهبوا للرجل الصالح فقال:
للعمال أعيدوا ترتيبها، واختبئوا في الليل وانظروا لي من هذا الشخص، واكتموا أمره ولا تكلموه وأعطوني الخبر.
وفي اليوم التالي جاء العمال إليه على استحياء وإحباط يقولون له:
ماذا نقول لك يا سيدي؟ 
قال
ماذا؟ 
فقالوا له:
إن الفاعل هو ابن عمك 
فقال:
لا حول ولا قوة إلا بالله، خلاص اسكتوا واكتموا أمره، ولا تحدثوا أحدا عن فعله. 
ثم قال لهم وللمرة الثالثة:
أعيدوا ترتيب السقاية وبنائها..
ولما جن الليل ذهب يطرق بيت ابن عمه، وأخذ معه كيس من القمح وآخر من السكر وأخذ معه طيبا وكيسا من النقود، ثم قرع باب بيته قال:
من بالباب؟
فقال الرجل الصالح:
خويدمكم( وهي كلمة تصغير لكلمة خادم). 
ولما فتح الباب وجد أن الطارق ابن عمه فقال له: 
ماذا تريد؟
فقال له الشيخ :
( جئتك يا ابن عمي معتذرا لك، فأنا مقصر في حقك، فلم أزورك منذ فترة طويلة، ولم أسأل عنك، أرجو أن تسامحني، فنحن بيننا صلة رحم ). 
وأخذ يلاطفه، ولم يذكر له قصة تلويثه للسقاية، بل إنه أكرمه وأعطاه ما معه من الأكياس مع النقود والطيب وانصرف من عنده 
ثم اجتمع بعماله وأمرهم أن ينظروا الليلة في أمر السقاية، فلما انتصف الليل أتى ابن عمه مجددا، ولكن هذه المرة ليس ملوثا للسقاية، بل مبخرا إياها بالطيب الذي أعطاه ابن عمه الرجل الطيب، 
فانبهر العمال من التحول العجيب الذي حصل لابن عمه إذ تحول في لحظة من عدو إلى صديق حميم !!..
الحكمة:
إننا إذا أردنا التخلص من المشاكل التي تواجهنا مع الآخرين، علينا أن نحسن لمن أساء إلينا، وأن لا نواجه الإساءة بالإساءة ، قال الله تعالى : ( ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ )
وقال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم :
" اعْفُ عمَّنْ ظَلَمَكَ ، وصِلْ مَنْ قَطَعَكَ ، وأحسنْ إلى مَنْ أساءَ إليكَ ، وقُلْ الحقَّ ولَوْ على نفسِكَ "
حتى تتصافى قلوبنا فلنمض يداً بيد لعمران بيوتنا وبلادنا وسائر الأمة الإسلامية.. 
فبالأخلاق والقيم تنتصر الأمم.

 

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com