اعادة فتح الطريق ودخول الموظفين والمركبات الى شركة غاز البصرة بعد غلقه صباحا
   |   
محتجون ينصبون خيم الاعتصام ويغلقون منفذ سفوان
   |   
كهرباء ميسان تنظم حملة للتبرع بالدم دعما لجرحى المتظاهرين والقوات الأمنية
   |   
تهديد مدير مدرسة في البصرة لمنعه من مواصلة الدوام
   |   
توقف العمل في ميناء خور الزبير بعد إغلاق الطرق
   |   
استمرار الامطار الرعدية الليلة في البصرة وميسان وذي قار والسماوة وواسط
   |   
توزيع كهرباء ميسان " تدعو المواطنين إلى الحذر والابتعاد عن الشبكة مع استمرار سقوط الامطار في المحافظة
   |   
نقابة العمال في البصرة تدعو الى الاستمرار في الاضراب
   |   
العراق يغلق معبر الشلامجة الحدودي بطلب من ايران
   |   
هزة ارضية ثانية قرب ام قصر في البصرة
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


أخبار الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منصة مبتكرة لتجميع المحتوى وعرضه: الأولى من نوعها في المنطقة

 

جبا - متابعة:

إن المنصة ثمرة ابتكار محلي وتتمتع بمعايير تقنية عالية بالشراكة مع صُناع المحتوى والناشرين في المنطقة

•تجربة محتوى مخصصة لتلبية المتطلبات الرقمية لجيل الألفية وللأجيال الأخرى في الشرق الأوسط وشمال افريقيا

•تتيح الفرصة للمستخدمين لتخصيص المحتوى الذي يقرأونه ومشاركته مع أصدقائهم ومحيطهم

 

لبنان، بيروت 15 كانون الأول 2018: أطلَقت Limelines، أول منصة لتجميع المحتوى وعرضه في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا نشاطها رسميًا في 27 تشرين الثاني الماضي. والشركة الرقمية الناشئة التي تتخذ من العاصمة اللبنانية بيروت مقراً لها، أُنشئت وطُوّرت من قبل مواهب محلية بهدف تقديم محتوى يلبي متطلبات كل قارىء وكاتب وناشر في المنطقة. تتمتع المنصة بمميزات تقنية عالية، تجمع الناشرين من منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وصُنّاع المحتوى في مكانٍ واحد.

تتيح Limelines للقراء فرصة تخصيص المحتوى الذي يودون قراءته واختيار المواضيع التي تهمهم، وبالتالي الافادة من تجربة مطالعة معززة ورائدة. توفّر المنصة من خلال المميزات المتطورة لتقنيات تعلم الآلة machine learning وهو أحد فروع الذكاء الاصطناعي، الجهد والوقت أمام القراء وتمكّنهم من تصفح  القصص التي تهمهم بشكل سريع وسلس، مطلقةً حقبة جديدة من سلوكيات قراءة الأخبار بشكل تفاعلي، خصوصًا كونها تتيح لمستخدميها امكانية جمع ومشاركة القصص التي يطالعونها مع محيطهم. 

وتقول ريم دياب، الرئيسة التنفيذية في :Limelines " عند إنشائنا Limelines، أخذنا بعين الاعتبار في المقام الأول الناشرين: الكبار منهم كما الصغار، فضلاً عن الجرائد، والمجلات، والمدونين المحترفين وغيرهم من الكتّاب المتخصصين في كافة أرجاء منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، إذ بإمكانهم، تحميل محتواهم  الخاص على منصة Limelines والاستفادة من تقنية تعلم الآلة التي نوفّرها والتي ستقوم بشكل أوتوماتيكي بإدراج مقالاتهم وتحقيقاتهم تحت الخانة المناسبة لموضوعها. لقد كان لقاؤنا مع المجموعة الأولى من الناشرين ممتازاً، ونحن نتطلع قدمًا الى تواصل شراكتنا وتعاوننا معهم".

وأظهرت أبحاث Limelines أنه وبالإضافة الى الأخبار، فإن الرياضة والأعمال والاقتصاد والثقافة والمالية والترفيه، فضلاً عن التكنولوجيا والفن والصحة، تشكل  أبرز المواضيع التي تثير إهتمام القراء في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا. لذلك، ستسعى المنصة الى تسليط الضوء على هذه المواضيع الى جانب أكثر من 40 موضوعاً آخر وتقديمها بإطارٍ جديد من خلال شراكتها مع الناشرين.

وأوضحت دياب بأن Limelines ستوفّر للناشرين قاعدة قراء واسعة من خلال منحهم أداة تكنولوجية جديدة ووسيلة لنشر أخبارهم، والوصول الى جمهور جديد في وجهات متنوعة، كون المنصة تستهدف 18 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

وأضافت دياب:" تمتلك منطقتنا مخزونًا معرفيًا كبيرًا، لا سيما في ظل تنوع الكتّاب وانتشارهم الواسع الى جانب الروائيين والقراء الطموحين. انطلاقاً من هذا الواقع، ستقوم Limelines باختيار وتجميع القصص لتقدّم لقرائها مشهدًا ثقافيًا متكاملاً وصورة شاملة لمحتوى متنوع بعيداً عن الإنحياز لمصدر محدد".

الى جانب الموقع الإلكتروني، فإن منصة Limelines  متاحة للتحميل على IOS وعلى غوغل بلاي Google Play بشكل مجاني.

وقد انطلقت هذه المنصة الرقمية بنسختها الإنكليزية في المرحلة الأول، ومن المتوقع أن تصدر كلاً من نسختيها العربية والفرنسية أوائل العام 2019. ومن شأن هذين الإصدارين التأسيس لمرحلة بارزة، تطمح الشركة الناشئة الى تحقيقها بهدف خدمة جمهور القرّاء الرقميين المتنامي.

وبحسب دياب، فإنّ دراسات السوق التي قاموا بها أظهرت أن 59 في المئة من الناشرين في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا يكتبون باللغة العربية، و43 في المئة بالإنكليزية، في حين ينشر حوالي 15 في المئة بالفرنسية. وأضافت أنّ هذا الجمهور المتعدد يتطلب منصة تعكس تنوّعه، وهذا ما تطمح Limelines  إلى تقديمه.

إضافة الى مجموعة الناشرين المتنامية التي تسعىLimelines  الى ضمها لمنصتها، ستستثمر الشركة المزيد من الجهود لتحسين تقنية تعلم الآلة التي تقدمها ولتطوير قدراتها التقنية، فضلاً عن تحديث ميزات جديدة من شأنها أن تعزز تجارب القراء.

أما في ما يتعلق بالخدمات الخاصة بالعلامات التجارية، فتعتبر Limelines المنصة الرقمية المناسبة لها للوصول الى جمهورها المستهدف. وتقول دياب:" إن الميزات الغنية التي تتضمنها منصتنا ستتيح لنا تقديم نماذج أعمال عديدة. إن نظام Ad Tech تم بناؤه في الشركة، وعند إطلاق المنصة، قدمنا حلول تجارية متميزة تتضمن الترويج للقصص، والفيديوهات، فضلاً عن استخدام أسلوب اعلانات محدث يُدمَج من خلاله الاعلان في سياق المقال، وهو نمط يحاكي الاعلانات الموجودة في الاعلام المطبوع، أي على الصفحة بشكل كامل. ويضمن هذا الأسلوب تجربة مطالعة سلسة بعيدًا عن الاعلانات الرقمية المعتادة والتي تظهر بشكل مفاجئ، وغالبًا ما تكون مزعجة للقرّاء. كما وسنمكّن العلامات التجارية من سرد قصصها في إطار المواضيع المحددة المرتبطة بها". كما وأضافت دياب:" بأن العلامات التجارية التي تواصلنا معها، أظهرت حماسة تجاه الحلول التي ستقوم Limelines بتوفيرها لها".

أُنشئت Limelines لإحداث ثورة في عالم الإعلام في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، إنطلاقاً من إيمانها بضرورة إظهار وجه أكثر ايجابية وتفاؤلاً عن المنطقة. للاطلاع على قصة Limelines، نرجو مشاهدة هذا الفيديو. 

يمكن للقراء الراغبين باختبار Limelines والانطلاق نحو تجربة قراءة جديدة، الولوج الى الموقع الإلكتروني www.limelines.com   أو تحميل التطبيق على iOS  أو على Android، ومن ثم إنشاء صفحتهم الخاصة على الموقع. أمّا الناشرون والكتاب الذين يودون تقديم المحتوى الخاص بهم، فيمكنهم إنشاء صفحتهم من خلال Limelines web edition.  للمزيد من المعلومات، نرجو زيارة صفحة publishers. أما العلامات التجارية ا

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com