بالوثيقة .. نائب يرفع دعوى قضائية على رئيس جامعة البصرة
   |   
تربية البصرة تنفي ما تم تداوله حول نقص تجهيز الكتب المنهجية للعام الدراسي الحالي
   |   
أكثر من 600 مدرسة حاجة البصرة للقضاء على الدوام الثنائي والثلاثي والرباعي
   |   
البصرة تناقش مع وزارة المالية الــ (١٠) الاف درجة وظيفية التي اعلنت عنها الحكومة المركزية سابقا
   |   
ضباط الاجهزة الامنية في ميسان يوزعون الهدايا و القرطاسية على التلاميذ من ذوي الشهداء و الأيتام
   |   
نائب عن البصرة يطالب وزير الداخلية بإلغاء إجازات حمل السلاح
   |   
وزارة الموارد المائية تعلن انخفاض نسب الملوحة بشط العرب الى 50%
   |   
منع حركة الدراجات النارية بعد الـساعة 6 مساءً في البصرة
   |   
قائد عمليات البصرة يطلب من اهالي البصرة بالتواصل معه مباشرة على هاتفه الشخصي 07901945363
   |   
هيئة النزاهة تضبط تلاعب في عقاراتٍ مساحتها تتجاوز 400 دونماً بقضاء أبي الخصيب
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


الاستفتاء .. أقصر الطرق لمواجهة عقوبات واشنطن

نتيجة بحث الصور عن المؤتمر الاسبوعي لرئيس الوزراء حيدر العبادي

 

كتب - الدكتور / نضير الخزرجي:


يطل الدكتور حيدر العبادي كل يوم ثلاثاء متحدثا الى السلطة الرابعة، وحيث دخلت الحزمة الاولى من عقوبات اميركا ضد طهران يوم الثلاثاء ٧ اب اغسطس ٢٠١٨م مع الموعد الدوري لمؤتمر العبادي الأسبوعي، فكان من الطبيعي أن يأتي في حديثه على العقوبات لان الرئيس الأميركي ترامب هدد بانه سيعاقب البلد الذي يواصل التعامل مع ايران!
الدكتور العبادي وقع في فخ ترامب عندما وافق على العمل بالعقوبات رغم ادانته الشديدة لها، وكان هذا الموقف المتسرع محل غضب الشارع العراقي وغضب حزب الدعوة الاسلامية الذي ينتمي اليه العبادي ليس اقل حتى الان.
لا أشك للحظة ان العبادي استحضر عند حديثه عن العقوبات الأميركية موقف الرئيس الأميركي السابق أوباما الذي عمل على إسقاط حكومة نوري المالكي حين رفض الانصياع للموقف الأميركي السعودي الساعي الى إسقاط حكومة بشار الأسد في سوريا فجاءا بداعش سنة ٢٠١٤م، ولولا جاهزية الحشد الشعبي لاختلفت الخارطة السياسية في العراق.
ولا أشك للحظة ان العبادي استحضر وهو يقف في صف واشنطن والرياض مؤامرة الانقلاب على شرعية صناديق الاقتراع عام ٢٠١٤م وإزاحة المالكي عن الحكم، وكان هو طرف فيها الى جانب رجال اربيل والرياض وواشنطن والنجف!
ولا أشك ايضا ان رئيس الوزراء في موقف لا يحسد عليه.
ولكن لو كنت في محل العبادي او غيره في قادم الايام لدعوت الى اجراء استفتاء شعبي عام وأرمي حينها الكرة في ملعب الجماهير والمرجعية الدينية ليتحملان المسؤولية الوطنية والشرعية، لان العراق مع عناد واشنطن والرياض مقدم على عمليات مسلحة بالضد من القواعد الأميركية والمصالح السعودية في داخل العراق شاء الحاكم في بغداد أم أبى، وهذا ما تشير اليه أدبيات المقاومة العراقية، ولكن عندما نرمي الكرة في ملعب الجماهير والمرجعية حينئذ لن تجرؤ واشنطن على معاقبة العراق اذا امتنع عن متابعتها وصندوق مالها الرياض في حصار ايران.
اتمنى على رئيس الوزراء في بغداد أن يشارك الجماهير والمرجعية الرأي، وليس على العبادي ان يكابر فيما عرضه في المؤتمر الصحفي .. فالنجاة في الاستفتاء، ولن ترضى واشنطن او الرياض عن اي رئيس وزراء عراقي ما لم يتبعهما .. والعاقبة الحسنى لمن احتمى بالجماهير والمرجعية الدينية.
٨ آب أغسطس ٢٠١٨م

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com