امر ديواني بإعفاء مدير هيئة استثمار البصرة
   |   
أفتتاح نقابة الفنانين في البصرة بحلته الجديدة
   |   
تجدد التظاهرات في البصرة والقوات الامنية تفرق محتجين حاصروا منزل رئيس منزل مجلس المحافظة
   |   
نائبة عن البصرة: تظاهرات المحافظة انتفاضة ضد من سال لعابه على الأموال
   |   
ضبط حاويتي مواد غذائية منتهية الصلاحية في ام قصر الجنوبي
   |   
سائرون: لا اتفاق مع الحكمة للحصول على منصب محافظ بغداد والبصرة
   |   
احباط تهريب اربع سيارات دون الموديل في ميناء ام قصر الجنوبي
   |   
نائب يدعو مجلس البصرة للكف عن الابتزاز والاصطفاف السياسي على حساب المحافظة
   |   
جامعة النهرين تكشف عن سبب حالات التسمم بالبصرة
   |   
نائب عن البصرة يحذر من خروج الأوضاع في المحافظة عن السيطرة
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


المعرفة ذَكاءٌ لا اِدِّعاء

 

كتب : سلام محمد العامري
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
يقول الفيلسوف اليوناني سقراط:" إن الإنسان الذكي هو الذي, يتعلم من كل شيء ومن كل أحد؛ والانسان العادي يتعلم من تجاربه, أما الانسان الغبي فهو الذي يدعي, أنه يعرف كل شيء أحسن من غيره".
بعد تكرار تجربة الانتخابات, التي تعتبر حديثة العهد, على المواطن العراقي, الذي حُكِمَ عبر عصور, من قبل حكام وأحزاب, امتازت بالدكتاتورية والتسلط الفردي, وليس من الممكن ان يكون, الانتقال بين يومٍ وليلة للديموقراطية المنشودة.
كان هم المواطن العراقي, يَنْصَبُ على الخلاص من حكم البعث, الذي استهتر بكل القيم الانسانية, فما بين الحروب مع دول الجوار, وتكميم الأفواه ومحاربة الفكر الآخر, سُكِبت دماء زكية ورُمِلت نساء وأيتم أطفال؛ وهاجر كثيرٌ من المعارضة السياسية, خارج العِراق ليحارب من خلف الحدود, أو عن طريق فصائل مسلحة, تَمَركزت في أهوار جنوب العراق, لتكيل الضربات تلو الأخرى, حتى صارت الكابوس الذي, يَقُضُّ مَضجعَ الدكتاتور شخصياً.
اِستبشر العراقيون خيراً, ليخرجوا جموعاً كأنهم في يوم النشور, فقد ذهب الظالم الذي, رقد على قلوبهم ثلاثة عقودٍ ونصف, ذاق فيها شعب العراق, ويلات السجون واغتيال العلماء, إلا أن فرحة المواطن لم تكتمل, فقد أعلن الأمريكان الاحتلال, وسرعان ما نشبت حربٌ طائفية, ليعيش العراق في حقبة ظلام جديدة.
مخاضٌ عسير ما بين الخلاص, واختيار نوع الحكم من الدكتاتوري, والتحول للنظام البرلماني, الذي يتطلب معرفة القائمة ذات الصفات الوطنية؛ وفرزها عن القوائم الانتهازية, التي لا هَمَّ لها سوى الحكم, ناهيك عن معرفة المندسين والفاسدين.
جرب العراقيون عقدا من الزمان, هو الأصعب في زمن التَحول, فالقتل أصبح علنياً, من قبل الإرهاب العالمي, والفساد والإفساد ساد البلاد, وكأن الشعب العراقي تحت اختبار عسير.
أثبت العراقيون صبرهم, بتقبل التجربة الحديثة, إلا أن التغيير أصبح حاجة مُلحَّة, فليس من الممكن أن يبقى الحال كما هو.
قَرب موعد الحسم, ولم يبق سوى رأي المواطن, فهل تَعَلَّمَ المواطن حقاً, كيف يُغير من أجل الإصلاح؟.
تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com