استئناف الحركة اليومية بمنفذ الشلامجة في البصرة
   |   
رسالة رئيس خلية الازمة الوزارية الى متظاهري البصرة
   |   
ان كان الذنب هو ذنب الحكومة .. فما هو ذنب الصحافة ؟؟!!
   |   
مجلس الوزراء يناقش الاوضاع في البصرة ويشكل خلية ازمة تضم وزراء لمعالجة مشاكلها
   |   
وزارة الموارد تتوقع وصول الاطلاقات المائية الى البصرة خلال 7 أيام لمعالجة الملوحة
   |   
ولادة 3 توائم في مستشفى القرنه العام شمال البصرة
   |   
احباط محاولة تهريب 3 سيارات مخالفة للضوابط و التعليمات في منفذ ام قصر الشمالي
   |   
بالصور .. ضبط متهم بحوزته عشرات الاختام في دوائر الدولة والشركات بأسماء مدراء وموظفين
   |   
توزيع كهرباء ميسان : انجاز صيانة (184) محولة من مختلف السعات وإعادتها للعمل في النصف الأول من العام الحالي
   |   
قيادة عمليات البصرة : القتيل والمصابين الاخرين كانوا ضمن مجموعة مسلحة قطعت الطريق المؤدي الى الشركات النفطية
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


مواد البطاقه التموينيه...بالتقسيط!!

المباشرة بتسليم البطاقة التموينية الجديدة في السليمانية

 

كتب / د.يوسف السعيدي

 

يبدو من الطريقة التي توزع بها الحكومة  مواد  البطاقه التموينيه انها  تتجه إلى نظام تقسيط الجرعات، لكي يتمكن المواطن من احتمالها...، فيتم تقسيط الزيت او الرز مثلا على خمسة أو ستة إقساط، كل قسط على مدى عدة اشهر وكما يقول المثل: "الجرعة بدون تقسيط كالمرق بلا عصيد"، و"إذا أردت التجريع فأمر المواطن بما يستطيع".

 

ومع أن نظام الجرع بالتقسيط "غير مريح"، إلا أنه يقدم للمواطن ميزة التجرع التدريجي،فاسعار المواد الغذائيه في السوق المحليه ترتفع من حوله بطريقة أخطبوطية بطيئة، ويتعرض لجرعة طويلة الأمد يمكن توصيفها بـ"الوخز بالإبر الحكومية"...وغير الحكوميه

 

ولا يستبعد أن تتحول "وزارة التجارة" لاحقا إلى "وزارة الجرعة والتقسيط"، ويصبح من مهامها توزيع الماده الغذائيه المقدمة (أقصد الجرعة المقدمة) وتقسيط بقية المواد (أقصد الجرعات) على شهور السنة.

 

وعلى اعتبار أن الجرع بالتقسيط ستصبح على مدار السنة، فإن السنة ستتحول من السنة الميلادية إلى السنة الجرعية، وسيصبح تاريخ ميلاد ابن اخي مثلا: "ألف وجرعمائة وجرعين ج".

 

والفصول الأربعة ستصبح مواسم للتجريع، وستصبح الأغنية المفضلة لدينا: "جرعتك بالصيف، جرعتك بالشتا"، و"انا وحبيبي تجرعنا سوى"، وسنكتب على جدران الأرصفة: "ذكريات جرعة شهر اب"، وسيغني لنااحدهم : "جرعة ورا جرعة وعيد ورا عيد".

 

وإذا قدر الله وحصل زلزال سيصبح مقياسه أربعة فاصل خمسة بمقياس "جرعر".

 

حتى الجنون سيصبح بالتقسيط، في القسط الأول من الجرعة تبدأ تهلوس، وفي القسط الثاني يحدث لك فيوز، ثم تتوالى بقية الفيوزات مع بقية الإقساط، ثم  تبدأ  تتمايل وانت  تمشي في الشارع ، ثم  تستمر بالمشي   وانت (دايخ) على الرصيف، ثم تبحث عن (كطف سيجارة)..، ثم( تموع روحك)  ثم تتجنن وأخيرا تدخل مستشفى "المجاريع".

 

بعدئذ ستفتح التلفزيون وتشاهد هذا الإعلان: "انتقل إلى رحمة الله المواطن المجروع جرعان بن جرعان بعد عمر قضى معظمه في تلقي أقساط جرعات البطاقه التموينيه، وسيتم مواراة جثمان الجريع جرعان في مقبرة( جريعة).... ولا حول ولا قوة إلا بالله، إنا لله وإنا إليه راجعون ( وللحكومة جارعون)...

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com